> مقالات

فهد عافت
زمنك وزمن غيرك!
2019-03-23



ـ ثلاثون سنة، أربعون على الأكثر، ولسوف يُكتب: "آهٍ.. على زمن مضى!. كم كان صافيًا ونقيًّا، والهدوء فيه يسمح بالتّأمّل!. زمن "الطّيّبين" الأنقياء، البسطاء!
ـ ليس إلا التلفزيون الذي بالكاد يتجاوز الألفي قناة!، زمن الآيباد "ثقيل الوزن"!. زمن الجوّالات الخالية من التعقيد!. زمن شبكات التواصل البريء، حيث تويتر الطّيّب، وإنستجرام المزركش الجميل، وسناب شات المتدفّق حميميّة!.
ـ ولسوف يستمر الكاتب في سرد فضائلنا وفضائل زمننا، بساطتنا وبساطته، خلوّنا وخلوّه من التعقيد والحيَل الماكرة!. متململًا من حاضره حيث ناهبات الوقت الحديثة سارقات المشاعر الأصيلة.. "وبالمشاعر الأصيلة يقصد: مشاعرنا اليوم"!.
ـ أتخيّل ذلك وأضحك!. وكلّما تخيّلته يكتب بأحاسيس صادقة الحُرقة أضحك أكثر!.
ـ في يوم من الأيام، كتب أستاذنا "صلاح الساير" مقالة، نقل فيها نقشًا فرعونيًّا حُفِر على حجر أو خُطّ على ورقة بردي. كانت رسالة من أب لابنه، وكانت قريبة جدًّا من هذا: يا بنيّ، لقد أسأتم إلى عاداتنا، وغيّرتم من تقاليدنا، وأضعتم الأخلاق والعلوم!. كانت رسالة ملامة وعتاب ونقد وخوف من مستقبل مُظلم قادم لا محالة يلفّ الابن وجيله والدنيا بحالها!.
ـ دعكم من هذا!. حصلت لكم على ما هو أقرب وأغرب!.
ـ أرلوند شونبرغ، موسيقي نمساوي فخم، وكل فخم هو مجدد وأصيل معًا!، وكان شهيرًا، يتحدّى توماس مان الروائي الكبير، أيّهما سيكون الأكثر عظمةً وتأثيرًا وخلودًا بعد مئتي عام من الآن!. كانت "الآن" هذه تعني 1921!.
ـ بعد تسع سنوات فقط، صار هناك "آن" آخر!، أربك شوتنبرغ، فكتب هجومًا لاذعًا على الآلَة ناشرة الضجيج، على الجهاز الذي سيقوم بتدمير كل شيء، وسيفعل ذلك دون رحمة!. هل تدرون عن أي آلةٍ وعن أي جهاز كان يتحدث؟!. خمّنوا!. واتجهوا إلى أكثر أشيائكم طيبة وبساطة!.
ـ والآن، هاكم ما كتب سنة 1930:
"الراديو هو عدوّ، عدوّ عديم الرحمة يتقدّم على نحو لا يُقاوَم، وأيّة مقاومة ضدّه هي بلا أمل"!،..، " يتخمنا بالموسيقى "..." دون أن يتساءل إن كنّا نرغب بالإصغاء إليها، وما إذا كانت لدينا إمكانية الاستماع لها"!.
ـ وبسبب الراديو، يتأوّه، ومتحلطمًا يُكمِل: "الموسيقى أصبحت ضجّة"!.