2019-09-09 | 00:57

رئيس لجنة الحكام الأسبق في اتحاد القدم يكشف حال التحكيم.. ويقلّب الأوراق
المهنا: لدينا كفاءات ونعاني مرضا

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا
حوار : ماجد التويجري
مشاركة الخبر      

ينتظر عمر المهنا، الحكم السعودي الشهير ورئيس لجنة الحكام الأسبق، الفرصة مجددًا للعمل في الوسط الرياضي بعد غيابه عن الساحة خلال الفترة الماضية.
ويعد المهنا المولود في محافظة الأحساء في الأول من رجب عام 1379هـ أحد أشهر الحكام في منطقة الخليج، حيث بدأ علاقته مع التحكيم في العام 1976م.
وتدرج المهنا خلال مشواره في التحكيم في عدة دورات من الخليج وصولًا إلى النهائيات الآسيوية، قبل أن يتولى عمل رئيس لجنة الحكام الرئيسة في اتحاد القدم لفترة وصلت إلى 6 أعوام.
المهنا أطل بعد غياب عبر “الرياضية” في حوار الإثنين، وتحدث عن أسباب غيابه، وعن رأيه في التحكيم السعودي، وحقيقة خلافه مع الحكمين خليل جلال وفهد المرداسي، وأمور كثيرة تطرق إليها خلال الحوار.. تعالوا نقرأ التفاصيل.
01
"وينك يا أبو عبد العزيز" منقطع
عن الساحة؟
الموضوع ببساطة أني من يوم تركت كرسي رئاسة اللجنة ما جتني فرصة مناسبة للعمل في الوسط الرياضي، سواء داخل اللجنة أو حتى في الفضائيات، باستثناء بعض المشاركات البسيطة مع برنامج صدى الملاعب كمحلل تحكيمي.
02
هل هناك من خطط لإبعادك أو عزلك عن الوسط تحديدًا في مجال التحكيم؟
والله أنا ما أدري، وإن كان عندك طرف علم "هات ما عندك"، على العموم أنا إنسان مؤمن بأن الشخص لا يستطيع أن يأخذ زمانه وزمان غيره، ومثل ما أني أبحث عن الفرصة غيري كثير ناجحين هم "برضوا يفتشون عن فرص"، وباختصار شديد عندنا كفاءات كثيرة في مجال التحكيم، لكننا نعاني من مرض، إن جاز التعبير، اسمه الشك والتشكيك، والطامة الكبرى اللي ما تنهضم أبد هي الدخول في الذمم، على أي حال أنا أحمد ربي أنني عندما أضع رأسي على "المخدة" أنام وأنا مرتاح الضمير، أما وكالة يقولون فخليهم يقولون مثل ما يبون محد يرفض أو يفوت فرصة الأجر.
03
لماذا لا نراك مراقبًا أو محاضرًا؟
بصراحة محد دعاني، ولم أبحث عن الفرصة، ولعل الموجودين فيهم الخير والبركة.
04
طيب أنت تشوف أن التحكيم السعودي اليوم بخير؟
أكذب عليك لو قلت لك نعم، وحتى لو كان رأيي كذا ما فيه أحد راح يقتنع فيه أو يصدقني، فكيف يكون التحكيم بخير ومباريات دوري محمد بن سلمان للكبار تدار بصافرة أجنبية، والحكم السعودي لا هو موجود في المباريات الكبيرة أو حتى المتوسطة أو النهائيات.
05
من السبب في الوضعية
السيئة اللي يعيشها الحكم المحلي وإبعاده عن المباريات المهمة؟
ما تقدر ترمي التهمة على جهة واحدة، فالأسباب متعددة ومتنوعة، ولو نريد أن نختصرها نقدر نقول الإدارة من عدة جهات، سواء داخل الاتحاد، ولا أقصد اتحاد بعينه أو رئيس أو أعضاء مجلس إدارته، وكذلك الإعلام والجمهور فهناك جهات كثيرة كان لها دور في سلب الثقة من الحكم المحلي.
