> مقالات

مساعد العبدلي
ملخص الأسبوع
2019-07-06



منحت إدارة نادي النصر إبراهيم غالب فرصة البحث عن ناد جديد لعدم الرغبة في التجديد "هذه أحوال الاحتراف"، واختار غالب "بعقلانية" التوقيع للنادي الفيصلي، وأعتقد أنه قرار صائب "من الطرفين" فغالب قادر على خدمة الفيصلي إلى جانب أن الفيصلي فريق وإدارة سيجد فيها غالب القدرة على تقديم نفسه بصورة جديدة..
وفعل أحمد عسيري ذات الإيجابية عندما وقع للتعاون.. أتمنى من جمال باجندوح "الراحل عن الاتحاد" عدم التفكير باللعب لناد جماهيري وإعلامي، لأن هذا سيضعه تحت ضغط نفسي قد لا يساعده على "إعادة" تقديم نفسه.. عليه أن يبحث عن أندية الوسط أو حتى الأندية الصاعدة..
ـ بالغ كثيراً الكرواتي برانكو مدرب الأهلي في التصريحات وإطلاق وعود لا يملك تحقيقها. على برانكو أن يهدأ ويترك "عمله" يتحدث عنه أما الوعود فستحرجه كثيراً مع جماهير الأهلي فيما لو لم تتحقق.
ـ حتى الروماني لوسيسكو المدرب الجديد للهلال لم يذهب بعيداً عن برانكو فقد بالغ "لوسيسكو" في حديثه عن الهلال وهذه المبالغة قد تكون سبباً رئيساً في حدوث صدمة غير بعيدة لجماهير الهلال..
ـ كتبت قبل نهاية دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى للموسم الماضي بعدة جولات "قرابة شهرين" بضرورة أن تقوم الجهات الرسمية بمعاينة الملعب الذي يلعب عليه ناديا أبها وضمك "المحتمل صعودهما" لضمان جاهزيته قبل بداية الموسم.. المؤسف أن الأخبار تقول إن أبها وضمك قد لا يلعبان بداية الموسم على ملعب مدينة الأمير سلطان بالمحالة لعدم الجاهزية.
ـ بعيداً عن قناعتي بالمستوى الفني من عدمه لعبدالملك الخيبري وأحمد شراحيلي.. لا أفهم لماذا "استعجلت" إدارة الهلال في منح الثنائي مخالصة في وقت تم التعاقد مع جهاز فني قادر "خلال المعسكر" على تحديد مدى الحاجة للثنائي.
ـ جانب التوفيق لاعب النصر "السابق" خالد الغامدي عندما قال "أوجه الشكر فقط لجماهير النصر"!! إذا كان الغامدي على خلاف مع إدارة سعود السويلم فهل كان "الغامدي" أيضاً على خلاف مع إدارة الأمير فيصل بن تركي؟ ألم يكن الأمير فيصل يستحق الشكر من الغامدي؟
ـ نيل اللاعب المغربي مبارك بوصوفة الأفضلية في مباراتين من مباريات منتخب بلاده في نهائيات أمم إفريقيا "مصر 2019" يؤكد بعد نظر إدارة الشباب بالتوقيع مع هذا اللاعب.. بوصوفة ارتدى قميص الشباب في الفترة الشتوية لذلك ينتظر الشبابيون منه الكثير عندما يبدأ مع الفريق منذ بداية الموسم خصوصاً بعد تألقه في مصر.