2019-07-19 | 00:34

جانيت جاكسون.. ليلة جداوية لا تنسى

صورة التقطت أمس للأمريكية جانيت جاكسون، مغنية الراب أثناء وصلتها الغنائية في حفل جدة  تصوير: عبد الله الفالح
صورة التقطت أمس للأمريكية جانيت جاكسون، مغنية الراب أثناء وصلتها الغنائية في حفل جدة تصوير: عبد الله الفالح
تغطية ـ عبد الله الفالح
مشاركة الخبر      

عاشت مدينة جدة ليلة تاريخية غير مسبوقة مع أبرز نجوم الفن والغناء والموسيقى في العالم، الذين قدَّموا أفضل العروض الموسيقية في حفل عالمي، تراقص فيه الجمهور طربًا طوال سبع ساعات متواصلة.
واستمتع بالحفل محبو الموسيقى في أكثر من 100 دولة عبر البث المباشر لهذه الدول، فيما حضره أكثر من خمسة آلاف شخص.
وشارك في الحفل الأمريكية جانيت جاكسون، مغنية الراب، والبريطاني ليام باين، المغني وكاتب الأغاني، والأمريكي ستيف أوكي، نجم الدي جي العالمي، ومواطناه كريس براون، مغني الراب، ومايكل راي نجوين ستيفنسون، المعروف باسم تايجا، وفريق ريواير آند فارسكي الموسيقي.
وانطلقت الليلة الاستثنائية بكرنفال غنائي مفتوح، استمر ساعتين كاملتين، فيما كانت الوصلة الثانية مع فريق ريواير آند فارسكي، إذ قدموا عرضًا من الموسيقى الصاخبة التي يشتهرون بها. وعلى امتداد ساعة ونصف الساعة، ألهبت جانيت جاكسون الجماهير بحضورها المميز، لتغني وترقص على موسيقى البوب عددًا من أشهر أغانيها، ثم أعقبها في الغناء ليام باين، وتايجا، و50 سينت، وكريس براون، فيما اختتم الليلة الموسيقية ستيفن أوكي الذي قدَّم أبرز أعماله الغنائية.
- مسرح خاص يستقبل النجوم
أنشئ مسرح خاص في مدينة الملك عبد الله الرياضية لاحتضان الحفل الغنائي الكبير، وبلغ طوله 100 متر، وارتفاعه 18 مترًا، وعمقه 50 مترًا.
ويختلف الحفل عن جميع الحفلات السابقة التي نظَّمتها الهيئة العامة للترفيه، إذ جرى في الهواء الطلق، دون وجود مقاعد للجلوس عليها، حيث بقي الجميع واقفين منذ بداية الحفل حتى نهايته.
وجاء المسرح مناسبًا لحفلات الفنانين المشاركين، إذ يكون التفاعل فيها كبيرًا، وقد مُنِعَ الخروج من مكان الحفل، ومَن خرج لم يُسمح له بالعودة.
وتضمن المسرح منطقة خاصة للبث التلفزيوني لجميع أنحاء العالم، إذ تعاقدت اللجنة المنظمة مع شركة عالمية لإخراج الحدث بما يتوازى مع حجم الفعالية.
- من الحدث
• عرض عالمي
لم يقتصر الاستمتاع بالليلة الموسيقية التي شهدتها جدة على الموجودين في الصالة المغطاة في ملعب الجوهرة، الذين بلغ عددهم خمسة آلاف شخص، إذ تابع الحفل والعروض الموسيقية الآلاف حول العالم على الهواء مباشرة عبر شاشات التلفاز في أكثر من 100 دولة.
وهدفت اللجنة المنظِّمة لـ "موسم جدة" من هذا الحدث الفني الكبير إلى وضع جدة على خارطة السياحة الدولية، وجعلها وجهة رائعة لعشاق الموسيقى، خاصة أن المهرجان سينظَّم سنويًّا لمدة خمسة أعوام في التوقيت نفسه.
• تنوع موسيقي
يعد حفل جدة الموسيقي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، إذ لم يسبق لهؤلاء الفنانين أن شاركوا في فعالية واحدة مع بعض في المنطقة.
وجاء الحفل شبيهًا بما تشهده المهرجانات الغنائية على مستوى العالم من حيث تنوُّع العروض المقدمة فيه التي جمعت بين الألوان الموسيقية المختلفة، إذ ظهر كل فنان بشكل مخالف للآخر.
• 150 إعلاميا
حظي حفل جدة الغنائي بحضور إعلامي كبير من مختلف دول العالم بهدف تغطية الفعالية إذ بلغ عددهم أكثر من 150.
ورصدت “الرياضية” حرص المصورين على توثيق التدافع الكبير للجمهور من أجل حضور الحفل، إلى جانب إجراء الصحفيين استطلاعات مع الجمهور حوله.
وتم تخصيص المركز الإعلامي في ملعب الجوهرة مكانًا للصحفيين والمصورين لإرسال موادهم بسرعة، كما تم توفير عدد من الحافلات لنقلهم من مقر إقامتهم إلى موقع الحفل.
• دخول مبكر
اضطرت اللجنة المنظِّمة لحفل جدة الغنائي إلى فتح البوابات للجمهور عند الـ06:00 مساءً.
وكان يُفترض فتح البوابات عند الـ 07:00، لكنَّ الحضور الكبير أجبر إدارة المدينة على فتح البوابات مبكرًا منعًا للازدحام الشديد.
ونظرًا لكثافة الجمهور، تم إيقاف سياراتهم خارج ساحة المدينة الرياضية.
وعلى الرغم من الحضور الكبير، إلا أن دخولهم كان سلسًا بفضل التنظيم الجيد من قِبل اللجنة المنظِّمة.

جانيت جاكسون..
ليلة جداوية لا تنسى