2019-12-08 | 00:47

اللاعب الدولي السابق يتحدث عن نهائي الخليج
السويد: احترموا البحرين

السويد: 
احترموا البحرين
حوار: عبد الغني الشريف
مشاركة الخبر      

يُعدّ من أبرز لاعبي المنتخب السعودي والنادي الأهلي، الذين قدموا خدمات جليلة للأخضر، بدأها في تصفيات كأس العالم 98 في فرنسا بهدفه الشهير في شباك قطر، الذي أهّل المنتخب رسميًّا إلى المونديال، ليساهم في الحصول على كأس العرب 1998 في قطر أيضًا، ثم شارك في كأس القارات في المكسيك، قبل أن يشارك أمام منتخب البرازيل مرتين ليرافق الأخضر إلى مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002، ويساهم أيضًا في تأهل الأخضر إلى كأس العالم 2006 في ألمانيا، ليختتم بعدها تاريخه المشرف في 2008. إبراهيم سويد، لاعب المنتخب السعودي والأهلي السابق، يشخص لـ”الرياضية” وضع المنتخب السعودي، وكيف تأهل إلى نهائي خليجي 24، وماذا يجب أن يفعل لحصد اللقب من أمام المنتخب البحريني.
01
كيف شاهدت وصول المنتخب السعودي إلى نهائي كأس الخليج؟
أولاً ألف مبروك وصول المنتخب السعودي إلى نهائي الخليج أمام البحرين، بعد مستوى تصاعدي، و تكامل الصفوف بانضمام لاعبي الهلال ووضع التشكيل المناسب، إضافة إلى الأداء الجماعي والروح القتالية خاصة في مباراة قطر الأخيرة، وأعتقد أن اللاعبين والجهاز الفني استفادوا من خسارة البداية أمام الكويت، وتم تعديل الأخطاء.
02
هل ترى أن المنتخب السعودي قادر على تحقيق اللقب بعد إخفاقه ثلاث مرات سابقة؟
نعم، قادر بإذن الله وبكل سهولة، مع احترامي للمنتخب البحريني هو أقل بكثير من مستوانا الفني، والأهم على اللاعبين احترام منتخب البحرين، وأن يتناسوا أنهم تفوقوا عليه في مباراة المجموعات، لأن المنتخب البحريني الذي ظهر أمام العراق أصبح أكثر قوة وتماسكًا، ولكن لاعبينا قادرون على تحقيق البطولة.
03
هل تفوق المنتخب السعودي على البحرين في المجموعات يسهل المهمة؟
المنتخب البحريني جيد، ولكنه لا يقارن بالمنتخب السعودي، هناك فرق كبير فنيًّا، ولكن مباريات النهائيات تحتاج إلى العطاء القوي، والأفضلية تكتسب داخل الملعب، وممكن البحرين تصاعد مستواه بعد الفوز على الكويت، ثم العراق، لكن فنيًّا منتخبنا أفضل بكثير.
04
وصول منتخب البحرين إلى المباراة النهائية للمرة الأولى.. هل يعطيه دافعًا أكبر من المنتخب السعودي؟
نعم يعطيه دافعًا، ولكن المنتخب السعودي هو المرشح الأقوى، ورغبة المنتخب البحريني ولاعبيه بتحقيق اللقب سيجعلهم يلعبون بقتالية، وهذا يتطلب من لاعبينا أن يستغلوا الفرص وعدم إعطاء لاعبي البحرين المساحات خاصة في العرضيات.
05
كيف يمكن الفوز على منتخب البحرين.. وما الطريقة المناسبة؟
الفوز يحتاج إلى تركيز كبير واحترام الخصم، ويجب تقليل الأخطاء واللعب بكل قوة، من خلال طريقة الاستحواذ وفرض الشخصية السعودية داخل الملعب، إضافة إلى اختيار التشكيل والطريقة الأفضل للفوز.
06
كيف تعامل هيرفي رينارد مع مباراة قطر وأدرك نجاح خطته؟
