> مقالات

رياض المسلم
مع روتانا.. «فتّح عينيك»
2019-11-19



لا ضرر في أن نقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت.. فالناقد يفترض ألا يكون ناقمًا أو مطبلاً، بل منصف.. يقدم رأيه متجردًا من عواطفه التي قد تؤثر في طرحه..
اليوم اخترت التطرق إلى شركة إعلامية رائدة في مجال الفن والموسيقى والسينما والإنتاج والحفلات..
"روتانا".. كلمة لا تحتاج إلى تعريف بل إلى إنصاف..
لن أسهب في الحديث عن الشركة العملاقة .. بما قدمته طيلة مسيرتها التي تمتد لأكثر من ثلاثة عقود كافية بأن تجعلها في المقدمة.. لكني سأتطرق إلى تنظيم الحفلات الغنائية في السعودية، فمنذ أن عاد المسرح السعودي لاستقبال الفنانين وعشاقهم، تصدرت روتانا المشهد وتصدت للمهمة الجديدة.. وقدمت عملاً احترافيًّا..
فعلى مدار العامين الماضيين أحيت روتانا مئات الحفلات في مواسم السعودية واليوم الوطني والإجازات وغيرها..
مثلاً أذكر في إجازة الصيف.. حفلات أقيمت في ثلاث مدن مختلفة في اليوم ذاته من تنظيم روتانا.. فريق العمل شرب المهنة وعرفوا معنى الاحترافية وطبقوها..
حضرت حفلات عدة من تنظيم روتانا، ومن الوهلة الأولى تدرك أن سالم الهندي وفريق عمله هم من يمسك بالمقود..
الإخراج مختلف ومتجدد.. الإضاءات.. المؤتمرات الصحافية.. احترام الوقت.. التنظيم داخل الحفلة.. المقاعد.. كل شيء على "سنقة عشرة"..
سالم الهندي المدير التنفيذي لروتانا يقف على كل صغيرة وكبيرة في الحفلات.. يتحرك بهدوء لكنه يمتص "العاصفة" ليخرج منتجًا رائعًا اسمه حفلات ماركة روتانا.. أي شخص يخلص في عمله سيكون النجاح حليفه بعد توفيقه سبحانه..
وفيما يخص الجانب الصحافي في الحفلات، الذي يتولى مهمته الزميل العزيز صالح عيسى مدير المركز الإعلامي في روتانا.. فالنهج ذاته يسير عليه.. احترافية في العمل.. وضبط في المواعيد..
يعجبني في الزميل العزيز حرصه على تهيئة الجو المناسب للتخفيف على زملاء مهنة المتاعب.. هذا ما يميز الصحافي عندما يتولى منصبًا قياديًّا في الإعلام.. يدرك أهمية عمل المنتمين إلى صاحبة الجلالة..
وما يميز روتانا عن البقية في الجانب الإعلامي، عقد لقاءات صحافية لكل فنان أو فنانة قبل الصعود إلى المسرح، وتخصيص مواقع لعقد تلك اللقاءات.. وترتيب بطاقات الدخول للإعلاميين قبل فترة مناسبة، إلى جانب التغطية المتميزة في حسابات الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي..
غدًا روتانا تنظم حفلة محمد رمضان في الجنادرية.. والجمعة تساند لوجستيًّا في ليلة السندباد على مسرح محمد عبده، والجمعة تحيي حفلة الثلاثي أصيل أبو بكر وبلقيس، "الثالث نسيته من كثر الفنانين" في مركز الملك فهد الثقافي..
شكرًا لأناقة القائمين على روتانا..