> مقالات

أحمد الحامد⁩
أفلام واحترام
2019-05-29



فيلم سنو وايت والأقزام السبعة، كلف صانعه والت ديزني ثلاث سنوات من العمل وأكثر من مليون ونصف دولار، والكثير من المخاطر المالية وضعت شركة والت ديزني على حافة الإفلاس.
حقق والت من هذا الفيلم جائزة الأوسكار عام 1938 وكأول فيلم كرتوني يحصل على جائزة بهذا الحجم وأرباحاً بالملايين، وإضافة واضحة للصناعة، لا شك أن والت حقق هذا الإنجاز مع فريق عمله وهم حريصون جداً على ألا يقللوا من احترامهم لأنفسهم ولمواهبهم وثقتهم.. النتيجة كانت إبهار المشاهد الذي احترموه فبادلهم الاحترام والإعجاب، فيلم العراب الذي أنتج عام 1972 تم تصويره في نيويورك وصقلية في نفس الأماكن التي تدور بها الأحداث، تم تحويل الأماكن من زمن السبعينيات إلى الأربعينيات والخمسينيات بكل التفاصيل وتحملت شركة باراماونت كل الإضافات على ميزانية الفيلم التي بدأت بمليونين و500 ألف دولار وانتهت بستة ملايين ونصف، يذكر أن تجارب الأداء كانت تكلف يومياً أربعين ألف دولار، النتيجة كانت فيلم العراب الحاصل على ثلاث جوائز أوسكار وخمس جوائز جولدن جلوب وأرباح وصلت إلى عشرات الملايين ومجد لكل العاملين في الفيلم، لم يصور هذا الفيلم في مدة طويلة، لكن ما صرف من جهد ومال كان سخياً، مصطفى العقاد طيلة مسيرته لم يخرج أكثر من عشرة أفلام، كل فيلم كانت له قصة كفاحه وقصة نجاحه، ابتداءً من العام 1976 حتى رحيله، كان بإمكانه أن يقدم عشرات الأعمال لكنها لن تكون بمستوى ما قدم، لأن العمل الفائق يحتاج إلى براعة تكلف الوقت والمال والصبر، في الثمانينيات ظهرت في مصر موجة الأفلام التي سميت بأفلام المقاولات، فيلم كامل يصور خلال شهر واحد تقريباً، كانت أفلاماً هابطة اضطر بعض النجوم المشاركة بها من أجل المال واعتبروها “سبوبة”، لكنها كانت أكثر من ذلك لأنها بقيت علامات غير ناصعة في مشوارهم الفني، من ضمن مئات الأفلام التي صورت في الثمانينيات لم يبق إلا تلك التي أخذت حقها في الجهد والوقت والمضمون والاحترام، أفلام على وزن “الكيف” و” زوجة رجل مهم” و” العار” و”البريء” و”سواق الأوتوبيس”، اليوم وعلى مستوى الخليج لا توجد لدينا أفلام مصنوعة بمستوى إنتاجي كبير، أفلام قليلة بإمكانيات بسيطة لكن الرهان قد يبدأ بعد سنوات، ومع انتشار أكثر لدور السينما، لكن إنتاج المسلسلات طوال أربعين عاماً يعطي صورة واضحة أن الخلل دائماً كان موجوداً، إما في التصوير السريع أو في التكلفة المخفضة، هذا إذا ما اعتبرنا أن النص والإخراج على ما يرام، مسلسل واحد أخذ حقه من الوقت والتكلفة هو العاصوف، وهذا أهم سبب من أسباب لمعانه.