06
لكن يا بو عبد العزيز هل تعتقد أن عندنا كفاءات تحكيمية تستاهل؟
أكيد عندنا، وهناك أكثر من طاقم يستطيع أن يدير الديربيات والكلاسيكو والنهائيات، فما بالك في مباريات الوسط، وتبي تعرف أن كلامي صحيح أرجع لأكثر من طاقم سعودي حكموا في مناسبات آسيوية قريبة جدًا أو بعيدة، وبطولات عربية وغيرها كثير، وعلى فكرة هنالك حكام يطلبون من قبل اتحادات أهلية أخرى، وهذا دليل على أن الحكم السعودي لازال يملك الكفاءة، ويحظى بثقة الغير، ومشكلتهم أن الثقة سلبت منهم محليًا.
07
رأست لجنة الحكام 6 أعوام وجلس غيرك على الكرسي أين تصنف نفسك بينهم؟
أنا ما أقدر أقولك أنا رقم واحد ولا رقم عشرة، الشيء الوحيد اللي أستطيع أن أفخر فيه أثناء رئاستي للجنة جلبنا 10 محاضرين على مستوى العالم يعدون هم الأفضل، ونظمنا دورات لحكام المستقبل سنويًا، وكانت مخرجاتها حكام شباب وكفاءات كبيرة، وصرفنا المكافآت بشكل سنوي، وأنشأنا موقع للتواصل مع الإعلام، ودخل 8 حكام في قائمة النخبة، وأجرينا معسكرات خارجية، وغيره كثير من الأشياء اللي أفخر فيها، ولا أنسى أبدًا أنه أثناء جلوسي على الكرسي عاد الحكم المحلي لقيادة مباريات الديربي والكلاسيكو والنهائيات، وهذا ليس عملي بل هو عمل فريق متكامل، وأنا "عود من ضمن حزمة" نجحوا في إعادة الحكم المحلي للواجهة، وقتها لم نضع أية اعتبارات للانتقادات المأخوذ خيرها، والتي لم تكن بهدف مصلحة التحكيم السعودي، بل بدافع الميول، ووضعنا أذن من طين وأذن من عجين، وكانت هذه السياسة يتبعها حتى الحكام أنفسهم إلى أن وصلنا لإعادة ثقة الحكم بنفسه.
08
هل هذا يعني أن الحكم المحلي حاليًا يفقد الثقة بنفسه بعد رحيلك عن الكرسي؟
ياخي أنا ما قلت كذا ولا تقولني شي ما قلته الله يرضى عليك، أنا أتحدث عن مرحلتنا فقط، وطالما أن الحكم السعودي مغيّب عن المباريات المهمة فبالتأكيد أنه يشعر أنه ناقص، أهم شي يبحث عنه كل حكم في العالم، فكيف يستطيع أن يشاهد العالم الكروي الحكم السعودي على حقيقته وما يمتلك من إمكانات وهو مغيّب عن أهم المباريات في دورينا، يا صديقي باختصار مثل ما أنك إعلامي تبحث عن نفسك في أهم المنصات كما هي الجريدة التي تعمل فيها أنت الآن وغيرها كثير من المنصات الإعلامية الفخمة، تمامًا مثل ما أن اللاعب يتمنى أن يلعب في أفضل الأندية، ونفس الحكم ينطبق على المدرب والإداري وغيرهم، فإن الحكم كذلك.
09
لكن مو معقول يا بو عبد العزيز أن معظم الجهات في الوسط الرياضي متفقين أن الحكم السعودي لا يستحق أن يحكم مباريات فئة A وأنتم بالذات كحكام تشوفون العكس؟
خلني أرد على سؤالك بسؤال، الحكام السعوديين اللي راحوا حكموا في نهائيات كأس العالم وكأس أمم آسيا وغيره من المناسبات الكروية الكبرى، لو ما كانوا كفو كان لجان الحكام في هذه الاتحادات بتجامل السعودية؟ علينا أن نكون منطقيين في تقييم الأمور، شف وتابع كم طاقم تحكيم سعودي بدّع خارجيًا واسأل نفسك سؤال ثاني ليش حكامنا ينجحون في الخارج؟ عطوهم الثقة وبعدين حاسبوهم لا تجعلوا من مجتمعنا الرياضي بيئة طاردة لكل حكم شاب، شيء من المنطق اتركوا عنكم الميول والعاطفة، وبعدين ياخي اليوم الـ VAR موجود ويساعد بقوة على تقليص أخطاء الحكم، جيبوا الأجانب على الـ VAR وعطوا عيالنا ثقة وحاسبوهم.
