2019-11-09 | 22:20

«سهام» تطلق فرع المطعم في موسم الرياض بعد خطوة جدة
زودياك.. قصة نجاح الـ 12 يوما

صورة التقطت لواجهة مطعم زودياك من الخارج المطلة على البحيرة الاصطناعية لنافورة البوليفارد وقت الغروب (الرياضية)
صورة التقطت لواجهة مطعم زودياك من الخارج المطلة على البحيرة الاصطناعية لنافورة البوليفارد وقت الغروب (الرياضية)
الرياض ـ مازن العسرج
مشاركة الخبر      

أرشد عشق فن الطبخ السعودية سهام عبد العزيز حسنين، إلى تأسيس مطعم خاص بها عام 2009 في جدة، أسمته "زودياك"، فيما انتهزت فرصة موسم الرياض الذي بدأ منذ منتصف أكتوبر الماضي، لتطلق خلاله فرعًا جديدًا لمطعمها.
وتعني كلمة زودياك الأبراج الفلكية باللغة العربية، حيث أوضحت لـ "الرياضية" سهام أنها استوحت منها العديد من أفكار التصميمات والديكورات الخاصة بالمطعم.
في غضون 8 أشهر فقط نجحت سهام في تكوين سمعة طيبة للمطعم، الذي حصل على جائزة الوسام الذهبي في الجودة والنوعية، المقدمة من أمانة محافظة جدة، لعامين متتاليين 2015 و2016، من بين قائمة ضمت 2700 مطعم.
درست سهام الجودة والنوعية، كما خاضت في بريطانيا دورة متخصصة في تشغيل المطاعم، امتدت 3 أسابيع، بحسب حديثها لـ "الرياضية".
اتكأت سهام على تشجيع والدها وزوجها، اللذين تصفهما بأهم الداعمين لمسيرتها في هذا المجال، إلى أن تمكنت من المشاركة في موسم جدة، وانطلاقًا من نجاحها فيه، طلبتها هيئة الترفيه للحضور في موسم الرياض.
تؤمن المرأة أن موسم الرياض أوصلها للعالمية، بعدما أثبت قدرة السعودية على التنافس في أعلى المستويات مع كافة الدول.
وتكشف مالكة المطعم المرغوب في البوليفارد عن قضائها
12 يومًا فقط لتصميمه وتنفيذه، وإعداد قائمة الطعام والديكورات الخاصة به، لافتة إلى إمضائها ساعات طويلة من العمل فيه، تصل أحيانًا إلى 14 ساعة في اليوم.

زودياك..
قصة نجاح الـ 12 يوما

زودياك..
قصة نجاح الـ 12 يوما