> مقالات

محمد الغامدي
ما هذا العبث ؟
2019-10-09



سأسرد بعض الوقائع والمواقف والأحداث التي طالت وسطنا الرياضي خلال الفترة الماضية، ولن أعلق عليها كونها تعلق على نفسها مكتفياً بالعنوان.
ـ تغريدة لرئيس نادي الهلال الأسبق تُغلق قضية مالية كانت حديث الشارع الرياضي حيال اختفاء مبلغ 170 مليون ريال من خزينة ناديه عند استلامه الرئاسة لتنتهي القضية بعد التغريدة.. وكأن شيئاً لم يكن.
ـ قرعة مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين الأكبر في تاريخ المسابقات السعودية شأناً، وبجوائز مالية تصل إلى 15 مليوناً ـــ عشرة ملايين ريال للأول، وخمسة ملايين للثاني ــ يتم إجراؤها بطريقة بدائية ودون حضور رؤساء الأندية أو المسؤولين أو المهتمين، وتقام بأسلوب لا يليق بالحدث، ويحتضنها مكان منزوٍ عن الجميع وكأنها بطولة على الهامش.
ـ رغم تكفل الدولة بتسديد كافة الديون على الأندية في الموسم الماضي، رئيس نادي الاتحاد أنمار الحائلي يخرج علينا ليبشرنا بأن ديون ناديه قصيرة الأجل تصل إلى 130 مليوناً، وطويلة الأجل تصل إلى 400 مليون ريال.
ـ رئيس لجنة الحكام الإسباني فرناردوا تريساكو يعترف بأعطال في عدة مباريات من مباريات دوري المحترفين وأن تقنية الفيديو تعتمد على كاميرات النقل التلفزيوني وأنه لا توجد كاميرات خاصة باتحاد الكرة مما يعني الارتباط بمخرج المباريات.
ـ اتحاد القدم عبر لجنة المسابقات يؤجل مباراة النصر والفيصلي لانشغال الملاعب ولعدم وجود ملعب يحتضن المباراة في العاصمة الرياض فيما نقلت الموسم المنصرم مباراة خارج الرياض لعدم وجود ملعب.
ـ رئيس نادي الاتحاد يؤكد أن هناك ثلاثة إعلاميين اتحاديين طلبوا منه مساعدات مالية وعندما لم يجدوا تجاوباً منه حاربوه إعلامياً.
ـ محمد كنو وعبد الله المعيوف لاعبا الهلال غادرا إلى الخارج بقصد العلاج قبل إعلان أسماء المنتخب لمباراتيه أمام سنغافورة وفلسطين دون أن يكون للجهاز الطبي بالمنتخب تدخل ومتابعة أو تقرير لحالتهما الطبية.
ـ مباريات دوري البراعم تحت 13 عاما و15 عاما تقام عصراً في درجة حرارة لا تقل عن 45 درجة.
ـ ياسر المسحل رئيس اتحاد الكرة يبرر للشركة الناقلة بقوله “إن بعض المشجعين يرفضون وضع كاميرات تقنية الفيديو وأن أعلام بعض المشجعين تحجب الرؤية في عرض بعض اللقطات”.
ـ مازال مكان إقامة مباراة كأس السوبر مجهولاً بعد مخاض عسير استمر عدة أشهر لإعلان موعد تاريخ مباراة بطل الدوري وبطل الكأس.