> مقالات

سلمان المسدر
أسعد في ورطة هايبرلوب.. أزمة نص
2019-05-13



تنسب العديد من المواقع مقولة "content is the king" لرجل الأعمال الأمريكي الشهير بيل جيتس، وتأخذ هذه المقولة نصيباً واسعاً من الاهتمام في عالم المحتوى الرقمي وكذلك لدى رواد التسويق والشبكات الاجتماعية.
المهتمون بصناعة المحتوى التلفزيوني والدرامي على وجه التحديد يضعون هذه الجملة في أذهانهم عند بداية كل عمل أو مسلسل جديد، إلا أنهم سرعان ما يتجاوزونها بمجرد دوران العجلة الإنتاجية، استسهال الكتابة في الدراما أصبح مشهداً مألوفاً في المسلسلات المحلية وأصبحت قائمة كتاب السيناريو والحوار تضم طيفاً واسعاً وخليطاً من كتاب الأعمدة والزوايا الصحافية والصحافيين والممثلين ومشاهير الشبكات الاجتماعية، هايبرلوب مسلسل كوميدي ساخر هيأت له مجموعة Mbc كل فرص النجاح من عوامل إنتاجية وتسويقية تتمناها أي مؤسسة إنتاج، إلا أنها لم تستطع توفير الـ"king" على الرغم من تواجد أكثر من 9 أسماء في ورشة الكتابة للمسلسل. لا أجد عذراً لطاقم عمل المسلسل في ظل توفر كل الظروف لإنتاج عمل منافس، ولاسيما في ظل تواجد نفس الطاقم مع بعضهم في أعمال مختلفة منذ سبعة مواسم، أكثر من يجيد لعبة المسلسلات التي تعتمد على "السكتشات" أو الكبسولات الكوميدية القصيرة وبرامج المنوعات الفنان دَاوُدَ حسين، نجح دَاوُدَ في "فضائيات" وشكل ثنائياً ناجحاً مع انتصار الشراح منتصف التسعينيات الميلادية، وانطلق بعدها في ثنائيات أخرى مع حسن البلام وعبدالناصر درويش وغيرهما وصولاً إلى مشاركته ذات الطاقم في عدد من حلقات الجزء الأول من برنامج "واي فاي"، أسعد الزهراني على الرغم من تواجد أسماء "مساندة" له في "هايبر لوب"، إلا أنه يفتقد الأرضية التي ينطلق منها وهي "النص"، أنقذته فضاءات الفانتازيا التاريخية العام الماضي في "عوض أباً عن جد"، فمن ينقذه هذا الموسم؟