> مقالات

مساعد العبدلي
ملخص الأسبوع
2019-03-23



قبل أكثر من 30 عاماً كان فريق الروضة "من الجشة" يقارع الكبار في الدوري الممتاز وقدم "حينها" عدداً من النجوم أبرزهم حمد الجايع.. ومع عالم الاحتراف والحاجات المالية الكبيرة غاب الروضة عن الأضواء.. اليوم يحتفل أبناء الجشة بصعود فريقهم لأندية الدرجة الثانية.
ـ وفي القصيم "البكيرية تحديداً" وقبل 40 عاماً "تقريباً" كان نادي الأمل من أول الأندية التي تحصل على منشأة رياضية.. اليوم يحتفل نادي الأمل "سابقاً" بالصعود لأندية دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى، ولكن تحت اسم "البكيرية وليس الأمل".
ـ حرص النجم المغربي نور الدين أمرابط على تلبية ذوي القدرات الخاصة على التقاط صور معهم، رسالة تستحق الإشارة والإشادة؛ فكرة القدم أكبر من تنافس على أرض الملعب.. شكراً للنجم أمرابط.
ـ لو تخلى القانونيون عن "ميولهم" ووقفوا وقفة رجل "قانوني واحد" في كل احتجاج أو قضية لتقلصت "سلبيات" لوائحنا.. المشكلة أن حتى "بعض القانونيين" انطلقوا من ميولهم وليس من إلمامهم بالقانون!
ـ تألق الرباعي المغربي أمرابط وحمدالله "النصر" والأحمدي وداكوستا "الاتحاد"، تأكيد على أن اللاعبين "العرب" متميزون وقادرون على تقديم مستويات متميزة في ملاعبنا.. متى نثق في اللاعب العربي ونتخلى "أو نقلل" عدد لاعبي أوروبا وأمريكا اللاتينية؟
ـ تغلب برشلونة مساء الأحد الماضي على فريق ريال بيتيس ضمن منافسات الدوري الإسباني "لا ليجا"، حيث قدم "الظاهرة" ميسي عرضاً فنياً مذهلاً توجه بهاتريك.
ـ إبداع ميسي وتسجيله الأهداف الثلاثة دفع بجماهير الفريق "الخاسر" للتصفيق له والهتاف باسمه! متى تصل جماهيرنا إلى هذا المستوى الفكري على صعيد التشجيع الرياضي؟
ـ أقل ما يمكن أن يتخذ بحق المدرب أحمد حسام "ميدو" هو قرار الإقالة سواء بسبب اتهامه "المشين" للمدافع "السعودي" عبدالإله العمري أو "خروجه" عن السلوك بتغريدة بذيئة! شكراً لإدارة الوحدة "وكل" من كان وراء إقالة ميدو.
ـ الفرق بين الهلال والأهلي هذا الموسم أن "الأول" أحضر محترفين متميزين ودعمهم بأجهزة تدريبية مؤهلة، بينما "الأهلي" يملك لاعبين أجانب وسعوديين متميزين، ولا يملك جهازًا فنيًّا يستطيع توظيف هؤلاء اللاعبين بالشكل الإيجابي.
ـ تسربت أنباء عن أن الموسم الرياضي سيبدأ في الرابع والعشرين من أغسطس المقبل، ويسبق ذلك بأسبوع إقامة مباراة كأس السوبر التي أتمنى أن تقام في أبها تنشيطاً للسياحة.
ـ مازلت عند رأيي بأن "التعاقد" مع جهاز فني "متميز" للمنتخب الوطني "أهم" بكثير من "التجمع" الحالي للمنتخب.