> مقالات

أحمد الحامد⁩
من عالم السيارات
2019-11-22



كل الدول التي تتخذ سياسة حازمة ضد المخالفات المرورية، تجد أن القيادة في شوارعها آمنة وممتعة، الإنجليز اعتمدوا على الحزم في ذلك منذ البداية وكانوا أصحاب أول مخالفة مرورية في التاريخ عام 1896، سجلت المخالفة في شرق مدينة بيكام بحق والتر أرنولد الذي قاد بسرعة بلغت 13 كيلو مترًا في الساعة، بينما كانت السرعة القانونية 3 كيلومترات في الساعة.
تمت مطاردته عبر شرطي قاد دراجة هوائية، لم يعلم والتر أنه دخل التاريخ بتلك المخالفة، وأن العالم بعد مئة عام سيكتب عن مخالفته تلك، أشعر بأنه لن يتوقف للشرطي إذا ما علم بأنه المخالفة التي سيعطيها له شرطي المرور سيدونها التاريخ وسيكتب عنها حتى بعد مئة عام، الأمريكان أيضاً لديهم صرامة في تطبيق قوانين المرور، لكنهم ذهبوا بعيداً في ذلك، ولا أعلم هل من أجل جمع الأموال أم للمحافظة على سلامة ومشاعر الناس، في ولاية كانساس إذا أظهرت عجلات سيارتك صريراً فإنك تستحق أن تدفع عشرات الدولارات نظير إزعاجك للمارة. أما أكبر مخالفة مرورية حسب ما أعتقد فكانت للصيني “رانج” الذي رفض أن يلتزم بالتعليمات المرورية وعبر بشاحنته الكبيرة من فوق الجسر الذي لم يحتمل ثقل رانج وشاحنته، لا أتصور أن رانج استطاع أن يدفع شيئاً يذكر من القيمة الكبيرة للمخالفة التي بلغت خمسة وعشرين مليون دولار، ولا أعلم من قام بتأليف هذا الرقم الذي سجل اسم رانج في صفحات التاريخ الحزينة، وأعتقد أن من قرر هذا الرقم كان يعلم أن رانج لا يملك شيئاً من هذا المبلغ، لكنه أراد أن يعتبر غيره من ذلك، قيل في قيادة السيارة المقولة الشهيرة: القيادة فن وذوق وأخلاق، أجد أن هذه المقولة صادقة وواقعية، كل من أعرفهم من زملاء وأصدقاء يكاد يكون سلوكهم في قيادتهم لسياراتهم يشبه أخلاقهم وطباعهم في يومياتهم، وأنا كذلك، غالباً الفرد الذي يحصل على مخالفات كثيرة هو شخص غير منظم في حياته، أما ذلك الذي نادراً ما يحصل على المخالفات فهو رجل عادة منضبط ومرتب حتى في أموره المالية ومصاريفه الشهرية، لذلك تجد أن النساء أقل مخالفات مرورية وارتكاباً للحوادث، كونهن أكثر تنظيماً وإدارة في شؤون حياتهن، أحد الزملاء المتهورين قال بأن قيادته للسيارة علمته الصبر، ذلك أنه في يوم ما أوقف سائقاً بسبب رعونته، ما إن نزل السائق الأرعن حتى بدا كأنه رجل جاء من كوكب العمالقة، قلت لصاحبي وماذا فعلت؟ قال: ما إن رأيته حتى تقدمت نحوه وقلت له هل أنت منزعج من شيء يا أخي، فقيادتك للسيارة تدل على شيء يسبب لك الضيق، قل لي ولا تخجل فنحن أخوة، والأخوة لهم حقوق على بعضهم بعضًا.