> مقالات

هيا الغامدي
كوتينيو نكبة نيمار
2019-08-18



رغم أن البرازيلي فيليب كوتينيو أغلى صفقة في تاريخ برشلونة، إلا أنه أثبت أنه ليس أكثر من مقلب شربه النادي الكتالوني، لم يقدم المطلوب/ المتوقع لا لسوء فيه.
لكن لأسباب منها تكاسل آرنست فالفيردي ببذل مجهود لتكيفه رغم تألقه مع ليفربول سابقًا ومنتخب البرازيل. كوتينيو صانع لعب، لاعب وسط يجيد اللعب مع ثنائي محور وآخر رأس حربة مكانه المفضل اليسار، وهكذا يتعامل معه تيتي مدرب السامبا، لكن مع فالفيردي لا يجد الراحة والثقة، مشكلته بالليجا أنه لاعب وسط أيسر يحتاج إلى وسط قادر على إدارة/ ضبط التحولات. يمتع بقوة تسديداته واختراق الدفاع المتكتل والمراوغة، لكنه بالآخر يبقى اللاتيني الذي يقدم الهجوم على الدفاع، مزاجيته تؤثر سلبًا على أدائه كمواطنه نيمار، فضلاً عن مشاكله باللياقة البدنية والقدرة على الركض، فهو لاعب غير سريع يفكر كثيرًا قبل أن يلعب، يحتاج لمدرب يتفهمه ويؤطر مهاراته وإيجابياته باللعب بإطار، يخرج أفضل ما لديه كما هو الحال مع البرازيل تيتي. أخشى عليه في البوندسليجا بهذا الشأن، فالكرة الألمانية سريعة الرتم الركض المستمر والأسلوب المباشر والإيقاع السريع عكس الليجا ذات المساحات الضيقة تقريبًا.
ذكاء برشلونة لامتصاص غضب الجمهور جعله يفتح الباب لرحيله، لكن بعض الذكاء يخون؛ فمخطط البارسا لاستعادة نيمار كمقايضة مع باريس سان جيرمان بدفع مئة مليون يورو وكوتينيو أحبط بانتقاله للبايرن؛ فباريس يريد كوتينيو ضمن صفقة نيمار، وهذه ربما آخر ما تبقى من الفرص لاستعادة نيمار، فهو الورقة الرابحة بالمفاوضات بينه وبين باريس، انتقاله للبافاري قطع الطريق على مدريد للحصول على نيمار وتسبب بتغيير خارطة سوق الانتقالات الصيفية والتأثير على مستقبل جاريث بيل بالريال، بعد أن وضعه البايرن ضمن خياراته الأساسية.
كوتينيو لاعب صغير بإمكان الصربي نيكوكوفاتش وضعه بالقالب الذي يبدع فيه، وهو مجبر على جعله أساسيًّا كونه معارًا وله فترة صلاحية والاعتماد عليه بشكل مستمر. البدايات الطيبة مع البايرن بدأت بالثقة فيه وإعطائه الرقم "10" رقم الأساطير، الرئيس أولي هونيس والنجم آرين روبن..، بهذا النادي نادي العمالقة زعيم الكرة الألمانية وسيدها، تواجده ضمن صفوفه أكبر دعم وثقة بالبرازيلي الذي لم يجد حظه مع الليجا/ البارسا، فهل ينجح ويثبت خطأ فالفيردي ويجد البايرن ضالته فيه، أم يكمل مشوار النحس بالدوريين الإسباني والألماني بعد نجاحه في الإنجليزي؟!