10
طيب كيف يابو عبد العزيز تبينا حنا من الخارج نثق بالمنظومة الرسمية في الحكم المحلي والاتحاد السعودي بنفسه حاط رئيس لجنة أجنبي؟
هذا الموضوع بالذات عندي تحفظ كبير عليه، فأنا ضد تمامًا أن يكون رئيس اللجنة أجنبي، وأتمنى من الأخ ياسر المسحل وزملائه مراجعة هذا القرار مستقبلًا بعد تقييم التجربة الحالية، فأنا مع أن يكون رئيس اللجنة محلي وأن يوضع مدير للدائرة أجنبي، هذا أحسن قرار لتطوير التحكيم.. ورأيي أتمنى أن يحترم.
11
شكلك تفكر وتتمنى أن تعود للجنة من جديد؟
ياخي أنا لا أتمنى ولا أفكر في هذا الموضوع، وجلست على الكرسي أكثر من 6 أعوام، أعطيت معظم ما عندي من وقت وتطوير وجهد على حساب أمور كثيرة، وتستاهل الرياضة السعودية منا أكثر من ذلك، أنا فقط أقول إن رئيس اللجنة يجب أن يكون محليًا.
12
على أي أساس تطالب بأن يكون رئيس اللجنة محليًا وليس أجنبيًا.. لربما الأخير أقرب للنجاح كونه لا يعيش تحت أي ضغوط مثله مثل طواقم التحكيم الأجنبية؟
يا أخي اللجنة على مدار أعوام طويلة رأسها حكام سعوديين سابقين وحققوا نجاحات وصلت في أكثر من مناسبة بوجود حكم سعودي في كأس العالم ونهائيات أمم آسيا وغيرها من المناسبات خلاف النجاحات الكبيرة التي تحققت لعدة طواقم في مناسبات رياضية محلية، وهناك الكثير من الأمور والخفايا والتفاصيل في التحكيم المحلي لا يعرفها إلا أبناء الوطن أنفسهم، ولعلك لو قمت بالتفتيش في معظم الاتحادات الأهلية على مستوى العالم حتمًا ستجد كلهم كرؤساء لجان تحكيم من أبناء البلد.
13
من يوم ما بدأنا اللقاء وأنت تكرر بين إجابة وأخرى متغزلًا بنجاحات رؤساء لجان التحكيم السابقين.. والله ما شفنا هالنجاحات يا بو عبد العزيز؟
أنا أعرف أنك تحاول تستفزني بحثًا عن الإثارة، وباختصار ما راح تلاقي عندي "إثارة" وإلا هل من المعقول أن تلغي كل النجاحات التي حققوها الرؤساء السابقين وظهور الحكم السعودي في أهم المحافل على مدار أعوام طويلة، شيء من الهدوء والمنطق أتمنى أن يسيطر على أسئلتك القادمة.
14
أعطني حكاما برزوا خلال فترة وجودك ما يقارب الـ 7 أعوام كرئيس للجنة؟
القائمة طويلة جدًا، ولكن أذكر لك على سبيل المثال تركي الخضير وشكري الحنفوش ومحمد الهويش وغيرهم.
15
هل تظن أنك تجلس على الكرسي مايقارب 7 أعوام وبعدها تستعرض لي ثلاثة أو أربعة حكام برزوا.. رقم غير كافٍ؟
أنا قلت لك هؤلاء مجرد أمثلة وأثناء وجودي في اللجنة رجع الحكم الدولي خليل جلال ومرعي العواجي والعمري وغيرهم كثير لتحكيم النهائيات والمباريات القوية، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير، خاصة وأن الحكم انقطع فترة طويلة جدًا عن وجوده في هذه المناسبات، وهي المناسبات الحقيقية التي تقدم حكامنا للواجهة الخليجية والعربية والآسيوية والعالمية.
