2019-11-26 | 02:22

حارس مرمى الهلال يكشف عن سر تحقيق لقب أبطال آسيا
المعيوف: حسمناها في الرياض

المعيوف:
حسمناها في الرياض
حوار: حمد الصويلحي
مشاركة الخبر      

كانت انطلاقة نجومية عبد الله المعيوف، حارس مرمى فريق الهلال الأول لكرة القدم، من نادي الهلال، إلا أن وجود محمد الدعيع الدولي المعتزل، حارس المرمى، وحسن العتيبي، زميله، حال دون ظهوره بشكل دائم في مباريات الفريق، لينتقل بعد ذلك إلى الأهلي الذي حصد معه العديد من البطولات.
وعاد المعيوف إلى بيته الأول في العرين الأزرق، ليكمل مسيرته مع البطولات الواحدة تلو الأخرى، حتى ساهم مع فريقه في تحقيق لقب غاب نحو 19 عامًا، بعد أن كان أحد العناصر التي حققت كأس دوري أبطال آسيا أمس الأول.
المعيوف حلَّ ضيفًا على “الرياضية”، وتحدث عن الإنجاز واللحظات العصيبة التي واجهها فريقه، وكيف تمكنوا من تحقيق اللقب الذي خلت منه الخزينة الهلالية لأعوام طويلة.


01
نبارك لكم تحقيق لقب بطولة دوري أبطال آسيا؟
نحمد الله أولاً وأخيرًا على تحقيق هذه البطولة الغالية، التي انتظرها الهلاليون طويلاً، وأبارك لجميع الهلاليين تحقيق الإنجاز ونيل اللقب الآسيوي.
02
ماذا يعني لكم هذا اللقب؟
لا شك أنه منجز يضاف إلى سجلات كرة القدم السعودية بوجه عام، ونادي الهلال على وجه الخصوص، وبكل فخر يعد اللقب السابع تأكيدًا على زعامة الهلال لقارة آسيا، والوصول إلى مونديال كأس العالم للأندية في النسخة الجديدة.
03
ما أصعب اللحظات التي مرت عليكم كلاعبين خلال أحداث البطولة؟
في بطولة كبيرة مثل دوري أبطال آسيا عليك أن تعرف أن جميع المباريات صعبة للغاية، وعليك أن تكون مستعدًا لها، ومن أصعب اللحظات التي عشناها كانت في مواجهة إياب الدور نصف النهائي أمام السد القطري، حينما استقبلنا ثلاثة أهداف في دقائق معدودة، بعد أن فقدنا التركيز، ولكننا استطعنا العودة إلى المباراة والمحافظة على نتيجة التأهل حتى نهاية المباراة.
04
في النهائي واجهتم أوراوا الياباني للمرة الثانية في مواجهة ختامية تكررت في بطولتي 2017م و2019م.. فما الذي اختلف لتحققوا الثانية بعد خسارة الأولى؟
لا يوجد اختلاف كبير، أعتقد أن أغلب الأسماء هي نفسها، خاصة المحلية لم تتغير، وكل ما في الأمر هو عدم توفيق في عام 2017، وواجهتنا بعض الظروف من إصابات وغيرها، ولكن في النسخة التي نلنا لقبها حضرنا بكامل قوتنا وتركيزنا ورغبتنا الجامحة للتتويج، ولله الحمد حققنا اللقب وعدنا بالكأس.
05
استطعت المحافظة على شباكك نظيفة في مواجهتي النهائي “الذهاب والإياب” ما ساهم في حسم اللقب..
ما شعورك حيال ذلك؟
شعور رائع جدًّا وأنا فخور بذلك، ومن يلعب للهلال يجب أن يكون على قدر الثقة، كما أن هذا الأمر لا يحسب لي فقط، بل يحسب للمجموعة بشكل كامل، حيث كنّا على قلب واحد ولعبنا كمجموعة مترابطة في جميع الخطوط، ما أثمر عن ما تحقق.
06
متى شعرت بأن اللقب حُسم بشكل رسمي؟
كنت واثقًا من تحقيق اللقب منذ نهاية مواجهة الذهاب النهائية في الرياض، عطفًا على ما لمسته من اللاعبين من تركيز وحماس وإصرار على تحقيق اللقب، وهذا ما حدث بالفعل في موقعة الإياب التي فزنا فيها في طوكيو ولله الحمد.
07
بعد تحقيق الهدف الأهم بالنسبة لكم الموسم الجاري والفوز بالآسيوية.. ماذا بعد؟
بطولة آسيا هي أحد الأهداف بكل تأكيد، لكنها ليست الهدف الوحيد، من يلعب في فريق مثل الهلال يجب أن يكون مؤهلاً إلى المنافسة على كل البطولات، ويكون هدفه تحقيق كل الألقاب.
08
كيف شاهدت حجم حضور جماهير الهلال في ملعب سايتاما أثناء اللقاء؟
جمهور الهلال يخجلنا دائمًا بوقفاته غير المستغربة في كل مكان، ويعد مضرب المثل في عشقه لناديه، لم نستغرب هذا الكم من الحضور الذين ملؤوا المدرجات، وكانوا أحد أهم الأسباب المساعدة في تحقيق هذا اللقب المهم، ولذا نقدم لهم الشكر الخالص على دعمهم ووقفتهم وتحفيزهم لنا طوال اللقاء وفي مواجهة الذهاب أيضًا.
09
هل تعتقد أن تحقيق لقب بطولة آسيا سيعطيكم دافعًا معنويًّا كبيرًا لتحقيق بطولة الدوري؟
بطولة دوري أبطال آسيا لقب مهم جدًّا ومحفز لنا بشكل كبير، ولكن من وجهة نظري أن الهلال منافس بشكل دائم على بطولة الدوري، ومطالب أيضًا بتحقيق أي بطولة يخوضها.
10
تنتظركم مشاركة مهمة لتمثيل الوطن في بطولة كأس العالم للأندية.. ما الذي تطمحون إليه من خلال هذه المشاركة؟
بلا شك أننا نفتخر بتمثيل السعودية في هذا المحفل العالمي، الذي سنسعى من خلاله إلى تقديم كل ما لدينا للمنافسة، وعكس صورة إيجابية عن الرياضة السعودية في مثل هذا المحفل الدولي الكبير.