> مقالات

أحمد الحامد⁩
الصبر أولا
2019-09-14



الأفكار الجيدة لا تكفي، والهمم القصيرة لا توصل الإنسان إلى هدفه، الواضح جدًّا أن المثابرة والاستمرار هما الحل الذي يتفوق حتى على أصحاب تلك الومضات العبقرية، التي سرعان ما تموت عند صاحبها، لأنه لم ينفذها أو لم يدفع صبره ثمنًا لتنفيذها، تحقيق الأهداف يحتاج إلى قلب أم يقدم الحنان والعطف والرعاية طوال حياتها، وهمة رجل يحب أن يرى أبناءه في أفضل أحوالهم.
يحكي أحد الأصدقاء واصفًا زميله الذي وصل إلى مكانة عملية مرموقة: هو ليس بالرجل الذكي، هو رجل صبور ولديه القدرة على تحمل ما لا يطيقه زملاؤه، هذا الرجل وصل بطول صبره إلى ما لم يصل إليه الأذكياء من زملائه!، ويروي واحد من أصحاب المشاريع الناجحة على الإنترنت بأنه بقي يعمل خمس سنوات دون أن يحقق دولارًا واحدًا كأرباح، لكنه تسلم مئات الرسائل التي تشكره على تميز الخدمة، عرف بعد هذه السنوات أن السر يكمن في الخدمة العالية للزبائن، وعندما حققها جاءته الأرباح من صبره وقدرته على الاستمرار.
في العقار يحصل المالك على دخل سنوي يعادل 10 في المئة من قيمة العقار في وضع السوق الطبيعي، أي أنه يحتاج إلى 10 سنين حتى يسترجع رأس المال، وبعد عشر سنوات يبدأ بتحقيق الأرباح مستفيدًا من أي ارتفاع عام بأسعار العقارات، إنها قدرة على الصبر أكثر من كونها ذكاءً.
في أحد الأيام فتح أحد الزملاء علبة حلوى وقدمها لنا، قائلاً إنها بمناسبة حصوله على الشهادة الجامعية، سألنا زميلنا الثلاثيني وهل كنت تدرس وتعمل طوال هذا الوقت؟ قال: نعم، قررت الحصول على شهادة جامعية قبل أربع سنوات، جزأت يومي للعمل والدراسة والنوم، التزمت وصبرت على ذلك، وها أنا أقدم لكم حلوى حصولي على الشهادة.
لدى الكثير من الناس مستويات عالية من الموهبة والقدرة على التفكير بصورة متقدمة، لكنهم يفتقدون الصبر والمثابرة، وهذا ما أفقدهم الكثير من الفرص والمواقع التي كانوا مناسبين لها، لولا هذا النقص الذي لم يعالجوه، قد يقرأ كلماتي من يملك صفات مميزة، ويعاني من ضعف في صبره ومثابرته، فينتبه ويعمل على أن يتحلى بالصبر.
كل المنجزات الشخصية لأسماء نالت إعجابنا بمختلف مجالاتها الأدبية والاقتصاديه والرياضية كان الصبر رفيقاً لها ، بل كان سر نجاحها .