> مقالات

رياض المسلم
«سايح ويبي ثوب كبك»
2019-11-28



أعتقد أن شركات الاتصالات في السعودية هي أحد أكبر المستفيدين من موسم الرياض، وذلك لسيل الاتصالات والتواصل بين الكثير من المواطنين والمقيمين والزوار يسألون عن توفر تذاكر لحفلة هنا أو مهرجان هناك أو فعالية في جهة أخرى..
صديق جميل طلب مني تذكرة لحفلة ليلة السندباد، وتمكنت من الحصول على واحدة بعد كر وفر.. اتصالاته لم تتوقف.. أجبته بالعامية: “في تذكرة لك”.. تمتم قليلاً فرد: “طيب ما عندك ثانية بروح مع زوجتي”.. قلت له: “عندي تذكرة واحدة فقط في المقاعد الذهبية، وهي هدية مني لك”.. بعد شكر على استحياء، قال: “طيب ما عندك VIP”.. أجبته بالمثل الشعبي: “سايح.. وتبي ثوب كبك”..
ليس صديقي الوحيد من يبحث عن التذاكر بعد نفادها، بل مئات الآلاف على الخطى ذاتها، لكن ليس في “بجاحة” طلبه الجميل..
في الموسم حفظ الزوار كلمة SOLD OUT.. ينطقها الصغير والكبير حتى لو لم يكن متقنًا للغة الإنجليزية..
تسأل شخصًا عن التذاكر فيرد عليك بكلمة SOLD OUT.. تحوّل وجهة الحوار معه إلى اللغة الإنجليزية، يسألك: “أنت وش تقول أنا ما أتكلم إنجليزي كلمني عربي”..
يبدو أن تلك الكلمة انضمت إلى YES و NO في قاموس من لا يتكلم اللغة الإنجليزية..
الكثير من مرتادي الموسم يستغربون من نفاد التذاكر في وقت قياسي.. وبدؤوا في طرح الأسئلة على المسؤولين عن الموسم.. أبرزها..
لماذا تنفد التذاكر سريعًا؟.. ومتى تختفي كلمة SOLD OUT؟ وما الحل في الأزمة الراهنة؟..
أصابع الاتهام ذهبت إلى السوق السوداء.. لكن في اعتقادي أن الأمر ليس له علاقة بذلك، وإلا لتوفرت التذاكر أمام بوابات الحفلات أو في المواقع بكثرة كما هو الحال في مباريات كرة القدم..
تلك الأسئلة يجيب عنها القائمون على موسم الرياض.. وبقراءة سريعة في المشهد نجد الجمهور السعودي لا يزال متعطشًا لحضور الحفلات والفعاليات والمناسبات..
الكثير منهم ألغى فكرة السفر، هذا الأمر أوجد كثافة عالية في الشراء..
بلغة الأرقام فإن زوار الموسم يتخطون ثمانية ملايين شخص بعد مرور ما يقارب الشهرين.. فمن الطبيعي أن تنفد تذاكر حفلة مقاعدها 3 آلاف مقعد في مركز الملك فهد الثقافي أو 6 آلاف في مسرح أبو بكر سالم أو 22 ألفًا في مسرح محمد عبده وغيرهم من المسارح.. الطاقة الاستيعابية للحفلات لا توازي طلب الجماهير..
ندرك أن الهيئة العامة للترفيه دشنت مسارح جديدة من أجل إقامة تلك الحفلات واستيعاب الجماهير، لكن لا يزال الإقبال كبيرًا..
لذا ننتظر من القائمين على الهيئة إيجاد الحلول لمشكلة كلمة SOLD OUT.