> مقالات

مساعد العبدلي
رواتب المدربين
2019-07-07



مع بداية الاستعداد لكل موسم تبدأ الأندية السعودية في البحث ومن ثم التعاقد مع أجهزة تدريبية، خصوصاً أن أنديتنا تشتهر حول العالم بأنها من أكثر الأندية استغناءً عن المدربين..
ـ ليس الأمر يتعلق “فقط” بالأندية، بل حتى اتحاد الكرة السعودي اشتهر “على مستوى العالم” بكثرة تغيير المدربين، وهذا جعله “أي الاتحاد” يعاني كثيراً عند البحث عن مدرب للمنتخب ويضطر “اتحاد الكرة” لدفع مبالغ مغرية للمدرب القادم، لأنه “أي المدرب” يعلم أنه لن يبقى طويلاً..
ـ الثقافة السيئة جداً “ثقافة كثرة تغيير المدربين” كلفت خزائن الأندية بل حتى الدولة مبالغ ضخمة، كان بالإمكان تقليصها لو تخلصنا من هذه الثقافة التي ليست فقط سيئة، بل أيضاً لا تخدم تطور كرة القدم.
ـ سأطرح مقارنة “قد” لا تكون مثالية لكنها “على الأقل” تعطي شيئاً من الفوارق بيننا وبين الآخرين.
ـ مجلة “جون أفريك” الفرنسية أجرت مسحاً على رواتب مدربي 24 منتخباً إفريقياً يشاركون حالياً في نهائيات أمم إفريقيا “مصر 2019”.
ـ مسح المجلة “اقتصر” على قيمة الراتب الشهري دون التطرق لمميزات أخرى كالسكن والمواصلات والهاتف وتذاكر السفر، وهذه مميزات طبيعية يجب منحها لأي مدرب، وأعتقد أننا من “أفضل” دول العالم في منحها.
ـ مسح مجلة “جون أفريك” انتهى إلى أن المدرب المكسيكي خافيير أجيري جاء أولاً براتب “شهري” بلغ 108 آلاف يورو أي براتب سنوي يبلغ 1,300,000 يورو، ما يعادل 5 ملايين ونصف المليون ريال لعام كامل.
ـ وجاء خلف المكسيكي أجيري المدربان الهولنديان سيدورف ومساعده كليفرت براتب شهري “للثنائي” بلغ 96 ألف يورو براتب سنوي بلغ مليونًا ومئة ألف يورو “4 ملايين و800 ألف ريال”، وجاء ثالثاً المدرب الفرنسي هيرفي رينارد مدرب منتخب المغرب براتب شهري 80 ألف يورو أي سنوياً 960 ألف يورو، ما يعادل 4 ملايين ريال.. “بالمناسبة يثار أن اتحاد الكرة ربما يوقع مع المدرب رينارد وسنرى بكم سيكون عقده”.
ـ هذه هي رواتب مدربي “منتخبات” إفريقيا في وقت تدفع أنديتنا مبالغ تتجاوز الثلاثة والأربعة ملايين يورو لموسم واحد لمدربين قد لا يصنفون ضمن الأفضل حتى أوروبياً..
ـ حتى اتحاد الكرة يدفع مبالغ طائلة للتعاقد مع مدربين بعضهم لا يكمل عاماً واحداً، ولعل عقد الهولندي ريكارد ما زال في الذاكرة..
ـ أتمنى ألا نذهب ضحية لسماسرة اعتادوا العيش على أنديتنا واتحاد الكرة.