16
ألا تعتقد أن تجربتك باللقاء الشهري مع الحكام كانت فاشلة؟
يا أخي تلطفًا وتكرمًا لا أمرًا حاول أن تنتقي الألفاظ في السؤال، وكيف تصف اجتماعنا الشهري بالفاشل وأنت كنت من يحضر ويصور هذا اللقاء المفتوح للإعلام والإعلاميين بشكل دوري، لو أنك لم تكن مقتنع لما حضرت ولما صورت.
17
أفهم من كلامك أنك تقيس نجاح هذا الاجتماع من عدمه بمجرد حضوري وتصويري؟
أنا ما قلت كذا، أنا أسألك سؤال كيف كنت تحضر وتصور وأنت ترى أنه فاشل، وسؤال آخر كيف تسمح لنفسك بأن تتعنى مسافة وتاخذ من وقتك ما يقارب الثلاث ساعات لتحضر الاجتماع الفاشل، أنت تعلم قبل غيرك بأن هذا الاجتماع كان مفيدًا وأعطى ثمار كبيرة للحكام في وقتها، وهم استفادوا وتعلموا من أخطائهم، ويكفيني أنه كان هناك حكام يقولون لي بالحرف الواحد أنها بدأت الأخطاء تقل لديهم لأنهم يشاهدون الحالات أمامهم ويتجنبون تكرارها، هذا يعني بأنه كان اجتماعًا إيجابيًا.
18
ليش قفلت هذا الاجتماع عن عيون الإعلام بعد عدة أشهر؟
هذا الإجراء تم بناء على رغبة أغلبية الأصوات من الحكام العاملين، وأنا تجاوبت مع رغبتهم، وهذا حق مشروع لهم، ولم أكن أريد أن أجبرهم على شيء لا يريدونه.
19
هل تعلم بأن هناك حكام عاملين كانوا لا يرغبون بوجودك كرئيس للجنة؟
لا والله لا أعلم، لكن أنت وش دراك وكيف عرفت هل دخلت قلوب هؤلاء الحكام ولا جو وقالوا لك أفدني يا أخي.
20
لا هم ما جوا قالوا لي لكن بعضهم كان يسرب العديد من الأخبار السلبية عنك وعن لجنتك للصحافة؟
أنا لا أدعي الكمال، لكن الحمد لله ما عندي شي أثناء وجودي في اللجنة كنت أخشى أن يسرب للإعلام، ومثل ما قلت لك من قبل كنت أضع رأسي على المخدة وأنا مرتاح الضمير، ولا زلت كذلك وباختصار اللي ما يسرق لا يخاف أبدًا وأنا لا أخشى ولا أخاف من أحد إلا من رب العالمين.
21
لماذا كنت على خلاف قوي عندما كنت رئيس للجنة مع أفضل حكمين كانوا عندك خليل جلال وفهد المرداسي؟
خليل جلال وفهد المرداسي إخوان أعزاء جدًا وأصدقاء غالين على قلبي قبل أي علاقة تتكون ما بين رئيس لجنة وحكم، ولم يكن هناك أي اختلافات جوهرية مثل ما وصفت في سؤالك، أما الاختلاف في وجهة النظر فهو يحدث حتى بيني وبين ابني وفلذة كبدي عبد العزيز أبو عمر، وهذا أمر طبيعي في الحياة سواء الأسرية أو العملية، وخليل وفهد قادوا أهم المباريات والنهائيات وقت رئاستي.
22
لا تحاول أن تغطي الشمس فهي واضحة وساطعة.. كلنا نعرف أن فهد المرداسي قرر الاعتزال أثناء رئاستك وهذا كان معلنًا عبر الإعلام؟
أنت في هذا اللقاء تبحث عن المشاكل فهد المرداسي واحد من أبنائي أو إخواني أعتز به وفخور بنجاحاته، ومبسوط اليوم لظهوره فضائيًا، وسأكون دائمًا وأبدًا سعيدًا بأي نجاح يحققه هو أو زملاؤه الحكام الآخرين.
