> مقالات

إبراهيم بكري
الأمجاد يا رئيس الهيئة
إبراهيم بكري |
2019-01-06



صبيا، المحافظة الجميلة، التي لها في جازان المنطقة موطن من التاريخ وجمال روح أهلها.
لا شيء اليوم في صبيا المكان يشغل حيز اهتمام الأهالي أكثر من متابعة قفزات النجاح التي يحققها فريق الأمجاد ممثل المحافظة في كأس خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز بالوصول إلى دور الـ 32 بطاقم فني وإداري مميز من الكوادر الوطنية المؤهلة عباس قميري، هادي شار، واثق أبودية، عاصم جلي، والإداري عبد الله شبلي.
كرة القدم تختصر لك الكثير لجذب الانتباه إليك لتقول أنا هنا وهذا أنا بكل المعاناة.
وحتى نعرف أكثر عن نادي الأمجاد سألت عضو مجلس الإدارة سعيد أبو صيدة وقال:
"نادي الأمجاد بصبيا تأسس عام 1394هـ أحد أندية الدرجة الثالثة، منبع لمواهب كثيرة مثلت المملكة في كرة القدم وألعاب القوى خاصة، وللنادي حضور قوي في الجمباز والتنس وكرة الصالات.
نادي الأمجاد أبرز نجومه الذين انتقلوا لأندية كبيرة الكابتن كمال ظافر، صالح معدي، عبد الفتاح عسيري، وسام وهيب يعقوب، وعبد الباسط هندي وغيرهم.
لاعبون حالياً يمثلون المنتخب السعودي في كرة الصالات الذي تأهل إلى بطولة آسيا للشباب اللاعب محمد مران واللاعب مصعب حبكور المنتقل إلى نادي أبها.
بطل منطقة جازان في درجتي الشباب والناشئين ووصيف في الدرجة الأولى وتأهل في كل الدرجات لبطولة التصفيات إلى الدرجات الأعلى.
بدون ملعب وبأقل الإمكانات يحقق النادي نجاحات وما كان ذلك ليكون لو لا فضل الله ثم الجهود المخلصة من مجلس إدارة النادي برئاسة علي صليلي في ظل تعاون محافظ صبيا منصور بن زايد الداود الذي أولى النادي اهتماماً غير مسبوق، في ظل تكاتف رائع من أهالي المحافظة ورئيس بلدية صبيا، ومدير تعليم صبيا، وبعض رجال الأعمال المهتمين بالشأن الرياضي".

لا يبقى إلا أن أقول :
نادي الأمجاد مر بقصة قاسية، في وقت سابق جاءت الشركة المكلفة من الهيئة العامة للرياضة لبناء منشأة النادي في أرض يملكها النادي بصك شرعي، فأوقف المشروع أشخاص بطريقة غير نظامية ممن يريدون سلب أرض ناد واستثمارها، وغادرت الشركة المنفذة ولم تعد.
الجدير ذكره، أن منشأة نادي الأمجاد المعتمدة سابقاً بـ 60 مليون ريال لم تعتمد ميزانيتها في العام الماضي، وبعد زوال الأسباب السابقة التي عرقلت المشروع، أهالي صبيا يناشدون رئيس الهيئة العامة للرياضة، الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، من أجل عودة مشروع المنشأة، ضمن المشاريع المستقبلية في الميزانية الحالية.