> مقالات

أحمد الحامد⁩
النوم.. سر النجاح
2019-10-21



يقال إن النوم يلعب دورًا مهمًّا في سعادة وتعاسة الإنسان، أما السعادة فمن خلال تلك القرارات الحكيمة التي لن تستطيع أن تقررها إلا بعد أن تكون قد أخذت كفايتك من النوم، أما تلك القرارات التعيسة التي اتخذتها وانتهت بك إلى نتائج سيئة فأجزم لك بأنك اتخذتها وكنت بحاجة للنوم لا لاتخاذ قرار مصيري.
من الجيد الآن أن تتذكر كل تلك القرارات السيئة وتلقي بالسبب على قلة النوم لا على سوء تدبيرك!، أنا شخصياً حاولت أن أفسر بعض القرارات اللعينة التي اتخذتها وما زلت أدفع عواقبها لغاية اليوم، الحقيقة إن إلقاء اللوم على قلة النوم شيء يعوضني نفسياً ويصالحني مع عقلي الذي أتعامل معه مجبراً لا مخيراً، عموماً أستطيع القول إن بعض الأقوال والأمثلة نسفها العلم الحديث، من طلب العلا سهر الليالي أصبحت غير صالحة للاستخدام، الأصح علمياً: من طلب العلا نام الليالي، دراسة حديثة توضح أن النوم الكافي له فوائد كثيرة، حيث تقلل خطر الإصابة من أمراض القلب والشيخوخة، وتقوي الذاكرة وتنشط المعلومات وتعيد توزيعها، أتفق مع هذه المعلومة كثيراً، في كل مرة لا أنام بها جيداً أشعر بأنني شبه فاقد للذاكرة، ولا أتذكر العديد من الأشياء ومن ضمنها بعض أسماء زملائي الذين أعرف بعضهم من عشر سنوات، حتى إن النوم الكافي حسب الدراسة يقلل من الوزن الزائد، حيث قلة النوم تدفع الأشخاص إلى تناول 550 سعرة حرارية إضافية، إذن كل شيء يدعونا للنوم والاسترخاء على عكس ما قيل لنا منذ الصغر إن النوم لم يطل عمراً.. هاهي الدراسة تزيل ما تصورنا أنه صحيح طوال هذه السنوات، وتقول لنا ناموا حتى تصّحوا وتقوى مناعة أجسامنا وتحافظ على بشرة صحية بعيداً عن علامات التعب والإرهاق، أعزائي أهنئكم على هذه الدراسة الرائعة، تكاد تكون من أهم الاكتشافات التي حصلنا عليها في زمننا هذا، على الأقل نستطيع أن نعرف لماذا فشلت العديد من الأمور التي قمنا بها وتعبنا من أجلها، لم نأخذ القدر الكافي من النوم!، حتى من ارتكبوا أخطاءً بحق هذا العالم يبدو أنهم لم يأخذوا وقتاً كافياً من النوم قبل أن يبدؤوا بتنفيذ أفكارهم الكارثية، جربوا أن تناموا فترة لا تقل عن الثماني ساعات، صدقوني ستتغير حياتكم للأفضل، لن تصدقوا نصيحتي هذه، أعرف السبب، لأن اسمي أحمد، لو كان الاسم توماس أو جيفرسون لصدقتموه واحتفيتم بما قال.