> مقالات

سعد المهدي
للاعبين فقط ومن يهمه أمرهم
2019-10-19



أنهي اليوم استعراض كتاب أنا أفكر إذًا أنا ألعب، الذي حكي في فصوله العشرين قصة أندريا بيرلو خلال مسيرته الكروية من نادي بريشيا وانتهاء بإي سي ميلانو مرورًا باليوفي والمنتخب الإيطالي، كيف كان يفكر وكيف كانت علاقته مع المدربين وزملائه اللاعبين وغيرهم.
الكتاب وما مثله يمكن أن يكون تحت وسادة نوم كل اللاعبين الهواة والمحترفين، أو على أرفف قاعات الاستراحة في معسكرات الأندية والمنتخبات فما فيه من مواقف وقرارات يمكن له أن يفتح آفاق بعض اللاعبين عندما تمر بحياتهم الكروية ذات الأحداث أو ما شابهها، إما باتخاذ الخطوة نفسها أو تجنبها.
حياة اللاعب الكروية سريعة وإن كانت مزدحمة بالأحداث وصاخبة توحي لبعضهم أنها لا تنتهي، ومواقف وقرارات اللاعب خلال هذه المسيرة هي من تحدد ما بعد ذلك، إما أن يقتدي به غيره أو أن يتعظوا به والأمر هنا لا يخلو من الأقدار التي يسيرها الرحمن، لكن الفكرة أيها اللاعب أن تخطيطك لحياتك ما بعد ترك الكرة مربوط مباشرة باتخاذ المواقف والقرارات خلالها.
هذا الكتاب يخلو من عبارات الإنشاء أو المجاملة، جعل حياة بيرلو داخل وخارج الملعب فيما يشبه الصندوق الزجاجي، هذا لا تجده في سير المشاهير العرب المبني عادة على تمجيد الشخصية وتنزيهها من العيوب، ومن ذلك ستشعر بخفق قلب بيرلو عندما ينوي فعل شيء أو تنهيدته حين ينتهي من التفكير ويقترب من اتخاذ أي قرار.
عمومًا سأنقل آخر قصصه عندما حاولت أحد الأندية القطرية التعاقد معه في آخر أيامه في الملاعب، وكيف تعامل مع جنون الإغراء حين التقاهم في مدينة ميلان ووهم أن المال يمكن أن يشتري كل شيء.. إليكم الحوار:
"أندريا كم طفلاً لديك؟ اثنان.. جيد.. عندنا مدرسة إنجليزية ممتازة في قطر.
- لكنني أحب أن أسمعهم يتكلمون الإيطالية.
- لا يوجد لدينا إشكال سنقوم ببناء مدرسة جديدة ونوظف فقط معلمين إيطاليين.. هل أنت من محبي السيارات؟ يسرنا قبول بعض سيارات الفيراري كهدية، وإذا وجدت نفسك مشتاقًا لإيطاليا هناك طائرة خاصة دائمًا في انتظارك، العقد جاهز أندريا 10 ملايين يورو في العام ومدته أربع سنوات.
يرد بيرلو شكرًا لكم التوقيع يعني إنهاء مسيرتي الكروية.. يردون عليه 11 مليونًا.. شكرًا 12.. 13.. هنا كان علي سحب وكيل أعمالي.. وأخيرًا نجونا بجلدنا.. كان شيئًا مبالغًا فيه لو طلبت منهم إعطائي صحراءهم ربما يقولون نعم..