> مقالات

أحمد الحامد⁩
تغريدات الطائر الأزرق
2019-11-22



تغريدات الطائر الأزرق هذا الأسبوع أبدؤها بتغريدة لصاحب الحساب الممتع “لبيب”، ذكرتني تغريدته بشعور كلما تذكرته تذكرت متعته وسعادته، غرد لبيب عن تأثير الكلمة: “قبل أسبوع أحد زملائي في العمل امتدح الساعة التي أرتديها، لاحظت أني أصبحت أنظر لها بشكل جميل وأمضيت أسبوعاً لم أرتدِ غيرها رغم وجود خيارات أغلى وأجمل، الكلمة الجميلة تصنع لمشاعرنا وأشيائنا علاقة مختلفة معنا، لا تبخلوا ولا تستهينوا بالتعبير عن ما ترونه جميلاً، سيكون له أثر”.
جميل ما غردت به يا لبيب، ذكرتني عندما اشتريت معطفاً شتوياً، جلست مع أصدقائي دون أن يلفت معطفي الجديد انتباههم، حتى انتصر لي رجل إنجليزي عندما كان يمشي ورمقني جالسًا مع أصدقائي، ما إن وصل قرب الطاولة حتى قال لي: معطف جميل، منذ ذاك اليوم وأنا أحب ذلك المعطف كثيراً، يوسف المحيميد غرد مترجماً ما غردت به دانيا أبو جابر: “الموهبة لا تكفي.. إنما المثابرة والعزم على الاستمرار حينما يقول لك الكل توقف”، الدكتور عبد الله الشهري قدم نصيحة ذهبية لكل صاحب موهبة ولكل من يريد أن يتميز: “إياك أن تبذل وقتك في الشيء العادي أو حتى الجيد، وأنت تستطيع الأفضل والأجود، همتك العالية حافظ عليها، ولا تنزلها أبداً”، في إحدى المرات طلبت من نجار مبدع أن ينجز لي طلبي خلال أيام قليلة، قال من الأفضل أن أبحث عن نجار آخر إن كنت مستعجلاً، في الحقيقة كنت مستعجلاً، لكنني قبلت المدة الطويلة التي اشترطها لإنجاز العمل، فقال لي بما معناه: لو كنت أستعجل كل أعمالي لما وصلت إليك سمعتي الجيدة”، حساب ترجمات سيكولوجية ترجم مقطعاً للقاء تلفزيوني مع عالم النفس الدكتور روبرت هوقان المتخصص في تقييم الشخصيات والقيادة، زبدة اللقاء تتلخص في الجملة التالية عن الشخصية القيادية والكاريزما: “الكاريزما ليست دلالة على نجاح القائد أبداً، القائد الناجح هو القائد المتواضع “مع ضرورة وجود الكفاءة”، “خالد الباتلي غرد بشيء يصلح لمن يريدون شراء أدمغتهم، هذه التغريدة نافعة لهم: “تبي تعيش حياتك صح.. لا تحرص أكثر مما يجب، ولا تتذكر كل شيء دائماً، ولا تفهم كل شيء بسرعة، ولا تتصدر المشهد كل حين”، لاءات قيّمة يا خالد، لكن المشكلة تكمن في التنفيذ، مشاكل أمور عديدة تكمن في التنفيذ، جميعها تحتاج إلى لاءات جديدة.. وهكذا!، أخيراً ما غرد به صاحب الحساب الخفيف والظريف “زهقان”، الذي غرد بما يخشى منه العديد من سكان هذا الكوكب: “أنا خايف يخلص عمري وما سمعت هالجملة: انت الفلوس غيرتك!”.