> مقالات

عدنان جستنية
الدوري «طار» يا هلال
2019-04-02



لم تكن أمنيتي فوز الفريق النصراوي على فريق الهلال في المواجهة التي جمعت بينهما يوم الجمعة الماضي في دوري كأس محمد بن سلمان، حينما كتبت مقالاً عنوانه "ديربي الغضب" إنما كان توقعاً مبنيًّا على "شواهد" لمست بداية مؤشراتها الأولى مع قرار الإدارة الحالية بإقالة المدرب خيسوس.
وهو قرات غريب وعجيب لم أجد له أي مبرر أو تفسير إلا نوايا سيطرت عليها الأنا والشكوك حول علاقة الصداقة القوية التي تربط رئيس نادي الهلال السابق سامي الجابر والمدرب خيسوس، والخوف من اتفاقات تتم بينهما وفق حسابات لا تختلف عن فكر هيمن على إدارة المقيرن بنادي الاتحاد بإقالتها المدرب سييرا، أو أنها حالة من البذخ المالي الذي ينطبق عليه المثل القائل "يلي عنده مال محيره يشتري حمام ويطيره"، ذلك أنه من غير المعقول مدرب قبل ينتهي الموسم يحقق نتائج "مبهرة" والصدارة في أربع بطولات، ثم يتم إقالته بدون حجة مقنعة.
ـ هذه من ناحية بداية المؤشرات، أما فيما يخص الاستنتاجات التي قادتني إلى أن بطولة الدوري طارت من الهلال واقتربت من المنافس التقليدي النصر، فالنتائج غير المرضية لفريق كبير يتعادل ويهزم من فرق أقل عدة ومستوى فنيًّا، مع تصاعد واضح في أداء الفريق النصراوي وعمل إداري يندمج مع فكر مدربه الجديد انتهج السياسة "الكسنجرية" المعروفة "خطوة خطوة" ومبادرات إعلامية تذكرنا بالحرب الإعلامية التي كان يقوم بها الأمير الراحل عبد الرحمن بن سعود، بهدف تهيئة أجواء "الرعب" عند الفريق المنافس و"نفسياً" تقود لاعبي النصر للفوز.
ـ بقي الاستنتاج الأخير الذي فرض علي توقع هزيمة الهلال وأن البطولة نصراوية، ذلك أن المباريات الخمس المتبقية للزعيم هي من عيار "الوزن الثقيل" ولا مقارنة في حجم قوتها بينها وبين المواجهات المتبقية للعالمي، ولا تعني توقعاتي بما فيهم من استنتاجات أن الهلال خرج من المنافسة نهائياً، ومن "المستحيل" أن ينتزع "الصدارة" ويحصد اللقب، كلا وألف كلا، ففي عالم كرة القدم ودوري موسم "مجنون" مازال هناك أمل، ولكن ضعيف جداً، وهذا الضعف يأتي في حالة "تفريط" النصراويين في فرصة العمر التي جاءت لهم على "طبق من ذهب" وأجواء "منعشة" جماهيريًّا وإعلاميًّا لن تتكرر مرة أخرى.
ـ عموما آمل أن نستمتع جميعًا بما تبقى من مباريات ونشاهد منافسة "شريفة" تتميز بـ"النزاهة" التامة، وهذه النزاهة لها حديث آخر في مقال موجه لهيئة الرياضة واتحاد كرة القدم، سأطرحه في وقت لاحق بإذن الله.