> مقالات

مساعد العبدلي
متجر النصر
2019-06-25



لم يعش النصراويون قلقاً مثلما يعيشون هذه الأيام بسبب "غموض" المستقبل الإداري، وسط اعتذار "الشامخ" سعود السويلم عن الاستمرار ورفض "كل" النصراويين التقدم لمنصب رئاسة النادي.
ـ مع نهاية هذا الأسبوع يتم إغلاق الفترة "الثالثة" للسباق على رئاسة نادي النصر وسط "امتناع غامض" من قبل كل النصراويين.
ـ أكرر ما قلته سابقاً.. يتميز رجال النصر بعشقهم لناديهم والوفاء له، وفي ذات الوقت يتمتعون بكفاءة إدارية متميزة، لذلك لا يجب أن يستغل "بعضهم" ما يحدث في النصر للإساءة للنصر ورجاله، إنما على هذا "البعض" إن كان يملك "المعلومة" أو حتى "الجرأة" أن يكشف أسباب ما يحدث في النصر.
ـ تمنيت لو أن من حاول "الإساءة" للنصر ورجاله أن يلتفت لنصف الكوب "الممتلئ" الذي تركته إدارة "الشامخ" سعود السويلم، وهنا أتحدث عن عمل "مؤسساتي" إذ ما زالت الأمور تسير كما "خطط" لها، ولم تتوقف أو يرتبك العمل بسبب رحيل الإدارة وعدم حضور البديل.
ـ دورنا "كنقاد" أن نكشف "السلبيات" ونتحدث عنها من أجل العلاج، لكن هذا لا يعني أن "نغمض" الأعين عن "الإيجابيات" أو نتجاهل الإشارة لها والحديث عنها.
ـ ما حدث ويحدث في "متجر" النصر أمر يستحق الإشارة والإشادة إذ يسجل هذا المتجر "نشاطاً" وحضوراً ملحوظاً رغم توقف النشاط الرياضي، ومن يجيد فن "التسويق" يعلم أن "المسوق" الحقيقي هو من ينجح في فترات "الركود وتوقف الدوري" وليس "فقط" أثناء الموسم الرياضي.
ـ لم يتوقف نشاط "متجر" النصر مع نهاية الموسم، بل واصل حضوره وشارك خلال فعاليات عيد الفطر المبارك بالتواجد في استاد الملك فهد الدولي، من خلال سيارات متنقلة لاقت رضا وتفاعل الكثيرين، ليس فقط من النصراويين.
ـ لم يكتف القائمون على متجر النصر بالتواجد في فعاليات العيد، بل واصلوا العمل والحضور وقرروا تسيير سيارات متنقلة في عدة مدن سعودية "أبها ـ جدة ـ تبوك ـ بريدة ـ الأحساء"، خلال فترة الصيف "توقف النشاط الرياضي"، إذ ستتواجد هذه السيارات لتسويق المنتجات ويكون "المتجر" قريباً من جماهير النصر في مختلف أنحاء المملكة، خلال الفترة من 22 يونيو حتى 25 أغسطس رغم أن لدى المتجر بوابة إلكترونية توفر متطلبات الجماهير.
ـ ما يقوم به متجر النصر عمل "تسويقي" يستحق الثناء وعلى بقية الأندية حذو هذا المتجر، أما "الخلاف" حول "حقيقة عدد" متابعي حساب في التواصل الاجتماعي فلا ينفع الأندية بشيء.