> مقالات

د. حافظ المدلج
11 يوم
2019-05-29



قبل عدة أيام وتحديداً يوم الأحد 26 مايو توقفت المستديرة عن الدوران احتراماً للتاريخ بمناسبة مرور 20 عاماً على أعظم ريمونتادا في تاريخ كرة القدم.
حدث ذلك على ملعب "كامب نو" في مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا 1999 بين "مانشستر يونايتد" وغريمه "بايرن ميونيخ"، الذي كان متقدماً بهدف حتى نهاية الوقت الأصلي، ليمنح الحكم الدولي الأفضل بالتاريخ "كولينا" ثلاث دقائق فقط للوقت بدل الضائع، لكنها كانت كافية لصناعة المستحيل بهدفين قاتلين أكمل بهما "فيرجسون" إنجازه الأقرب للإعجاز بتحقيق 3 ألقاب في "11 يومًا".
أعلم أن هناك أندية كبيرة عالمية وعربية حققت عدة ألقاب في موسم واحد، ولكن معجزة "مانشستر يونايتد" كانت الأصعب حيث لعب المباراة الأخيرة والحاسمة للفوز بلقب برميرليق يوم الأحد 16 مايو ثم اتجه يوم السبت 22 مايو إلى ستاد ويمبلي ليلعب نهائي كأس الاتحاد ويفوز به ليغادر على الفور إلى برشلونة لملاقاة بايرن ميونخ على نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء 26 مايو ويفوز بالطريقة الأكثر إثارة ويكمل الثلاثية التاريخية خلال "11 يوم".
لقد حفظ لنا التاريخ الكلمات الخالدة التي قالها المدرب الأسطوري "فيرقسون" لنجوم فريقه بين الشوطين: "بعد 45 دقيقة إذا لم تفعلوا كل ما في وسعكم فستمرون بجانب كأس البطولة ولا تتمكنون من لمسه"، وأتذكر عناوين الصحف في اليوم التالي: "23 كلمة غيرت تاريخ كرة القدم"، بعدها حصل المدرب على لقب "سير" وتوجته الملكة بأعلى الأوسمة ليصبح أعظم مدرب في التاريخ يستطيع بأقل الأدوات أن يصنع ثلاث معجزات في "11 يوم".

تغريدة tweet:
للشباب الذين لم يعايشوا تلك الملحمة أقترح مشاهدة الأفلام الوثائقية التي رصدت أدق تفاصيل تلك الأيام العظيمة وما سبقها من مباريات حاسمة، ربما كان أهمها نصف نهائي كأس الاتحاد ضد "ارسنال" حين تصدى أفضل حراس العالم "بيتر شمايكل" لركلة جزاء في الرمق الأخير ذهبت بالمباراة للوقت الإضافي ليسجل "قيقز" أجمل وأثمن أهدافه على الإطلاق، وكذلك الريمونتادا العظيمة ضد "يوفنتوس" في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا حين تقدم "زيدان" ورفاقه بهدفي "انزاقي" في أول "11" دقيقة واحتاج "يونايتد" لمعجزة بعد طرد الكابتن "كين" فحقق الفوز وتأهل للنهائي في موسم المعجزات، وعلى منصات الإعجاز نلتقي،