2019-09-10 | 00:10

مدير المركز الإعلامي يكشف آخر المستجدات
الحميداني: ترقبوا مشروع الفيصلي

الحميداني:
ترقبوا مشروع الفيصلي
حوار: عبد السلام الشهري
مشاركة الخبر      

يرى تركي الحميداني مدير المركز الإعلامي في نادي الفيصلي، أن الإمكانات المادية هي التي تسهم في تميز عمل المراكز الإعلامية في الأندية بحيث تتمكن من استقطاب كوادر مميزة وشركات متخصصة.
وأوضح لـ "الرياضية" الحميداني أنهم يعملون على مشروع تقني مميز سيضيف الكثير للمركز الإعلامي من حيث الاحترافية والمواد النوعية.
01
كم عدد العاملين في المركز الإعلامي في الفيصلي؟
لدينا 5 موظفين في المركز الإعلامي للنادي، 3 منهم مسؤولون عن منصات التواصل الاجتماعي ويتبادلون الأدوار فيما بينهم، والاثنان مسؤولان عن المهام الأخرى في المركز.
02
كم مدة ساعات العمل في منصات التواصل؟
لا توجد لدينا ساعات محددة لعملنا في المركز الإعلامي، لأن طبيعية العمل غير محددة وتحتاج إلى وجود الموظف أغلب الوقت من أجل التفاعل السريع مع أنشطة النادي المختلفة سواء كانت مباريات أو مؤتمرات صحافية أو اجتماعات أو تدريبات أو أنشطة المسؤولية الاجتماعية.
03
ما تقييمك لعمل حسابات أندية دوري المحترفين؟
أرى أن جميع حسابات الأندية تقدم عملًا مميزًا، ويكون الاختلاف وفق الإمكانات المتوافرة لكل نادٍ.
04
كم عدد التغريدات التي تنشر يوميًا على حسابكم في "تويتر"؟
لا يوجد عدد محدد، فالتغريدات مرتبطة بالأنشطة اليومية في النادي، قطعًا يكون العدد أكبر في أيام المباريات ويقل في بقية الأيام.
05
ما ترتيب حسابكم من حيث التفاعل؟
من الصعب أن نقيم عملنا، بل نترك تقييم ما نقدمه للآخرين، ولكننا راضون على ما نقدمه مقارنة بالإمكانات المتاحة.
06
ما نوع الكاميرات التي تستخدمونها في التصوير داخل المركز؟
‏Canon 1dx mark ii
‏Canon 5d mark iii
‏Canon 7d mark ii
07
ما المعدات المستخدمة الموجودة لديكم؟
هناك معدات مختلفة لمونتاج الفيديو، فعند التصوير نستخدم "ترايبود" الذي يساعد على عملية منع الاهتزاز، وأثناء المونتاج هناك العديد من البرامج التي تساعدنا، إضافة إلى استخدام طائرة الفانتوم في بعض المناسبات.
08
ما الجديد في المركز الإعلامي للفيصلي؟
نعمل حاليًا على مشروع تقني مميز، أنجزنا 50% من متطلباته وسيضيف الكثير لما نقدمه من حيث الاحترافية والسرعة.
09
هناك حسابات أندية قدمت فيديوهات لفتت الأنظار، لماذا لم تحقق فيديوهاتكم هذا التفاعل؟
كل عمل في أي مركز إعلامي يتوقف على الإمكانات المادية المتاحة، فبعض المراكز لديه من المال ما يكفيه لاستقطاب كوادر متميزة أو شركات متخصصة خاصة في عمليتي المونتاج والإخراج.

الحميداني:
ترقبوا مشروع الفيصلي