> مقالات

مساعد العبدلي
الهلال عبر
2019-08-07



بات الهلال الفريق السعودي “الوحيد” القريب من تجاوز دور
الـ 16 في البطولة الآسيوية، عطفاً على نتيجته المطمئنة “ذهاباً” أمام الأهلي في جدة..
ـ كرة القدم تقبل كل الاحتمالات، لكن من الصعب أن يخسر الهلال في “محيط الرعب” أمام الأهلي بثلاثة أهداف دون رد، في ظل الحال الفنية “الحالية” للفريقين، إلى جنب علو كعب الهلال في الكثير من مواجهاته أمام الأهلي..
ـ الهلال تفوق فنياً عندما نجح مدربه الروماني الجديد “رازفان” في توظيف لاعبيه بشكل جيد، ومن ثم استثمار الضعف الأهلاوي “الواضح” في العمق الدفاعي، سواء قلبي الدفاع أو اكتفاء برانكو بمحور ارتكاز واحد “سوزا”، وهذا خطأ فني لا يحدث في كرة القدم، استثمره بشكل جيد مدرب الهلال ووجد طريقاً سالكاً نحو مرمى العويس، وهذا الأخير كان غير موفق..
ـ بينما نقول إن الهلال هو الفريق السعودي “الوحيد” الذي عبر نحو “بنسبة كبيرة” نحو الدور ربع النهائي، فإن الأهلي هو الفريق “الوحيد” الذي باتت حظوظه ضعيفة للغاية ومهمته تقترب من “المستحيل”، ومن يعرف كرة القدم يمنح الهلال استحقاقه ويقول إن الأهلي استحق الخسارة لسوء الأداء..
ـ الاتحاد يأتي ثانياً بعد الهلال على صعيد الحظوظ، عطفاً على نتيجته “شبه الجيدة” ذهاباً إلى جانب مستواه المقنع مقارنة بما كان عليه الفريق في الموسم الماضي..
ـ استقبال شباك الاتحاد لهدف إيراني لم يكن أمراً نتمنى حدوثه، لكن هذا ما حدث وعلينا أن نتعامل مع الواقع، ونؤكد أن الاتحاد “يتفوق” فنياً على منافسه، لكن لا يجب أن يركن الاتحاديون لهذا التفوق، فكرة القدم تحسم نتائجها على أرض الملعب..
ـ أعتقد أن مدرب الاتحاد لم يوفق في اختيار البرازيلي رومارينهو للقائمة الآسيوية، وكان من الأولى مشاركة رأس الحربة الصربي بريجوفيتش والاكتفاء بالثنائي فيلانويفا وخمينيز كصانعي لعب..
ـ النصر حظوظه مازالت قائمة، لكنها حظوظ “أقل” بكثير من الهلال والاتحاد، و”أكبر” بكثير من الأهلي، وعلى النصراويين التسجيل هناك في أبوظبي لرفع حظوظ التأهل..
ـ أتصور أن فيتوريا مدرب النصر يتحمل جزءًا كبيراً مما حدث للنصر، إذ لم يكن من المقنع استمرار الحارس الأسترالي جونز في قائمة النصر، إذ لا يشكل تلك الإضافة للفريق، بل إن النصر خسر لاعباً “داخل” الملعب فيما لو تم الاستغناء عن خدمات جونز والاستعانة بوليد عبدالله مع مدافع آسيوي بديلاً لما يكون “في القائمة الآسيوية”، ومنح فرصة لبيتروس أو أمرابط لدعم الفريق.