> مقالات

د. حافظ المدلج
لعبة التركيز
2019-11-19



اقترب الموعد الكبير يوم تحديد المصير الذي تنتظره جميع الجماهير الرياضية السعودية والخليجية والعربية والآسيوية، خصوصاً الجماهير الهلالية التي تشكل أكثر من نصف سكان “السعودية العظمى”، يضاف لهم جماهير غفيرة في مختلف أنحاء العالم، فيكاد “الهلال” يكون النادي الخليجي الوحيد الذي تعشقه جماهير غير سعودية شاهدناهم يتابعون بحماس مباراة الذهاب في دول قريبة وأخرى بعيدة، وربما يضاعف ذلك من مسؤولية النجم الهلالي الذي تتعلق به آمال الملايين الذين ينتظرون منه الفوز، وتحقيق تلك الآمال في “لعبة التركيز”.
نعم أيها الأحبة، نحن بانتظار مباراة تتطلب “التركيز الكامل” من كل نجومها في كامل وقتها ومجمل تفاصيلها، لأن الخطأ يكلف بطولة، وشتات التفكير يعني ولوج هدف قاتل والتردد يعني ضياع هدف الذهب الأغلى، ولذلك ليس في موقعة “الأحد” مجال لفقدان “التركيز” ولو للحظة، لأن كرة القدم لا ترحم والمنافس الياباني لن يفرط، فنجومنا مطالبون بإتقان “لعبة التركيز”.
سيكون لبعض الإعلام المحب ـ ومن الحب ما قتل ـ دور سلبي في تخدير نجوم “الهلال” من خلال الحديث عن ضعف المنافس أو تشتيت انتباههم بالتطرق للتحكيم الآسيوي ونظرية المؤامرة، كما سيعزف بعض الإعلام الآخر على أوتار أخرى لزيادة الضغوطات وإخراج “ممثل الوطن” من الملعب ولو بشكل جزئي، يكفي لبعض الشرود الذهني الذي يسبب الأخطاء القاتلة في مباراة لا تحتمل أي خطأ، فالخطأ يكلف بطولة، فإذا كانت غلطة الشاطر بعشر فإنها في هذه المباراة بألف، ومسؤولية الجميع مساعدة نجومنا على التفوق في “لعبة التركيز”.
تغريدة tweet:
ربما يتمنى معظم نجوم العالم اللعب في نهائي القارة، حيث المجد والأضواء والمال وكتابة التاريخ، لكنها بكل تأكيد مهمة شاقة تحتاج مضاعفة الجهد والتركيز والتضحية بكل شيء في سبيل الفوز بالكأس التي طال انتظارها، وقد أحسنت إدارة الهلال صنعاً بالسفر بالفريق بعيداً عن أجواء الرياض المليئة بالحديث عن المباراة، لكن الابتعاد لن يحقق أهدافه إذا أمضى النجوم معظم وقتهم على هواتفهم الذكية مرتبطين بما يطرح في هاشتاق المباراة والبرامج التي لا تتوقف عن تسليط الضوء على كل التفاصيل المحيطة بها، ويقيني أن مهمة إدارة الفريق صعبة جداً في زمن الإعلام الرقمي الذي يصعب الابتعاد عنه، ليبقى الأمل أن “الثالثة ثابتة”، وعلى منصات الزعامة نلتقي.