> مقالات

عبدالرحمن الجماز
مسرحيات النصر.. الفضائح مستمرة
2019-07-11



لم تكن تغريدة فهد المشيقح النصراوي البارز وأحد الأعضاء الذهبيين التي أعلن فيها صراحة مراجعته لقرارة السابق وتراجعه عن الإحجام عن المشاركة في التصويت، إلا دليلاً قاطعاً يلقي بالضوء على جزء يسير من فصول مسرحية أو فضيحة "مانبي إلا التكليف"، التي حاول فيها بعض النصراويين "أو من كان السبب" كما قالها المشيقح نفسه في تغريدة التراجع إيهام الشارع الرياضي والجماهير النصراوية، بأن الهيئة العامة للرياضة هي السبب فيما يحصل للنصر، وهو اتهام باطل وبهتان عظيم.
السؤال الأهم: هل أدرك المشيقح نفسه فداحة الخطأ الكبير الذي وقع به في تغريدته "النصر الكبير.. نصر الأمجاد.. كان وما زال وسيبقى أمانة في عنقي وعنق ابني.. لن نصوت للقوائم الخمس انتهى"، وهل بالفعل انتهى الأمر على حد قوله، ولماذا تراجع؟
وهل تكشفت له الحقائق وهو ما دعاه لتغيير رأيه والتراجع تقديرًا لمصلحة النصر "الأمانة" كما يقول هو وكما كتب في تغريدته.
حتى وإن طويت صفحة كرسي الرئاسة في النصر، فهناك العديد من الأسئلة التي ما زالت تبحث عن إجابة شافية ووافية تزيل على الأقل الغموض حول ما حدث خلال الفترة الماضية، ومن كان يقود حملة تشويه الهيئة العامة للرياضة ومحاولة جرها وإدخالها في صراعات جماهيرية لا طائل منها سوى الاحتقان ولا غيره.
أيضًا يبرز سؤال لافت: كيف يطلب الأعضاء الذهبيون تمديد فترة استقبال المرشحين ومن ثم يعزفون عن التصويت وما هو الهدف من تلك اللفة الغريبة؟
وكيف انحصرت رغبة النصراويين في البحث عن التكليف فقط، في مخالفة صريحة لتوجهات الهيئة العامة للرياضة بوجود رؤساء منتخبين وليس مكلفين كما يريدون دون غيرهم من بقية الأندية الأخرى.
عمومًا، المسرحية النصراوية وفصولها لم تفرغ حتى الآن ما تخبئه من أسرار وتفاصيل ربما تكون صاعقة جدًّا.
وربما تكون البداية بفضح أشياء مثل تلك لو أعلن المشيقح صراحة عن هوية المقصود بـ"سامح الله من كان السبب"، وهل هناك من زوده بمعلومات مضللة قادته في البداية للإحجام عن التصويت هو وابنه كأحد الأعضاء الذهبيين؟
وكثيراً من التفسيرات النصراوية ذهبت إلى إرجاع كل ما حدث ورمت بالمسؤولية إلى المدير التنفيذي في إدارة سعود السويلم "أحمد البريكي"، وأنه المهندس الحقيقي لما كان خلف الكواليس في إدارة هذا المشهد الغريب، ولكنها في الأخير تظل مجرد اتهامات دون حقيقة تثبتها.