2020-01-16 | 23:22

عبد الخالق: الإطارات والجو صعّبا الرالي

عبد الخالق: 
الإطارات والجو صعّبا الرالي
حوار: حاتم سالم
مشاركة الخبر      

بدأ المصري تامر عبد الخالق، الصحافي المتخصص في رياضات المحركات، الاطّلاع على عالم الراليات منذ حضوره رالي الفراعنة عام 1989.
وفي منتصف التسعينيات الميلادية، انخرط عبد الخالق في التغطيات الإعلامية للسباقات، بمختلف أنواعها، والتعليق عليها تليفزيونيًّا.
وهو من بين الإعلاميين المشاركين في تغطية رالي داكار 2020 في السعودية.
وفي حوار مع “الرياضية”، تحدث عبد الخالق عن النسخة الجارية، تنافسيًّا وتنظيميًّا.
01
مع اقتراب لحظة التتويج، ما توقعاتك للفائزين برالي داكار 2020؟
في فئة السيارات، أعتقد أن الفائز لن يخرج عن سائقي “تويوتا” و”ميني”، والتنافس بينهما واضح. في الدراجات النارية أرى اللقب بين سائقي “كي تي إم” و”هوندا” و”هوسكفارنا” مع ابتعاد “ياماها” بعد مغادرة اثنين من أعمدتها السباق، وهما أدريان فان بيفيرين وإكزافييه دي سولتريه. في فئة الدراجات الرباعية “الكوادز” أتوقع فوز التشيلي إيجناسيو كاسالي. بالنسبة لمركبات الـ SSV سيجد فرانشيسكو كونتاردو “شاليكو” منافسة شرسة للغاية، خاصة من كاسي كوري وسيرجاي كارياكين.
02
وماذا عن فئة الشاحنات؟
سباق الشاحنات غاية في المتعة والإثارة. وعلى الرغم من تقدم شاحنات كاماز، فإن المطاردة مستمرة. والفارق الزمني في الشاحنات حتى وإن بلغ ساعات يمكن تقليصه بالكامل في مرحلة واحدة.
03
ما أبرز المصاعب التي واجهت المتسابقين؟
انثقاب الإطارات بسبب الطبيعة الصعبة لأرضية بعض المسارات، ما رفع من استهلاك الإطارات الاحتياطية. كما سببت درجة الحرارة المنخفضة في بعض المراحل شيئًا من المتاعب.
04
كيف تقيم أداء السائقين العرب؟
المشاركة العربية واضحة بشكل كبير في الرالي. وما قدمه السعودي عبد المجيد الخليفي في فئة “الكوادز” والسعودي صالح السيف في فئة SSV من أداء جيد كان أشبه بالمفاجأة. لكن حضور العرب الأبرز كان في فئة السيارات، وهذا إنجاز في حدث كبير مثل رالي داكار. أيضًا المشاركة العربية في فئة الشاحنات سمة بارزة في هذه النسخة، على ندرتها في نسخ سابقة.
05
ما أبرز مفاجآت النسخة الجارية؟
شدة التنافس في فئتي الشاحنات والـSSV، كونها عاكست التوقعات. أيضًا انسحاب بعض الأسماء البارزة بعد مواجهتها صعوبات.
06
في رأيك، أي مراحل النسخة أصعب؟
المراحل الصعبة عديدة. كمثال، المرحلة الأولى “جدة - الوجه” كانت طويلة للغاية. المرحلة الرابعة “نيوم - العلا” شهدت مصاعب كبيرة، ووصل عدد من المتسابقين إلى خط النهاية أثناء الليل. المرحلة السادسة “حائل - الرياض” كانت صعبة بسبب طولها. المرحلة 10 “حرض - الشبيطة” ألغي جزء منها بسبب الأحوال الجوية.
07
أبرز ما لفت انتباهك تنظيميًّا في الرالي الجاري؟
التنظيم كان جيدًا إلى حد كبير. وأبرز ما لفت انتباهي كم المعلومات الهائل المتدفق إعلاميًّا عن السباق. واختيار أماكن مخيمات المتسابقين على طول المسار.
08
ما انطباعك عن التفاعل الجماهيري مع الرالي؟
التفاعل المحلي كان جيدًا. وعلى مسار مرحلة “حائل - الرياض” رصدنا حضورًا لافتًا للجمهور لتزامنها مع العطلة الأسبوعية.
09
كم نسخة سابقة غطيت من رالي داكار؟
غطيت نسختي 2000 و2003، اللتين انتهتا في مصر. إجمالاً، غطيت وتابعت أكثر من 300 سباق سرعة على مدى 31 عامًا، تشمل السيارات والدراجات النارية والزوارق السريعة وحتى الطائرات.
10
كيف يمكن تطوير رياضات المحركات في السعودية؟
رياضات المحركات لها تاريخ طويل في السعودية، التي قدمت عديدًا من الأبطال في منافسات سابقة. أذكر منهم ممدوح خياط وعبد الله باخشب وأحمد السقاوي، وكذلك ياسر بن سعيدان وإبراهيم المهنا. ولا ننسى ما قدمه الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، رئيس الهيئة العامة للرياضة، في سباقات كأس بورشه الشرق الأوسط وسباقات التحمل العالمية. أي أن الخبرات كلها متوفرة لتأسيس أجيال سعودية جديدة في رياضات المحركات.