2019-08-12 | 22:30

المالك والمضمر الذهبي يشخص وضع الهجن السعودية
ابن حمد: لن نفرط في السبوق

ابن حمد:
لن نفرط في السبوق
حوار: راكان المغيري
مشاركة الخبر      

يعد عبد الرحمـن بن سلمان بن حمد المضمر ومالك الهجن من أبرز المضمرين السعوديين. لمع اسمه في منافسات عالم الهجن، على المستوى الخليجي وحقق الكثير من الرموز الكبيرة بالتوالي، وضمّـر أسطـورة الهجن السعوديـة “شـودة” التي حصدت الكثير من الجوائز الخليجية وأصبحـــت علامة فارقة. “الرياضية” التقت ابن حمد الذي تحدث عن التطورات التي تشهدها المهرجانات السعودية وتأثيراتها.

01
كيف ترى مهرجان ولي العهد في نسخته الجديدة؟
مهرجان ضخم يأتي استمرارًا للدعم الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة في دعم الخليجيين من ملاك ومضمرين بمثل هذه المهرجانات. وحقق نسبة مبيعات مرتفعة في نسخته الأولى واليوم هناك مبيعات قبل انطلاق المهرجان نتوقع أن تكون مرتفعة في هذه النسخة خصوصًا في ظل تعديل شروط النقاط الأكثر فوزًا على مستوى الأفراد.
02
هل أسهم المهرجان في رفع الأسعار؟
نعم في السابق قبل انطلاق المهرجان كانت الأسعار ضعيفة مقارنة بالدول الخليجية المتقدمة في هذا المجال واليوم الحيران التي لم يتم عسفها يصل متوسط شرائها إلى 35 ألفًا بعد أن كانت في السابق 10 آلاف ريال يعني زيادة على مستوى الإنتاج بنسبة 250 في المئة.
03
اليوم نسمع صفقات على مستوى المفاريد تصل إلى مليوني ريال
ما الأسباب؟
اليوم هناك قوة شرائية من الداخل بعكس العامين الماضيين قبل انطلاق المهرجان، إذ كان المشتري السعودي من الهواة الذي لا يغامر كثيرًا ويشتري من أجل أن يبيع في الخليج، وكانت المشتريات المرتفعة فـي الخليج تتم عبر جهات متخصصة مثل المؤسسات التي تعود ملكيتها إلى الحكومات، وهناك تشجيع كبير للمنتجين والمستثمرين من خلال شراء مطاياهم، فيما الأمر محليًا مختلف نوعًا ما، فأغلب المشتريـن هـــواة ورجال أعمال لا يدفعون تلك المبالغ الطائلة وبعضهم يهدف إلى الاستثمار من خلال شراء مطايا بأسعار أقل وبيعها بأسعار عالية في الخليج.
04
هل المؤسسات السعودية المتخصصة في الهجن لها دور
في هذا الارتفاع؟
نعم هجن النايفات نظمت في السابق قبل انطلاق المهرجانات تسعيرات وفي نسخة المهرجان الأولى أبرمت صفقات جيدة ونوعية أسهمت في ارتفاع الطلب، والأمير تركي بن محمد استقطب العديد من الهجن المميزة على الرغم من أن عزبة الأمير تركي بن محمد لا تعامل معاملة المؤسسات، فهو داعم بشكل كبير للهجن السعودية من خلال الصفقات التي يبرمها بين حين وآخر والأمر المميز أن كثيرًا من الأمراء الذين عزفوا عن سباقات الهجن يجهزون للعودة وسيكون هذا الأمر له تأثير أكبر.
05
كيف تقارن بين السباقات الرسمية السعودية والمهرجانات الخليجية؟
مهرجان الملك عبد العزيز لسباقات الهجن شهد تطورًا في نوعية التنظيم للمهرجانات السعودية وأيضًا الميادين النموذجية ومهرجان ولي العهد في نسخته السابقة كان جيدًا ونتوقع أن يكون مميزًا في هذه النسخة إذ بدأ مسيروه بتجهيز الميدان بشكل جيد في النسخة الثانية.
06
هل تتوقع أن يسهم المهرجان في حضور المؤسسات الكبيرة الخليجية وأيضًا الملاك المميزين؟
نعم سيكون هناك حضور كبير في هذا المهرجان وحسب ما بلغنا هجن الرئاسة وهجن العاصفة وزعبيل الإماراتية جميعها حاضرة ومشاركة إضافة إلى النايفات وهجن الأمير تركي بن محمد وهي تملك نوعية جيدة من الهجن ومضمرين جيدين، إضافة إلى كبار الملاك الخليجيين.
07
ميدان الطائف عرف عنه أنه من الميادين التي شهدت بروز أساطير الهجن كيف تراه في الفترة الجارية؟
صحيح أغلب الهجن التي أصبحت أساطير في عالم سباقات الهجن كان بروزها من ميدان الطائف، وأسطورة الخليج "شودة" التي أشرفت على تضميرها كان بروزها عبر ميدان الطائف، و"الجزيرة" تم شراؤها في ميدان الطائف بمبلغ 5 ملايين ريال والعام الماضي تم إبرام صفقات على هجن صغيرة السن لديها شخصية الأساطير متوقع أن يكون لها شأن في المستقبل القريب.
08
العلامة الفارقة في الهجن السعودية "شودة" أشرفت على تضميرها.. لماذا غبت عن المنافسات على الرموز الكبيرة بعدها؟
شودة أسطورة لا تعوض، فحققــت سبعة سيوف على مستوى دول الخليج على التوالي وهذه تعد ظاهرة في عالم الهجن وكانت إنجازاتها بالركب البشري وأيضًا الآلي ولم تكن في وقت تكتيك إشراك 9 مطايا من أجل خدمتها في الأشواط بل كانت هي التي تصنع الفرق لوحدها بل إنها تلغي أي تكتيك يصير ضدها ولكن في السابق كنا نفرط في السبق بسبب عدم الدعم واليوم بعد دعم ولي العهد لسباقات الهجن سنحافظ عليها ونعدكم في مستقبل الأيام بأسطورة جديدة ومن ذوات الرموز الكبيرة.