2019-09-10 | 23:03

الممثلة المصرية تكشف عن تجربة التمثيل مع عادل إمام
تارا: الفيل الأزرق.. أرعبني

تارا:
الفيل الأزرق.. أرعبني
حوار: حنان الهمشري
مشاركة الخبر      

منح فيلم "صاحب السعادة" تارا عماد، الفنانة المصرية، جواز المرور إلى عالم التمثيل من خلال ظهورها مع الزعيم عادل إمام، لتشارك بعد ذلك في العديد من الأفلام التي حققت نجاحًا كبيرًا ومن بينها الهرم الرابع.
وكشفت لـ "الرياضية" تارا عن الدوافع التي أجبرتها على المشاركة في فيلم "الفيل الأزرق 2"، وسر شعورها بالخوف والرعب من التجربة.
01
قدمتِ العديد من البطولات السينمائية.. ما الذي جذبكِ للفيل الأزرق؟
موافقتي على المشاركة في الفيل الأزرق نابعة من إعجابي بأحمد مراد الكاتب ، إلى جانب أنني كنت أتمنى العمل مع كريم عبد العزيز الفنان وكذلك مروان حامد المخرج، إضافة إلى أن الفيلم أدهشني منذ اطلاعي على المعالجة الدرامية للقصة وأحداثه، وتوقعت أن يحقق هذا النجاح وأرى أنه من أهم تجاربي الفنية.
02
بعضهم يرى أن مشاركتك نوع
من المغامرة.. فهل كنتِ متخوفة؟
شعرت بالخوف والرعب خاصة بعد اطلاعي على أحداث الفيلم، ولكن بعد أن أخبرني مروان حامد المخرج بالشخصية التي سألعبها سعدت للغاية بوجودي ضمن فريق العمل الضخم، لأنها تجربة ستحسب لي في مسيرتي الفنية، وأعتقد أن الفيلم ككل مغامرة لكنها محسوبة تهدف إلى صنع سينما مختلفة خاصة بنا.
03
كيف كانت استعداداتك للشخصية التي ستؤدينها؟
بدأت التحضير منذ اطلاعي على سيناريو الفيلم، وعقدت جلسات عمل مع المخرج والمؤلف، لأن الشخصية على الرغم من مساحتها الصغيرة إلا أنها محورية في العمل، فهي البوابة التي من خلالها يستطيع البطل الانتقال إلى العالم الآخر للاطلاع على حقيقة ما يحدث حوله، كما أن الشخصية مختلفة والشكل الذي ظهرت به مختلف تمامًا، وأردت أن أكون بعيدة تمامًا عن الشكل الذي يعرفني به الجمهور، وسعيت إلى أن أجعل للشخصية خصوصية، وأحتفظ بمساحة في ذاكرة الجمهور.
04
ما الفارق بين السينما والتلفزيون
من واقع تجربتكِ؟
الفوارق كثيرة ولا وجه للمقارنة بينهما، فلكل منهما صعوبته ومتعته ولا يتفوق أحدهما على الآخر، فعلى سبيل المثال الدراما صعبة للغاية لأن بروفات الترابيزة قبل بداية التصوير تستغرق شهورًا وتتطلب مجهودًا كبيرًا، أما الفيلم السينمائي فتتم صناعته في وقت قصير مقارنة بالمسلسل.
05
هل يمكن أن نراكِ فى فيلم سينمائي كوميدي؟
لست متحمسة في الوقت الحالي لتقديم شخصية كوميدية، فأشعر بأن الجمهور لن يتقبلني فى هذا القالب الآن، وحتى الشخصية الشريرة لم تتح لي فرصة تقديمها حتى اليوم بسبب ملامحي، ربما يأتي سيناريو كوميدي جيد وشخصية تستفزني وأشعر معها بروح التحدي، الحقيقة التي يمكن أن أؤكدها أنني لن أسمح بحبس موهبتي في نوعية محددة من الشخصيات.
06
هل ستشاركين في الجزء الثاني من الهرم الرابع؟
لم أتلقَ حتى الآن عرضًا بالمشاركة في الجزء الثانى، وبصراحة شديدة ردود الأفعال والتعليقات حول الجزء الأول الذي شاركت فيه فاقت كل توقعاتي، وفوجئت بنجوم كبار أكدوا لي أنه واحد من أفضل الأعمال السينمائية التي عرضت أخيرًا، وشعرت بالفخر كوني أنتمي إلى هذا العمل الكبير.
07
الأمر الذي لا يزال عالقًا بذاكرتك خلال مشاركتك مع عادل إمام؟
"صاحب السعادة" هو البوابة التي منحتني جواز المرور إلى عالم التمثيل، فالعمل في حد ذاته مع عادل إمام تجربة ممتعة لا يمكن أن تنسى، لأنه مدرسة فنية يتمنى أي فنان أن يتعلم منها، وأنا تعلمت من الزعيم الالتزام بمواعيد التصوير، والابتعاد عن التكلف والافتعال في الأداء، إلى جانب أنه منحني الثقة في نفسي.