2019-03-15 | 02:02

قطع 400 كلم لمساندة ابن دغيثر في شوط الصفر
حجاج: الشهرة متعبة.. ولن تغيّرني

صور التقطت أمس لحجاج الشيباني خلال وجوده في مسيرة ابن دغيثر  في منافسات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في الصياهدتصوير: بندر الرمالي
صور التقطت أمس لحجاج الشيباني خلال وجوده في مسيرة ابن دغيثر في منافسات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في الصياهدتصوير: بندر الرمالي
تغطية: راكان المغيري
مشاركة الخبر      

عندما يحل موعد مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، يصبح ذكره على كل لسان. إنه حجاج الشيباني، الذي بدأت شهرته بمقاطع فيديو، تم تداولها بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً حينما شارك في "مسيرة لطامات" في النسخة الماضية من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، العائدة ملكيتها إلى عايض بن دغيثر، أحد ملَّاك الإبل المشهورين في المهرجان، إذ تحوَّل عبر "لطامات" إلى الوجه الإعلاني للمهرجان.
حجاج الشيباني، تصدَّرت صوره أهم شوارع الرياض، لكنَّ هذه الشهرة لم تمنعه من مواصلة دعمه ابن عمه هلال بن دغيثر، إذ قطع نحو 400 كيلومتر من مسقط رأسه الدوادمي إلى الصياهد لمتابعة المهرجان، الذي يشهد إثارة كبيرة في "مزاين الإبل"، ومساندة "لطامات" في شوط "فردي دق الصفر"، وقال: " لطامات ناطحت الفرديات المنافسة، وعند خروجها من الشوط، كنت أول مَن يستقبلها".
الشهرة لم تغيِّر من وضع الشيباني وطريقة تعامله مع الناس، حيث توقف خلال المسيرة لالتقاط الصور التذكارية مع محبيه وجماهيره، وعند سؤاله إذا ما كانت الشهرة متعبة، أجاب: "بالفعل هي كذلك، لكنني لن أمنع أحدًا من التصوير معي، لأنهم يحبونني وإلا لما طلبوا مني ذلك".
ولا تنحصر علاقة حجاج مع الإبل في متابعة المسيرات فقط، إذ توضع له أيضًا مسيرات خاصة بإبله التي حصدت جوائز المراكز الأولى في مهرجان أم رقيبة.

حجاج: 
الشهرة متعبة.. ولن تغيّرني

حجاج: 
الشهرة متعبة.. ولن تغيّرني