> مقالات

رياض المسلم
اقرأ يا حبيب..
2019-05-24



بعيدًا عن موضوع الموهبة.. فلاعب كرة القدم يحتاج إلى اللياقة من أجل اللعب.. والمطرب يلزمه "شرب اليانسون" لـ"يسلّك" صوته.. والصحافي لا يستغني عن قلمه أو "كيبورده".. أما الفنان "الممثل" فالثقافة سلاحه..
الفن هو جزء لا يتجزأ من الثقافة.. والفنان من دونها مثل لاعب كرة القدم "العالة" على فريقه الذي يلعب بالواسطة..
في البرنامج الجماهيري "مجموعة إنسان" استضاف نجوم مسلسل العاصوف ناصر القصبي وعبد الإله السناني وعبد العزيز السكيرين وريم عبد الله وحبيب الحبيب والمخرج المثنى، استمرت الحلقة لأكثر من ساعتين وكانت استثنائية، حيث تحولت من "مجموعة إنسان" إلى مجموعة نجوم مثقفين عدا واحد..
القصبي يدرك أن لكل مقام مقالاً، فتحدث عن المسلسل والحقبة الزمنية التي عايشها العمل بثقافة واسعة، السناني تألق في إجابات الأسئلة ودخل في دهاليز ثقافية أثرى الحلقة، السكيرين هو الآخر كان لديه من الثقافة الواسعة والإدراك الكثير.. المخرج المثنى هو الآخر لم يكن بعيدًا عنهم.. ريم الفنانة كانت تحاول ان تجاريهم في الثقافة ولكنها جاءت اقل..
تبقى "الحبيب" حبيب..
مستشارة في مجال الأسرة أثق في طرحها كثيرًا، تقول بعدما تابعت الحلقة بتمعن: "صدمت من ثقافة حبيب".. كان الحلقة الأضعف بين النجوم الموجودين في البرنامج..
تابعت الحلقة لعل المستشارة تكون مخطئة، ولكن بالفعل أتفق معها تمامًا.. حبيب أفضل مهنة له هو التمثيل، وبعدها لا يخرج أبدًا في لقاء تلفزيوني.. كلمة "LIVE" ليست مناسبة له.. هو فقط مؤدٍّ أو ممثل..
أستمتع كثيرًا عندما أشاهد لقاءات للفنان محمد صبحي أو محمود حميدة أو غيرهما من الفنانين والفنانات، تشعر بأنك أمام شخص يملك من العلم والثقافة والاطلاع الكثير..
لم يكتفوا بموهبتهم فقط، بل طوروها من خلال القراءة والتمرد على الوقت.. فلا قيمة للفنان من دون ثقافة.