2019-12-05 | 23:48

المطيري: تنسيق المواهب أكسبني الخبرة

صورة التقطت لمحمد المطيري يتوسط أعضاء السيرك  تصوير: حنان الصقير
صورة التقطت لمحمد المطيري يتوسط أعضاء السيرك تصوير: حنان الصقير
حوار: حنان الصقير
مشاركة الخبر      

بعد أن فتحت الهيئة العامة للترفيه المجال للشباب من الجنسين من أجل التطوع والعمل في موسم الرياض الذي يستمر لمدة شهرين تصدى الكثير للمهمة.. الآلاف منهم موزعون على فعاليات العاصمة الرياض في وظائف مؤقتة مختلفة.
‎”الرياضية” بدروها تسلط الضوء على هؤلاء الشباب لنتعرف على تجربتهم في هذا المجال، ضيفتنا اليوم محمد المطيري.
01
كيف تكونت الفكرة لديك للعمل في موسم الرياض؟
أحببت أن أكون أحد المتطوعين في موسم الرياض، لكن لم تكتب لي فاستمررت في البحث عن فرصة وحصل لي الشرف بالتعامل مع شركة تنظيم مواهب، وأريد أن أشكر الدكتور محمد الجويعد على هذه الفرصة وجميع القائمين.
02
‏هل سبق لك العمل في أي من المهرجانات أو الفعاليات؟ وكيف كانت تجربتك؟
هذه أول تجربة عمل لي ووجدت نفسي فيها.
03
‏هل تعمل في وظيفة أو ما زلت طالباً؟ وكيف تمكنت من التنسيق بين الجهتين؟
لم يمض كثيراً على تخرجي من تخصص علوم تأهيل من خارج السعودية.
04
ما أكبر فائدة جنيتها من خلال عملك في موسم الرياض؟
جنيت أموراً عدة واكتسبت الخبرة، فتنسيق المواهب هي أول وظيفة لي في هذا المجال، مع العلم بأن تخصصي علوم تأهيل.
05
أكثر سؤال يواجهك من الزوار؟
أنتم مبدعون، كيف لكم في فترة وجيزة أن تنتجوا هذا الجمال من الفعاليات في موسم الرياض.
06
ثقافة العمل التطوعي باتت واضحة لدينا.. والمكتسبات المعنوية باتت تتصدر في مثل تلك الأعمال.. كيف ترى ذلك؟
عند عودتي من أمريكا بدأت أشغل نفسي بالتطوع في مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن أكون شخصاً فعالاً في المجتمع، وكنت على خطى لممارسة هذا التطوع في الموسم، ولكن حصلت على تنسيق المواهب.
07
ما الرسالة التي توجهها للقائمين على الهيئة العامة للترفيه وكذلك رسالة مماثلة للزوار؟
أشكر الرجل الأول للرؤية على ما يقدمه من توجيهات لدعم الشباب، وأيضا للمستشار تركي آل الشيخ لحلم أصبح حقيقة.