2019-11-18 | 22:56

سميرة: العمل في الفعاليات.. متعة وفائدة

صورة التقطت أمس لسميرة الأنصاري تتحدث إلى الزميلة هديل
صورة التقطت أمس لسميرة الأنصاري تتحدث إلى الزميلة هديل
حوار: هديل البريكي
مشاركة الخبر      

‎بعد أن فتحت الهيئة العامة للترفيه المجال للشباب من الجنسين من أجل التطوع والعمل في موسم الرياض الذي يستمر لمدة شهرين تصدى الكثير للمهمة.. الآلاف منهم موزعون على فعاليات العاصمة الرياض في وظائف مؤقتة مختلفة.
‎”الرياضية” بدروها تسلط الضوء على هؤلاء الشباب لنتعرف على تجربتهم في هذا المجال، ضيفتنا اليوم سميرة الأنصاري.

01
‎كيف تكونت الفكرة لديك للعمل في موسم الرياض؟
أنا دائما حريصة على المشاركة في فعاليات مدينة الرياض، وأستمتع بمشاركتي في هذه الفعاليات إلى جانب عملي.
02
هل سبق لك العمل في أي من المهرجانات أو الفعاليات؟ وكيف كانت تجربتك؟
‎شاركت في فعاليات كثيرة منذ أكثر من 6 أعوام منها فعاليات اليوم الوطني، الفورمولا آي في الدرعية، بالنسبة لتجربتي استفدت منها كثيراً وأعتقد أن هذه الخبرة لن أكتسبها في دراستي أو أي دورات أحصل عليها، وأرى أنني اكتسبتها من خلال مشاركتي في تنظيم الفعاليات مع جهات مختلفة.
03
‎هل تعملين في وظيفة أو ما زلت طالبة؟ وكيف تمكنت من التنسيق بين الجهتين؟
حاليا أنا أعمل في وظيفة، بالنسبة لي إذا كانت الفعاليات مهمة جدا وتفيدني كخبرة من الممكن أن آخذ إجازة من عملي، ولكن غالب الفعاليات تكون في الفترة المسائية، أي بعد فترة عملي الرسمية.
04
‎ما أكبر فائدة جنيتها من خلال عملك في موسم الرياض؟
جنيت فائدتين مهمتين بالنسبة لي حصلت عليهما، أولاً الخبرة، سمحت لي أن أتعرف على نفسي أكثر وأطور مهاراتي، وثانياً وسعت شبكة التواصل وتعرفت على أشخاص في مجالات مختلفة.
05
أكثر سؤال يواجهك
من الزوار؟
تختلف أسئلة الزوار بحسب نوع الفعالية، فمثلاً يسألون أسئلة تدور حول الفعاليات والعروض وأماكنها وأوقاتها،
وبعضهم يسأل عن كيفية المشاركة ضمن فريق التنظيم.