> مقالات

هيا الغامدي
«الخائن».. لا يعود
2019-06-23



في الاستفتاء الذي وضعه نادي برشلونة بشأن عودة البرازيلي نيمار بفترة الانتقالات الصيفية، كانت أغلب الأصوات ضد عودته؛ فنيمار بنظر الجمهور الكتالوني “خائن”، والخائن شخص يكره الجميع ويكره نفسه أيضًا، ومن خان فريقه بوضح النهار ووقع لآخر كيف تريد من الجمهور تقبله من جديد؛ إنها مسألة مبدأ، فالخروج من الباب الخلفي والغدر والخيانة تغتفر ولا تُنسى، الخيانة وجهها أسود قبيح هكذا أتخيلها ربما لأنها لا تعيش ولا تنمو إلا بالأوحال والظلام.
أعجبني برشلونة وهو يضع شروطًا “معنوية” رادعة لنيمار الجشع من أجل إعادة المياه لمجاريها مرة أخرى، رغم “قيمته الفنية” التي يدركها الجميع، إلا أنه هو من وضع نفسه بهذا المأزق، فسبق أن قدم أجمل أربعة مواسم نجاح بالبارسا وكان العضو الفعال بمثلث الرعب MSN لكنه خان وغدر ويدفع حاليًا ثمن فعله، فشعوره بعدم الأمان أو السعادة مع باريس وعدم الارتياح بين زملائه والخلاف مع الجهازين الفني والإداري هو الذنب الذي لن ينفك عن ملازمته.
برشلونة يريد منه الاستجابة لشروطه من أجل الموافقة على العودة؛ بإعلان رغبته هو العودة لبرشلونة، وتقليص الراتب الذي يتقاضاه مع باريس، والتنازل/ سحب الدعاوى القضائية ضد برشلونة. مثل هذه الشروط تتطلب تضحية عظيمة جدا من اللاعب من أجل شعوره بالسعادة التي افتقدها وفقد قيمته المعنوية وكرامته مع باريس، الذي اتضح الطلاق العاطفي بينه وبينه برسالة واتساب للخليفي: “لا أريد أن ألعب هنا في باريس مجددًا أريد العودة لمنزلي برشلونة لم يكن علي أن أرحل”! انتقام باريس من نيمار سيكون “ماديًّا” أيضًا ومن حقه كفريق الحصول على ما دفعه بلاعب لم يستفد منه فعليًّا وأكثر جزاء له.
الثقة كل لا يتجزأ وإعادة المياه لمجاريها بين نيمار والبارسا لا أجدها سهلة وهي مسألة صعبة للغاية، فالكاتالونيون لا ينسون خيانته فقد تحول بنظرهم من نجم محبوب إلى ألد أعدائهم عبر التاريخ. وهم يؤمنون بالقناعة: “إذا خانك الشخص مرة فهذا ذنبه، أما إذا خانك مرتين فهذا ذنبك”.. مدريد بوقت سابق أعلن رغبته ضم نيمار وهي رغبة بيريز قوبلت برفض زيدان؛ فلا مكان “للخونة” بمدريد، من يخون مرة يخون ألف مرة إذا وجد البديل، لذا استبعد تعاقد الميرينجي معه الفترة المقبلة رغم من أن التوقيع لمدريد استكمال لمشروع الخيانة العظيم الذي بدأه نيمار مع باريس قبل موسمين.