2019-08-03 | 01:10

سائق الراليات يطالب بأكاديميات تدريبية.. ويتحدث عن المستقبل
الحلوي: احذروا المبتدئين

الحلوي:
احذروا
المبتدئين
حوار: فهد البطاح
مشاركة الخبر      

كشف حصوله على المركز الثاني في المشاركة الأولى له في عالم الراليات في فئة “T2” عن موهبة كبيرة، وعزيمة لا تلين على الطرقات الوعرة، ما جعله أحد السائقين السعوديين الذين يُنتظر منهم الكثير في المحافل الدولية.
يحيى عبده الحلوي، لم تتوقف مسيرته في مجال القيادة على السباقات فقط، بل وشارك في تأسيس ﻔﺮﯾﻖ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻟﻠﺮاﻟﯿﺎت، وﺗﺪرﯾﺐ سائقيه أيضًا.
في حواره مع “الرياضية”، كشف الحلوي، المشارك في رالي عسير 2019، عن خططه لخوض سباق رالي داكار بشاحنة من فئة T4، ورغبته في وجود مجتمع معلوماتي متكامل.
01
كيف تصف لنا مجتمع عالم سباق السيارات؟
عالم سباق السيارات، يضم سائقين من الجنسين، وأراه مرحلةً تطويرية احترافية لكل سائق وسائقة للوصول إلى المشاركات المحلية والدولية الكبيرة.
02
حدِّثنا عن بداياتك في سباقات السيارات؟
البداية كانت في السباقات الفردية على مستوى الأفراد عبر سيارات مزوَّدة بصفة شخصية، ثم تطور الأمر إلى القيادة الاحترافية الآمنة، بعدها حصلت على شهادة مدرب قيادة سيارات، ثم التحقت بدورةٍ لتطوير المدربين، والحمد لله، درَّبت حتى الآن عددًا كبيرًا من السائقين، كما التحقت بدورات لتطوير مراحل القيادة الاحترافية، وشاركت في تطوير بعض فرق الراليات، تأسيسًا وتدريبًا، أما بوصفي سائق رالي، فحصلت في المشاركة الأولى لي في رالي جدة على المركز الثاني، وما زلت موجودًا في المجال حتى الآن.
03
هل يحتاج سائق الرالي إلى استعدادات خاصة قبل السباق؟
سباق الرالي، يحتاج إلى تشغيل كامل الأعضاء الحسية الجسدية على حد سواء، حيث يتم صب المجهود كاملًا في قيادة سيارة الرالي، فعبر الدماغ تبدأ في التفكير بمراحل قياس السرعات، وتلافي الأخطار، وعبر النظر تستطيع إمداد المخ بالمعلومات التي تُترجم باليدين والقدمين في حركة مستمرة، تبذل فيها مجهودًا ذهنيًّا ونظريًّا.
04
ماذا عن المجهود العضلي؟
هناك بالطبع مجهود عضلي جبار، يبذله السائق في السباقات. هذا السائق يجب أن يتحلى بلياقة تفوق لياقة أي رياضي في غالبية الميادين، خاصةً أن مدة السباق تصل إلى نحو ساعة، أما في الراليات، فيطول الوقت ليصل إلى أربع ساعات.
05
ما أبرز المخاطر التي تواجه السائقين
في السباقات؟
من أبرز المخاطر مشاركة الكثير من السائقين الجدد أو المبتدئين، الذين لم يحصلوا على دورات في سباقات الرالي، ما يشكِّل خطرًا كبيرًا علينا، ونتمنى معالجة ذلك بفتح أكاديميات للتدريب على القيادة في الراليات، ومعرفة جميع أنواع المحركات.
06
كيف ترى انتشار سباقات الرالي والرياضات الميكانيكية في السعودية؟
هناك انتشار كبير، وطفرة فريدة من نوعها عالميًّا لرياضة الرالي وبقية الرياضات الميكانيكية في السعودية، وهذا جاء بدعم من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، إضافة إلى المديرين التنفيذيين القائمين على الاتحاد.
