2019-04-10 | 23:33

الأرجنتيني يكشف أسباب قبول تدريب الوحدة ويتحدث عن الهلال
براون: الحسم في الأخيرة

براون: 
الحسم 
في الأخيرة
حوار: عبد الغني عوض
مشاركة الخبر      

بدأ مشواره في الملاعب السعودية قبل ثلاثة أعوام مدربًا لفريق الهلال لدرجة الشباب، ثم درَّب الفريق الأول في النادي، في فبراير 2018، خلفًا للأرجنتيني رامون دياز، مواطنه، ونجح في قيادته إلى الفوز ببطولة الدوري السعودي، ليرحل بعدها عن الفريق الأزرق، ويعود إلى بلاده، قبل أن تستعين به إدارة نادي الوحدة لقيادة الفريق حتى نهاية الموسم.
خوان براون، المدرب الحالي لفريق الوحدة الأول لكرة القدم، قاد فريقه الجديد خلفًا للمصري أحمد حسام ميدو بعد إقالته.
في حواره مع "الرياضية"، كشف براون أسباب قبوله عرض الوحدة، وأحلامه وطموحاته التي يتمنى تحقيقها مع الفريق في الدوري السعودي، ورغبته في قيادة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، كما أبدى رأيه في أبرز لاعبي الدوري، وتحدث عن تجربته مع الهلال، وقارنها مع مشروعه الجديد في الوحدة.
01
لماذا قبِلت تدريب الوحدة؟
أردت خوض تجربة جديدة في الدوري السعودي خلال مشواري التدريبي، وما عزَّز من رغبتي في قبول العرض، وخوض التجربة المعلوماتُ الجيدة التي جمعتها عن نادي الوحدة.
02
ما انطباعك الأول عن الفريق؟
تم استقبالي بشكل رائع من قِبل أكبر مسؤول في مجلس الإدارة حتى أصغر عامل في النادي، لذا كانت البداية موفَّقةً، وتفاجأت في التدريب الأول بالمستوى الجيد للاعبين، ما أراحني كثيرًا على الرغم من قِصر فترة تعاملي معهم.
03
في رأيك، ما الذي ينقص الوحدة؟
من الصعب عليَّ تحديد احتياجات الفريق بعد ثلاث مباريات فقط، لكنني سأهتم بهذا الأمر في نهاية الموسم. كل ما يشغلني حاليًّا كيف أُخرِج من كل لاعب أفضل ما عنده حتى نتجنَّب الخسائر.
04
تعرَّضتم لخسارتين متتاليتين من التعاون في أقل من ستة أيام، لماذا؟
خلال المباراة الأولى لعبنا بشكل جيد، خاصةً في الشوط الثاني، لكنَّ التعاون خطف هدفًا في الوقت بدل الضائع، أما في الثانية، فكان التعاون أفضل منا في كل شيء. في النهاية هي "مباراة كأس"، والتعاون فريق منظَّم وكبير، ويقدم كرة شاملة، ولاعبوه منسجمون كثيرًا، لأنهم يلعبون معًا منذ ثلاثة أعوام، ويتمتعون بالاستقرار، لذا كان دافعهم أكبر لتحقيق الفوز؟
05
الوحدة، هل يعاني من عدم وجود هذا الاستقرار؟
أي فريق يغيِّر جهازه الفني بالتأكيد سيتأثر بذلك. الوحدة غيَّر البرازيلي فابيو كاريلي، ثم المصري ميدو، لذا بدا التأثير واضحًا في أداء اللاعبين، خاصةً في مباراة التعاون الثانية، لكن مع مرور الوقت سيتأقلم اللاعبون مع فكرنا الجديد.
06
كيف فزتم على فريق الاتفاق؟
تفاجأت بالهدف الأول للاتفاق من كرة بعيدة، إذ لم أتوقَّع دخولها مرمى محمد عواد، حارسنا، وفورًا أعطيت تعليماتي إلى اللاعبين بضرورة التعويض عبر التمريرات السليمة إلى الأمام، وتنويع اللعب على الجانبين والعمق لتشتيت الدفاع الاتفاقي، وفعلًا، نجحوا في تنفيذ تعليماتي، وفزنا بالمباراة.
07
ما الفرق بين قيادتك الهلال والوحدة؟
الهلال فريق كبير، وله شعبية جارفة، وجماهير عاشقة، ويمتلك أفضل اللاعبين في السعودية، سواء المحليين، أو الأجانب، في المقابل، ما وصل إليه الوحدة في الموسم الجاري يعد إنجازًا طيبًا، خاصةً أنه صعد حديثًا من الدرجة الأولى، ومعظم لاعبيه من الجدد، عكس الهلال.
08
في أي منهما وجدت نفسك؟
كل فترة تحمل طابعًا معينًا، ولها ظروفٌ خاصة. خلال فترة قيادتي الهلال تحمَّلت الكثير بسبب معاناتي من الغيابات الناتجة عن الإصابات، خاصةً سالم الدوسري، العائد من إسبانيا، أما وجودي في الوحدة فمهمٌّ للغاية بالنسبة إلي، حيث أحاول صنع تاريخ جديد لي مع الفريق. أتمنى أن أصبح حديث الجميع في السعودية بغض النظر عن الفريق الذي أدرِّبه.
09
محترفو الوحدة.. كيف تراهم في الموسم الجاري؟
بشكل عام، المحترفون الأجانب يمتلكون مهارات عالية، لكن ما زال في جعبتهم الكثير لتقديمه، وأنتظر منهم اهتمامًا أكبر، خاصةً بالتغطية الدفاعية، حتى يكتمل عطاؤهم.
10
مَن أبرز لاعب بين المحترفين؟
من الصعب عليَّ ذكر اسم دون آخر لكيلا يتأثر بقية اللاعبين، لكنَّ اللاعب الأفضل عندي مَن يبذل كل طاقته وجهده لإثبات نفسه، والدخول في التشكيلة الأساسية للفريق.
11
مَن لفت نظرك من اللاعبين المحليين في الفريق؟
المحليون يلعبون كرة جماعية مقبولة، وقد بدؤوا في الانصهار كليًّا في الفريق، أما مستواهم فمتقارب، وأرى أنهم سيتطورون أكثر في الموسم المقبل.
12
ما طموحاتك مع الوحدة في الموسم الجاري؟
أتمنى أن يواصل الفريق انتصاراته في الجولات المتبقية، ويصل إلى مركز متقدم، وذلك لن يتحقَّق إلا بتخلي اللاعبين عن استرخائهم بعد كل فوز.
13
هل ستوافق على البقاء مع الوحدة في الموسم المقبل في حال عرضت عليك الإدارة ذلك؟
بالتأكيد لن أمانع في البقاء مع الوحدة، لكنَّ هذا كلام سابق لأوانه، فأمامنا أربع جولات، وعليَّ إنهاء الدوري بشكل جيد، ثم التفكير في البقاء من عدمه.
14
في رأيك، لمَن ستذهب بطولة الدوري في الموسم الجاري؟
المنافسة شديدة على اللقب بين الهلال والنصر، الفريقان الأقوى في الدوري. الهلال فريق كبير لما يمتلكه من قدرات بشرية، واستقرار فني وإداري، والنصر قدَّم موسمًا رائعًا، ولديه لاعبون كبار أيضًا، لذا أعتقد أن لقب الدوري لن يُحسم إلا في الجولة الأخيرة.
15
ما أنسب مدرسة لتدريب المنتخب السعودي؟
الكرة الحديثة لا تعتمد على مدرسة واحدة في التدريب، بل على التنوُّع. هذا الأمر يتوقف على ثقافة، وإمكانات المنتخب، وخير دليل على كلامي أن الأخضر استعان بست مدارس عالمية في الأعوام العشرة الأخيرة: البرتغالية، والبرازيلية، والإسبانية، والرومانية، والهولندية، والأرجنتينية.
16
هل تحلم بتولي قيادة الأخضر؟
أي مدرب يتمنى قيادة المنتخب السعودي، وأنا أحدهم، لأنه منتخب عريق، ولديه مشاركات عدة في كأس العالم، كما يضم نخبة من أفضل اللاعبين في قارة آسيا، هذا إضافة إلى أنني لم أتجاوز 41 عامًا وأحب السعودية كثيرًا.
17
مَن أفضل لاعب في الدوري السعودي؟
سالم الدوسري، أعدُّه الرقم واحد بين اللاعبين المحليين، وهناك محمد الشلهوب اللاعب الكبير في نظري لما يمتلكه من خبرات وقدرات، تخوِّله تغيير أي نتيجة بمجرد أن يشارك في المباراة.
18
لاعبٌ من الهلال، وآخر من الوحدة يتشابهان في أدائهما؟
من الصعب أن نجد هذا النموذج، لكن هناك تقارب بين محمد الشلهوب في الهلال، ورومولو أوتيرو في الوحدة. الشلهوب عندما يتسلَّم الكرة يفكر، وأوتيرو عندما تصله الكرة ينطلق إلى الأمام.
19
كيف جهَّزت فريقك لمواجهة الفيصلي والأهلي والقادسية والفيحاء؟
كل مباراة لها استعدادٌ خاص. أمامنا أربع جولات بـ 12 نقطة، وأتمنى حصدها كلها لتحسين مركزنا في جدول الدوري، ومنح لاعبينا دفعة معنوية كبيرة قبل ختام الموسم.
20
في الختام، ما أمنيتك؟
أتمنى أن أكون أحد المدربين الناجحين في الدوري السعودي، وأكرِّر ما حققته مع الهلال بحصد لقب الدوري مع الفريق الذي أدرِّبه في الدوري السعودي.