> مقالات

مساعد العبدلي
ملخص الأسبوع
2020-01-17



قالت صحيفة الوطن “المصرية” إن السويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي المصري قد “رفض” فكرة استقطاب السوري عمر السومة بسبب ـ وفقاً للسيد فايلر ـ انخفاض مستوى الهداف السوري، وهو أمر يوافقه عليه كثيرون. على السومة أن يعيد حساباته تجاه مستواه الفني فهو نجم وهداف كبير.
ـ لا أعتقد أن فريق الرائد بحاجة “حالياً” للمهاجم صالح الشهري وبيع عقده “نهائياً” للهلال في حال رغبة هذا الأخير بمبلغ مال مجز يمثل فائدة “أكبر” للرائديين من عودة الشهري.
ـ معظم فرق دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين تعاقدوا مع لاعبين “أجانب ومحليين”، بينما النصر “الأحوج” للاعبين محليين مازالت إدارته تلتزم الصمت والغموض.
ـ رائع جداً أن تتمتع القنوات الرياضية السعودية “من خلال المشرف العام الزميل غانم القحطاني” بالشفافية والمبادرة من خلال “إبعاد” تلك المراسلة “غير السعودية” التي شاركت في تغطية السوبر الإسباني.
ـ يقال إن المراسلة من خلال تغريداتها كانت “مسيئة” للسعودية.. وأنا أقول ليس هناك من “يستطيع” الإساءة للسعودية.. كثيرون “يحاولون” الإساءة لكنهم يفشلون؛ فالسعودية شامخة لا يمكن لأحد أن يسيء لها بما فيهم تلك المراسلة..
ـ أحسن الاتحاديون عندما تعاقدوا مع البرازيلي برونو لدعم خط دفاعهم.. برونو يتميز بالروح والحماس وهي ذات الصفات التي “كان” الاتحاديون يتمتعون بها، ومتى عادت سيكون برونو إضافة، عدا ذلك فقد لا ينجح البرازيلي مع العميد.
ـ لا خلاف على أن تقنية “VAR” هي وسيلة “مساعدة” لحكم المباراة واستخدامها يقرب كثيراً من “صحة” القرارات والاقتراب من “العدالة” التي ينشدها الجميع.. لكن المحير فعلاً هو أن “بعض” الحكام “يكتفون” برأي حكام غرفة “التقنية” في حالات حساسة دون ذهاب الحكم “وهو صاحب القرار” ليرى الحالة بنفسه.. لماذا لا يذهب “بعض” الحكام لمشاهدة “بعض” الحالات “الجدلية” و “الحاسمة”؟
ـ بعد لقاء الحزم والهلال تردد “بشكل غير رسمي” عن عزم الهلاليين عدم الاستعانة بأي حكم سعودي لبقية مبارياتهم.. وبعد لقاء الأهلي وأبها أعلن نادي أبها “رسمياً” عبر نائب الرئيس عبدالعالي الحربي عدم قبول أي حكم سعودي في مبارياتهم المقبلة.. هل فشل قرار عودة الحكم السعودي؟
ـ مازالت مشاركة اللاعبين “المواليد” آسيوياً “غامضة” وتربك قوائم الأندية السعودية.. ما لم يتم حل “وضع” هؤلاء اللاعبين “محلياً” بشكل “رسمي”، فإن “قرار” مشاركتهم يبقى سلبياً.
ـ دخل الاتحاد في نفق صعب للغاية في البطولة العربية بعد تعادله “على أرضه” مع أولمبيك آسفي المغربي.