> مقالات

رياض المسلم
أصالة ساكنة في الرياض
2019-12-27



أصالة لا تحتاج إلى تعريف بل إلى مسرح.. سنوات من العطاء ارتبطت بالتميز.. قصة نجاح في الوسط الفني سطرها التاريخ.. اختصرت مسافات الإبداع.. قدمت الطرب بأصالة..
طفلة لم تتجاوز العاشرة تسبق زمنها.. تصدح بأغانٍ خالدة في منتصف الثمانينيات.. في مستهل التسعينيات تطلق “أسمع صدى صوتك مع ضجة الناس”.. لتسمّع الجميع قبل أن تسمع هي..
أصالة.. إحدى الفنانات اللاتي يتربعن على عرش الغناء العربي.. نتفق أو نختلف عليها ولكن صوتها يبقى رنانًا ويحمل طابعًا خاصًّا، وعاشقو الأصالة يتفقون على عذوبته..
في اتصال هاتفي يردني من زميل صحافي يقول بالعامية: “ما ودنا أحد يسأل أصالة عن عدد مرات الغناء في موسم الرياض”.. سألته عن السبب.. أجاب: “من الممكن أن تزعل الفنانة من هذا السؤال”..
في العرف الصحافي أي سؤال مباح إذا لم يمس الخطوط الحمراء، وفي اعتقادي بأن هذا السؤال ليس له علاقة بلون العشّاق..
أتصفح وسائل التواصل الاجتماعي وإذا برسائل تأخذ الطابع الساخر تتحدث عن أصالة وعدد الحفلات التي أحيتها في الموسم، بعضها ذكر بأن أصالة قررت السكن في العاصمة الرياض، وذلك لتخفيف عناء السفر وتكون قريبة من إقامة الحفلات..،
كلام زميلي الصحافي وبعض الرسائل الكوميدية في “السوشال ميديا” عن كون أصالة تعد الأكثر إحياءً للحفلات في موسم الرياض أستوقفني..
لا أعرف التفسير الحقيقي للحديث عن عدد ظهور فنانتنا المتكرر على خشبة المسرح والتطرق له من باب “السخرية”، لكني ببساطة أرد بأن وقوف أصالة أمام المايكروفون في الحفلات لأكثر من خمس مرات خلال شهرين يعد دليل نجاحها، ففي كل حفلة تحييها الجماهير تحتشد والمقاعد تمتلئ والطرب يأسر الحضور..
أصالة غنت في ليلة الأمير الشاعر عبد الرحمن بن مساعد وليلة سهم وليلة ذكريات الشاعر تركي وغيرها من الليالي، وكذلك في سمرات الرياض، كما أحيت حفلات أخرى في الموسم ذاته، في الوقت الذي لم تطلب فيه فنانات أخريات لهنّ وزنهنّ في الساحة الفنية للغناء في تلك الأمسيات الخالدة.. على ماذا يدل ذلك؟.. كل ما سبق يقودنا بأن أصالة تبقى مختلفة عن البقية، ورغم تكرار ظهورها في الحفلات إلا أنها تخرج بشكل مختلف في كل حفلة، وكأنها تغني للمرة الأولى..
في الموقع المخصص للقاءات الصحافية مع الفنانين والفنانات قبل الظهور على المسرح، حضرت الكثير منها.. الأسئلة المحرجة تحاصرها وهي تتفنن في الإجابات وترد بصراحة بعيدًا عن المجاملة أو التكلّف..
تقول عن خلافتها مع بعضهن في الوسط الفني: “حتى الدكاترة والمهندسين في بيناتن خلافات، وإحنا مثلاتهن”..
أصالة تبقى رمزًا للفن الأصيل.. وكم نتمنى أن تكون ساكنة في الرياض.