07
ما أكثر المشكلات التي تواجه رياضة سباقات الرالي محليا؟
هناك العديد من المشكلات، من أبرزها الدعم المالي، وهذا تم حله، إضافة إلى عدم مناسبة مواعيد السباقات.
08
هل لديك مشروع مقبل؟
نعم، بإذن الله، أهدف إلى الحصول على دعم لمتابعة مشروعي بالمشاركة في الراليات عبر المشاركة في رالي داكار بشاحنة من فئة T4. هذا النوع من الشاحنات لا يتجاوز وزنه 3500 كيلوجرام.
09
لماذا قررت المشاركة في رالي عسير؟
هدفي من المشاركة في هذا السباق منافسة زملائي السائقين الذين أكنُّ لهم كل احترام ومحبة. بالطبع، سيكون فوزي في فئتي أمرًا رائعًا، خاصة أن السباق سيشهد مشاركة أسماء لها سمعتها الكبيرة في عالم الراليات.
10
ما رأيك في هذا الرالي؟
رالي عسير يتميز عن غيره بتنوع المسارات والمناخات، حيث يضم أوديةً وسهولًا وجبالًا، إضافة إلى الأجواء الحارة والباردة. هذا التنوُّع يشكِّل تحديًا كبيرًا للسائقين والملاحين والسيارات أيضًا، وأنتهز هذه الفرصة لأقدم خالص شكري لأمير منطقة عسير، ورئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، والجهات الرسمية والداعمة التي أسهمت في إنجاح هذا الرالي الذي يشارك فيه 45 متسابقًا في جميع فئاته.
11
ما أفضل وسيلة لنشر ثقافة الراليات
في السعودية؟
نصيحتي لجميع سائقي الراليات، بأن يقدموا شيئًا من علمهم وخبرتهم لأبناء المجتمع، خاصة عشاق هذه الرياضة، ويمنحوهم بعض المعلومات عن صيانة السيارات السريعة بجميع فئاتها، إضافة إلى تعليمهم طرق تلافي الحوادث، والمحافظة على السلامة في السيارات الرياضية، وكيفية القيادة في المناطق البرية، وطرق استخدام "دبلات" الدفع الرباعي، وكيفية اختيار السيارة المناسبة للشخص العادي، والشخص الرياضي.
12
ماذا عن الملاحين؟
أيضًا، لأبناء الوطن حقٌّ كبير عليهم من ناحية التعريف بكيفية استخدام أجهزة الـ GPS التي أصبحت تُستخدم من قِبل فئات المجتمع كافة، لكنهم لا يجيدون استخدامها بالشكل الصحيح، داخل المدن وخارجها، فهذا الجهاز ينقذ، بعد الله، كثيرًا من مرتادي المناطق البرية، كما عليهم تعريف عشاق التخييم في المناطق البرية بالتجهيزات اللازمة لضمان سلامتهم، وكيفية استخدامها.
13
إذًا، أنت ترى أن هذه الجهود ستسهم في دفع الأمور إلى الأمام؟
إذا ما تمت الاستفادة من جميع هذه التخصصات بالشكل الصحيح، وإيصالها إلى المحتاجين إليها بطرق نظامية وقانونية، فسيستفيد جميع شرائح المجتمع من هذا العلم، وسيتمكَّنون من تزويد كل مَن يحتاجون إليها بها، مثل مكتبة علمية تواكب هذا العصر.
14
كيف تنظر إلى رعاية الشركات رياضة الراليات؟
الدعم المادي مهم جدًّا في هذه الرياضة، لأنها رياضة مكلفة جدًّا من ناحية تجهيز السيارة، وصيانتها، والتنقل بها، لذا أتمنى أن تنخرط الشركات الكبرى ﺑﺸﻜﻞ أﻗﻮى في دعم وﺗﻄﻮﯾﺮ رﯾﺎﺿﺔ ﺳﺒﺎﻗﺎت اﻟﺮاﻟﻲ ﻓﻲ السعودية، نظرًا للفوائد الكثيرة المنتظرة للجانبين، ﻛﻤﺎ أن رﯾﺎﺿﺔ اﻟﺴﯿﺎرات ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺮﯾﺎﺿﺎت ﺮﺑﺤﯿﺔً ﻋﻠﻰ ﺻﻌﯿﺪ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر.