> مقالات

د. حافظ المدلج
سعودي للنهائي
2019-08-27



أكتب المقال قبل "كلاسيكو السعودية" في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، والذي سيتأهل منه إما "الزعيم" أو "العميد" لنصف النهائي، في حين قطع "العالمي" نصف الطريق نحو التأهل بفوزه في ذهاب ربع النهائي على أرضه وبين جماهيره بفارق هدف، نرجو أن يكون كافيًا لتأهله لنصف النهائي، وفي حال تحقق ذلك سنضمن وصول فريق "سعودي للنهائي".
لا شك أن وصول ثلاثة فرق سعودية لمربع ذهب غرب آسيا دليل على علو كعب الكرة لدينا، وربما لو لم يلعب "الأهلي" ضد "الهلال" في دور الـ 16 لكان "الراقي" مكملًا لربع نهائي سعودي بالكامل للمرة الأولى في تاريخ غرب القارة، وهذا التفوق يمنحني الأمل بأن يكون بطل هذه النسخة سعودي بإذن الله، وقبل ذلك علينا أن نتمنى جميعًا تأهل "سعودي للنهائي".
علمتنا كرة القدم أن النتائج تحسم مع صافرة النهاية وتأكُد المتأهلين من المغادرين، فقد رأينا ما فعله "ليفربول" مع "برشلونة"، وما حققه الأخير أمام "باريس سان جيرمان"، وكل مشجع يحتفظ في ذاكرته بعدد من المباريات التي حسمت في الرمق الأخير، وربما تحتفظ الذاكرة أكثر بقصص "الريمونتادا" القاتلة التي تؤكد جنون كرة القدم، التي لا تحترم إلا من يحترم خصومه أولًا، ويحترم قوانين كرة القدم ثانيًا، وأملي كبير أن تتخلى المستديرة عن عنادها للفرق السعودية التي طال انتظار جماهيرها للذهب، وأملنا أكبر بوصول "سعودي للنهائي".
بين الذهاب والإياب فترة طويلة، يتخللها أسبوع الفيفا الذي يذهب فيه النجوم للعب مع منتخبات بلادهم، وقد يتغير الكثير بعد ذلك الأسبوع، حيث يصاب كثير من النجوم أو يتغير مستواهم، وكسعوديين نتمنى عدم إصابة أي نجم في أنديتنا المشاركة لضمان تأهل "سعودي للنهائي".

تغريدة Tweet:
متأكد أنكم استمتعتم بإثارة "كلاسيكو السعودية" حين حلّ "الزعيم" في ضيافة "العميد"، وكيف لا تحضر المتعة وهما الأكثر بطولات وجماهيرية ووصولًا إلى ربع نهائي البطولة الآسيوية الأكبر، ففي عمر دوري أبطال آسيا الذي بدأ عام 2002 تأهل "الاتحاد" لربع النهائي 8 مرات، فيما وصل "الهلال" لنفس الدور 7 مرات، وفي ذلك تأكيد على مكانة الفريقين على الصعيد القاري، ومن يتأهل منهما سيضيف إلى سجل شرفه وصولًا جديدًا لنصف نهائي نصف الأرض، وعلى منصات التأهل السعودي نلتقي.