> مقالات

أحمد الحامد⁩
تغريدات الطائر الأزرق
2019-11-01



توقفت عن التدخين منذ أيام، في كل يوم أواجه الأعراض الانسحابية، قد تكون هذه المحاولة هي المئة، ليس مهمًّا عددُ المحاولات، لا بد أن تنجح محاولة واحدة حتى أستعيد ما فقدته من لياقة.
التدخين هو أسوأ عدو قد يواجه الإنسان في حياته، أكتب الآن وأنا أواجه حالة من الحالات التي يمر بها المتوقف عن التدخين منذ أيام قليلة، شعور بعدم التركيز، وعصبية غير مبررة، الله كريم، اليوم هو الجمعة، موعد تغريدات الطائر الأزرق، منذ أيام وأنا أجمع التغريدات التي وقفت عندها، يحيى زريقان غرد بما قاله نجيب محفوظ وعدد به أنواع الموت: “نحن لا نموت حين تفارقنا الروح وحسب، نموت قبل ذلك حين تتشابه أيامنا، ونتوقف عن التغيير، حين لا يزداد شيء سوى أعمارنا وأوزاننا”. هذا ما اعتقدته أنا أيضاً، ودفعت ثمنه أيضاً عندما حاولت ألا تتشابه أيامي وألا أتوقف عن التغيير، لا شيء بالمجان في هذه الحياة مهما خف ثمنه، لا أعلم من الذي انتقد الكاتب مفرج المجفل ليجعلة يغرد: “لا أعلم حقيقة إذا كان بعض ممن يقدمون أنفسهم نقاداً يفهمون أشياء لا يحسنون الحديث عنها، أم أنهم يحسنون الحديث عن أشياء لا يفهمونها!”.
أحمد العرفج اكتشف أنواعًا جديدة من اللصوص: “لصوص الوقت كثيرون، منهم الأصدقاء والتلفاز والهموم والعيش في الماضي، والعمل بلا هدف والمشاوير التي لا فائدة منها، والإفراط في استخدام وسائل التواصل”.
الحقيقة لا يوجد لص من هؤلاء اللصوص إلا وسرق مني وقتاً لا أعرف كيف قبلت أن يضيع دون معنى، فهد بن قرملة يميل نحو النبلاء ويذكرهم بجدوى أفعالهم، ولا أشك أن النبلاء يحتاجون إلى مثل هذه الكلمات التي يقال بها لهم بأنكم الجانب الجميل من وجه الحياة: “لا شيء يذهب سدى، كل عمل صالح أو موقف نبيل قمت به في حياتك تجاه أي شخص، سيعود لك حتماً، حتى لو كان بشكل غير مباشر، حتى لو كان ذلك الشخص لا يستحق، لا تغيّر من الأشياء الجميلة التي تعيش بداخلك بسبب موقف سيئ جمعك مع الشخص الخطأ”، أخيراً ما غرد به صاحب حساب الرمز نواف العنزي، نواف يرى أن الرزق متعدد الأشكال، إلا أنه ذكر شكلاً لا عهد لي به: “الرزق مو شرط فلوس.. ممكن يكون إنسان كل ما تشوفه تحمد الله إنك مو نفسه”.