> مقالات

د.تركي العواد
وليد البطل
د.تركي العواد |
2019-01-16



وليد عبدالله ليس مجرد لاعب.. ليس كابتناً أو مدرباً أو إدارياً.. وليد كل ذلك وأكثر. تراه يركض بحماس كأنه أساسي.. تراه يطير من الفرح كأنه من سجل الهدف يحتفل مع اللاعبين والإداريين والجماهير والعمال وكل من في الملعب وخارجه. لا يعرف الأنا ولا الأنانية.
لم يقل يوماً أنا ومن بعدي الطوفان. كنت أسمع عن روح الفريق.. اعتقدت أنها أسطورة.. شيء خيالي نردده. بقيت روح الفريق بلا معنى ملموس حتى رأيت ما يفعله وليد. روح الفريق تجسدت في وليد. يجمع اللاعبين حوله بشكل مثير للاهتمام.. كسبهم بالحب والإيثار والتواضع. أحترم كثيراً هذه النوعية من اللاعبين التي تفكر في الفريق وليس في نفسها. شكراً من القلب لك يا وليد على ما تقدمه لوطنك ومنتخبك وكرة القدم.
نحتاج إلى روح وليد الليلة. نحتاج إلى الجماعية والقتالية واللعب من أجل الفريق. الجماعية هي التي تميز المنتخب وترفع حظوظه في مواصلة المشوار. إذا افتقدنا الجماعية نصبح فريقاً عادياً لا يملك الكثير من الحلول. الليلة يخوض منتخبنا مباراة حاسمة لا تقل أهمية عن سابقتيها. فالمنتخب على الرغم من تأهله إلى الدور الثاني مبكراً إلا أنه بحاجة إلى الفوز وتصدر المجموعة. فالمباراة اختبار حقيقي للمنتخب قبل مرحلة خروج المغلوب التي سنواجه فيها منتخبات أقوى من التي قابلناها في المجموعة. فمنتخبنا سيقابل إيران أو العراق إذا حصل على المركز الأول، بينما يواجه اليابان أو أوزبكستان إذا تعادل أو خسر الليلة.
أعرف أن الجماهير متفائلة وتنتظر من المنتخب الكثير دون النظر إلى الفرق المنافسة. ولكن المنطق يقول إن المنتخبات التي لعبت في كأس العالم ستكون أكثر شراسة وثقة في النفس من المنتخبات الأخرى. لذلك أرى أن منتخبنا إذا ما تجنبت تلك المنتخبات في دوري ثمن النهائي فستكون مهمته أقل صعوبة.

قبل أمشي:
نجاح السوبر الإيطالي أظهر قدرتنا على تنظيم أكبر بطولات كرة القدم. فالملعب أكثر من رائع والحضور الجماهيري لا مثيل له. الأروع حالة التفاعل التي كان عليها اللاعبون مع الجماهير داخل الملعب وحتى على منصات التواصل الاجتماعي. نحن بحاجة إلى المنافسة بقوة على تنظيم البطولات الدولية والقارية. أتمنى أن أرى كأس آسيا للكبار وكذلك كأس العالم للصغار في ملاعبنا. نملك كل عوامل النجاح خاصة الإنسان. شبابنا يوماً بعد يوم يثبتون أنهم على قدر المسؤولية وأنهم عنصر النجاح الذي يمكننا بكل ثقة أن نراهن عليه.