> مقالات

عدنان جستنية
ليه «ناسيين» الوحدة؟!
2020-01-10



فريق نادي الوحدة الذي نراه هذا الموسم مختلفاً جذريًّا عن كل المواسم السابقة، والذي غاب عن أجواء المنافسة الكروية سنين وسنين تزيد على 60 عاماً، يشاهده محبوه بصورة تشرح الصدر أعادت إلى الأذهان شيئًا من ماضيه الجميل، شيئًا من وحدة زمان، وحدة لطفي وسعيد لبان وأبو يمن وحسن دوش وكريم المسفر وعلي داود.
ـ ما يقدمه هذا الفريق المكاوي الذي تكون في فترة زمنية قصيرة جداً في عهد الإدارة الحالية بقيادة وعقلية ابن الوحدة البار سلطان أزهر من أداءً ومستوى فني مبهر، يعطي انطباعاً مريحاً جداً، كمؤشر لبداية انطلاقة نادٍ عريق إلى مصاف أندية الكبار.
ـ عودة طال انتظارها كثيراً، عودة نادٍ ضاع في عالم النسيان وفي زحمة “شللية” أبنائه، ليعود اليوم إلى مكانه الطبيعي الذي افتقدته الكرة السعودية فترة طويلة من الزمن، فأهلاً ومرحباً وسهلاً بك يا وحدة بطلتك البهية، بوحدة جيل إداري لا يبحث عن “الشو” والأضواء والتصريحات “الرنانة”، ولا “بكائيات”جمال تونسي وخطابات القسم والولاء لحاتم خيمي.
ـ جيل يحاكي الصمت أملاً وعملاً دؤوبًا مخلصاً يخاطب مرحلة فكر شباب متعلم مثقف كروياً ورياضياً أحسن بعناية فائقة اختيار اللاعبين الأجانب والتعاقد مع جهاز فني له ثقله في عالم التدريب، ووفِّق كثيراً في اختيار من يمثلون الفريق من أبنائه ومن لاعبين سعوديين استقطبهم من أندية الوطن، ترى فيهم حبهم للكيان وتفانيهم للشعار، وتلمس في كل مباراة روح “الإرادة القوية” على تحقيق الانتصارات والبطولات.
ـ وحدة هذا الموسم هي وحدة سلطان أزهر وتوفيق التونسي، وفرق كبير بينها وبين وحدة الصبان ومن جاء من بعده، لا مقارنة بين كل الحقب الماضية وهذه الحقبة المضيئة، بما فيها وحدة “إغماءات” الخيمي ووعوده الواهية، الفرق شاسع على الرغم مما توفر لـ”أبو أميرة” من دعم مالي “خيالي” ومعنوي وإعلامي من رئيس هيئة أعضاء شرف النادي السابق معالي تركي آل الشيخ.
ـ من حقي أن “أتغزل” بوحدة أسس حبها في قلوب كل من يحبون مكة المكرمة وبقاعها الطاهرة المؤسس أحمد قاروت والمخلص عبد الله عريف، ومن حق هذه الوحدة “المنسية” في عز توهجها الحالي أن تنال حقها الكامل من الاهتمام والدعم الإعلامي تقديراً لجماهيرها الصابرة وللمتيم بها عشقا “عاطي الموركي”، ونحن نراها قبل أشهر “تزهو” بإنجاز “عالمي” في كرة اليد، وفي كرة القدم تنافس اليوم على الصدارة، والأمل كبير أن يكون لفرسان مكة كلمة قوية جداً في بطولة كأس خادم الحرمين.