> مقالات

أحمد الحامد⁩
تغريدات الطائر الأزرق
2019-10-25



مقال الجمعة لتغريدات الطائر الأزرق، تويتر، قبل أن أبدأ بكتابة ما اخترت لكم من تغريدات، هل سيبقى تويتر إلى ما بعد عشرة أو خمسة عشر عاماً قادمة؟ من كان يعتقد يوماً بأننا سنتخلى عن الماسنجر الذي كان يملأ الدنيا ويشغل الناس..
حساب طور نفسك يحاسبه الكثير من المتابعين، معظمنا يريد تطوير نفسه، لكن المسألة أكبر من قراءة كلمات أو فترة حماس قصيرة، التنفيذ والتنفيذ الصحيح هو التحدي الحقيقي الذي يواجه الإنسان، عموماً غرد حساب طور نفسك: "نفسياً: أصعب المعارك التي ستخوضها في حياتك، هي تلك التي تدور بين عقلك الذي يعرف الحقيقة، وقلبك الذي يرفض أن يتقبلها!"، إياد الحمود نشر تغريدة عن خبر مصدره من الصين: "ثري صيني أراد قتل منافس له في تجارته، فاستأجر سفاحًا وأعطاه مبلغًا كبيرًا، فقام السفاح باستئجار سفاح آخر وأعطاه نصف المبلغ، وهذا بدوره استأجر سفاحًا ثالثًا وهكذا حتى وصلوا للسفاح الخامس الذي بقي له القليل من المال، فاستخسر القتل وذهب للضحية يخبره علّه يعطيه مالاً فانفضحوا جميعاً وتم سجنهم!"، سيقضي التاجر سنوات طويلة في السجن، وسيدرك كم كان ذا نظر قصير عندما نظر إلى ما في يد منافسيه متناسياً ما في يده، إنه الطمع الذي قلّ ما جمع، عواض شاهر غرد عن ما أردت الوصول إليه بعد سنوات قليلة من التحاقي بالوظيفة، غرد عواض: "حين سأل الروائي الإسباني خافيير مارياس: لماذا تكتب؟ أجاب: أكتب كي لا أستيقظ مبكراً ولا أكون مرؤوساً!"، رائع جداً أن خافيير استطاع أن يتخلص من قيد الوظيفة، وهذا قيد إن لم يتم التخلص منه في البدايات فسيحكم على حياة الإنسان بالكثير مما لا يصلح لأحلامه وطموحه، بل حتى لكرامته في بعض الأوقات، في تويتر أسعد عندما أجد حساباً مختصاً بقصائد وحياة أحد الشعراء أو الأدباء مثل المعري أو الشنفرة أو طه حسين، ما إن يحصل صاحب الحساب على أعداد متابعين كثر حتى يتحول إلى بائع "ورق عنب" فتجد الشنفرة يعلن عن إمكانية التوصيل للمنازل.. والمعري لديه خلطة للتخسيس.. عموماً نحن لا نعلم لو كان الشنفرة يعيش بيننا الآن ماذا ستكون وظيفته؟ لقد تخيلت العديد من الوظائف الحالية للكثير من الشعراء العرب الكبار من الزمن الجاهلي إلى العباسي، وكم حمدت الله على أنني لم أولد في الزمن الجاهلي، حيث يجب أن تكون فارساً شجاعاً حاملاً سيفك تخوض المعارك أو قاطعاً للطريق.