المدرب تعامل بشكل جيد مع المنتخب القطري القوي هجوميًّا، واستطاع التسجيل مبكرًا والحفاظ على المناطق الخلفية والدفاع المستميت واللعب على الكرات المرتدة السريعة، وكاد أن يسجل الهدف الثاني، رينارد كان ذكيًا وهو يترك الاستحواذ للمنتخب القطري ويدافع بشكل جماعي، وعلى الرغم من استحواذ منتخب قطر، إلا أنه لم يهدد مرمى فواز القرني، وهذا لأن الأداء الدفاعي من الهجوم والوسط والمدافعين كان في أعلى حضوره.
07
رغم غياب سلمان الفرج وسالم الدوسري تفوق لاعبو الأخضر على لاعبي قطر.. ما أسباب ذلك؟
المنتخب يمتلك البديل الجاهز في منتصف الملعب، وهذا ما يميز لاعبينا في هذه الفترة، لذلك لم نشاهد التأثير الكبير بعد غياب سالم والفرج، وقوة المنتخب السعودي تكمن في خط وسطه، خاصة أنه يمتلك لاعبين مميزين دفاعيًا، مثل عبد الإله المالكي وعبد الله عطيف ومحمد كنو، وهجوميًّا عبد الفتاح عسيري ويحيى الشهري، وعندما يكون لديك البديل الجاهز سيجعل المدرب في وضع أفضل.
08
هل ترى أن المنتخب السعودي وصل مع المدرب رينارد إلى التجانس الأمثل أم لا يزال؟
ما زال المدرب لديه القدرة للوصول بالمنتخب السعودي إلى أفضل من ذلك، لأن لديه عناصر جيدة، إضافة إلى أن المدرب له أكثر من أسلوب في جميع المباريات.
09
ما تقييمك لرينارد مدرب الأخضر حتى الآن؟
المدرب ممتاز وله تاريخ مشرف، ولكن أرى أن طريقة اللعب بمهاجمين لا تتناسب مع أفراد المنتخب، وهذا لا يعني أن المنتخب غير جيد، ولكن المدرب يحمّل الوسط أدوارًا دفاعية وهجومية أكبر، واللعب بمهاجم وحيد أفضل، خاصة أن عناصر الوسط تمتلك القدرة على التهديف، سواء الفرج أو سالم الدوسري أو عبد الفتاح عسيري ويحيى الشهري، لذلك ما زال الحكم على رينارد مبكرًا ويحتاج إلى وقت لإيجاد التجانس، خاصة أنه يعتمد على عناصر شابة تحتاج إلى خبرة المباريات الدولية.
10
الكثير ينتقد الأداء الهجومي للمنتخب السعودي.. هل توافقهم أم أن هناك تحسنًا هجوميًّا؟
صحيح لدينا مهاجمون شباب وصغار في السن ليس لديهم الخبرة الكافية في المنتخب، ويحتاجون إلى عدد أكبر من المشاركات، للوصول إلى مستوى هجومي أفضل، وهناك تحسن في أداء عبد الله الحمدان وفراس البريكان ومع إعطاء الثقة لهما سيكون الأداء الهجومي مميزًا، وشاهدنا أنهما سجلا في المباريات، وهذا مهم للمهاجم أن يسجل.
11
مَن اللاعب الذي لفت نظرك في المنتخب السعودي؟
كل العناصر بصراحة قدمت نفسها بشكل جيد باللعب الجماعي، وتألق فواز القرني وتمبكتي والغنام والمالكي وعطيف، لكن أعتقد أن الأبرز من خلال المباريات الأربع الماضية محمد الخبراني المدافع وسالم الدوسري هما من لفتا النظر بقوة.
12
شاركت مع المنتخب السعودي في بطولات خليجية عدة.. هل أفادت في رفع المنافسة والتطور؟
للأسف الشديد هي فقط للمنافسة وليست للتطوير، لم تطور كثيرًا من المستويات للمنتخبات، لكنها على صعيد المنافسة والتحديات والرغبة في تحقيق البطولة شهدت حماسًا كبيرًا، وربما كان في السابق أكثر من الآن.