> مقالات

د. حافظ المدلج
شراء اليونايتد
2019-06-25



قبل أيام وصل غضب جماهير "مانشستر يونايتد" ذروته تجاه عائلة "قليزر" المالكة للنادي، وقبل عدة أشهر ظهرت أنباء بالصحافة البريطانية عن نيّة "صندوق الاستثمارات العامة بالسعودية" شراء النادي، ونفى ذلك وزير الإعلام تركي الشبانة، فوجدت أن ثورة الغضب وقت مثالي لإعادة التفكير بصفقة القرن وغردت: "الغضب الجماهيري على عائلة قليزر فرصة سانحة لشراء #مانشستر_يونايتد"، فاعتقدت الجماهير أنني أنوي "شراء اليونايتد".
امتلأ حسابي فجأة بردود الجماهير الغاضبة من "قليزر" يطالبون العبد الفقير إلى الله بالمسارعة لشراء النادي وإنقاذهم من العائلة الأمريكية التي تفهم في المال ولا تفهم في كرة القدم، وكأن الجماهير تبحث عن طوق نجاة وجدته في تغريدتي التي كتبتها باللغة العربية، ولكنها التقنية التي أزالت الحواجز بالترجمة الفورية، ووجدت في تفاعل الجماهير الكبير تأكيد على رأيي بأنه الوقت المناسب، حيث إن الجماهير مستعدة لدعم من يريد "شراء اليونايتد".
كان لزاماً عليّ أن أوضح للجماهير أنني مواطن بسيط عاشق لليونايتد وأن تغريدتي بهدف تشجيع "صندوق الاستثمارات العامة السعودي" على شراء النادي الأعرق بالعالم لإعادته كما كان النادي الأعظم بالعالم، فتفاعلت الجماهير بشكل أكبر مطالبة بإيصال صوتها للقائمين على الصندوق، ولذلك أكتب هذا المقال لعل صوتي وصوتهم يصل لصانع القرار، فيعلم أن الطريق ممهد للصفقة التاريخية التي ستحدث نقلة نوعية في استثماراتنا الدولية إذا تم "شراء اليونايتد".
برأيي أن "السعودية العظمى" ينبغي أن يرتبط اسمها استثمارياً بعلامات تجارية "عظمى"، ولا يوجد في عالم كرة القدم أعظم من العلامة التجارية للنادي الأكثر شعبية في العالم، حيث يلامس عدد جماهيره المليار مشجع في كل أنحاء العالم، خصوصاً في قارة آسيا، وسيكون هذا الاستثمار "قوة ناعمة" تعزز علاقاتنا الدولية وسمعتنا الإيجابية من خلال "شراء اليونايتد".

تغريدة Tweet:
كانت بعض ردود الجماهير عجيبة لدرجة مدهشة مثل ذلك الذي قال بأنهم مستعدون لتطبيق الشريعة الإسلامية في "أولد ترافورد"، والآخر الذي طالبني بإقامة حد القصاص عل كابتن الفريق "آشلي يونق"، وثالث قال فليبارك الله من يخلصنا من قليزر وودورد، وعشرات المستبشرين بالخير والمتأكدين أن "شراء اليونايتد" سيحقق أحلامهم ويعيد ناديهم العظيم لمكانته السابقة التي يستحقها، ورجاؤهم في "صندوق الاستثمارات العامة" كبير وثقتي فيه أكبر، وعلى منصات الاستثمار نلتقي.