23
كيف تقيّم تجربة خليل جلال كرئيس للجنة الحكام؟
من الظلم جدًا أن نصدر حكم على تجربة أخي خليل جلال كرئيس للجنة لأنه لم يأخذ فرصته كاملة، وخليل أعرفه منذ أن كان حكمًا شابًا هو عقلية رائعة جدًا وحافظ للقانون، ويمتلك فن الإدارة، وكنت أتمنى لو أنه أعطي الفرصة كاملة ولا زلت أراهن على نجاحه كرجل أول على التحكيم، لو فتح الباب أمامه من جديد الرجل كان لديه مشاريع عدة لم يسمح له الوقت لتنفيذها كما يجب، وأنا سعيد بوجوده كمسؤول أول عن التحكيم بالاتحاد العربي، وبصراحة تجربته مع النسخة الماضية بما فيها النهائي الذي نظم على أرض زايد كان ناجحًا بامتياز.
24
هناك من يتحدى رابطة المحترفين أن تعلن عن آلية اختيار حكام الـ«VAR» وغيرهم
من الحكام.. فهل للرابطة دور في هذا؟
لا إطلاقًا، الجهة المسؤولة عن اختيار الشأن التحكيمي بكل تفاصيله هي لجنة الحكام التي تقع تحت مظلة الاتحاد السعودي لكرة القدم، ولم أسمع يومًا وفي أي اتحاد أهلي أن رابطة المحترفين لها أي علاقة بالشأن التحكيمي.
25
يقولون بأن الحكم المحلي سيعود تدريجيًا بعد الجولة الخامسة للتحكيم في دوري محمد بن سلمان للمحترفين كيف تعلق على هذا القرار؟
الله يسمع منك وهذه بشرى خير وقرار ممتاز يحسب لاتحاد القدم برئاسة ياسر المسحل، وبصراحة كل الأخبار التي نسمعها الآن أن الأمير الشاب عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس هيئة الرياضة مهتم بالحكم السعودي وعودته للساحة الأقوى، وهذه إن شاء الله بشائر خير، وأنا أسمع كثير عن حماس الأمير عبد العزيز للشباب والرياضة، وما نشاهده الآن من قرارات ومشاريع شيء يثلج الصدر ويؤكد بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب، أسأل الله له التوفيق.
26
هل تعتقد بأن لدينا كفاءات تحكيم سعودي قادرة أن تقود مباريات الوسط على الأقل في هذا التوقيت؟
أنا أجزم بأننا نمتلك نخبة كبيرة من الحكام القادرين، فقط هم يحتاجون إلى تجديد الثقة ووجود مساحة كافية، بل إن هناك خمسة حكام أو أكثر قادرين على قيادة مباريات الكلاسيكو والديربي والنهائيات، صدقني هذه حقيقة وليست تطبيل أو تفخيم لهم، ادعموهم ثم حاسبوهم، ولا تنسى أن وجود تقنية الفار ستساعدهم كثيرًا.
27
يقول الحكم الإماراتي الشهير علي أبو جسيم في لقاء سابق لي معه أثناء كأس أمم آسيا أن الـ«VAR» سلبت الحكم جزءًا من شخصيته.. ويقول الحمد لله أنني اعتزلت قبل هذه التقنية.. أنت مع أو ضد هذا الرأي؟
أنا أقف في النص، بمعنى أن رأي أبو جسيم يلامس جزءًا من الحقيقة، لكن الواقع يقول بأنها تقنية أصبحت تعتمد عليها أكبر الدوريات في العالم، وأهم وأكبر المناسبات الكروية، الـ«VAR» في الواقع يعطي كل فريق حقه بوضوح، لأن الحكم في النهاية يتخذ القرار في أجزاء من الثانية، وأحيانًا يكون هناك هدف غير صحيح أو العكس، أو ضربة جزاء أو طرد، والحالات كثيرة، ولربما سلب فريق أو منتخب من حقه نتيجة خطأ تحكيمي، ليكون الفار هو الفيصل والحكم الأدق.

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا

المهنا: 
لدينا كفاءات ونعاني مرضا