2020-01-18 | 22:18

الفنانة التونسية تتمنى الظهور مع محمد عبده
نهى: The Voice نقطة التحول

نهى:
The Voice نقطة التحول
حوار: عبد الغني عوض
مشاركة الخبر      

بدأت نهى رحيم، الفنانة التونسية، رحلة الغناء منذ أن كانت في الخامسة من عمرها، من واقع نشأتها وسط أسرة فنية.
واستفادت نهى من خبرة والدها محسن الريس، الفنان التونسي الشهير، الذي منحها دفعة كبيرة عندما حمّسها لتغني “ثورة الشك” لأم كلثوم على مسرح التلفزيون التونسي عام 2003. وأكدت نهى في حوارها مع “الرياضية” أن مشاركتها في “The Voice” كان نقطة تحول في مسيرتها، مؤكدة تطلعها إلى الغناء مع محمد عبده فنان العرب.
01
تجربة “The Voice” ماذا أعطتك فنياً وجماهيرياً؟
أعدها أكبر فرصة في مشواري الفني، وأضافت لي العديد من الخبرات الفنية ومنحتني شهرة وجماهيرية كبيرتين على مستوى الوطن العربي وتعلمت صفات جديدة أهمها الصبر والجلد رغم خروجي المفاجئ من البرنامج.
02
هل تعرضت لظلم بخروجك من البرنامج؟
لا أحب كلمة الظلم، فدخولي البرنامج في حد ذاته نجاح كبير لي، ووصولي إلى المرحلة الأخيرة مكسب كبير، ويكفيني إعجاب فنانين كبار أمثال راغب علامة وسميرة سعيد وأحلام ومحمد حماقي بصوتي وأدائي.
03
هل كنت تحلمين بتحقيق اللقب؟
كنت أطمح في الوصول إلى النهائي وإثبات قدراتي الفنية أمام عشاق الفن في الوطن العربي، ولكن مازال الأمل موجوداً في تحقيق كل طموحاتي ولاسيما بعد استفادتي الكبيرة من الفنانين الأربعة الذين داروا بكراسيهم إليّ دفعة واحدة.
04
هل كنت تنوين اختيار أحلام قبل علامة؟
في الواقع كنت أتمنى اختيار أحلام لكن البلوك المفاجئ من راغب علامة وإثنائه عليّ أخجلني وجعلني أختاره.
05
أيهم أقرب إليك فنياً من الفنانين؟
بعد البلوك الذي حرمني من الانضمام إلى فريق أحلام أجد نفسي أقرب فنياً إلى محمد حماقي رغم حبي الشديد لراغب علامة وسميرة سعيد التي كانت أول من استدارت لي.
06
ما اللون الغنائي الذي يستهويك؟
تستهويني الوتريات والجاز والكلاسيك، لذلك أعشق الأغاني والألحان القديمة وخاصة في الأفلام الأبيض والأسود وأعشق المطربين الكلاسيكيين كثيراً.
07
من المطربين المفضلين لديك؟
في تونس لطفي بوشناق ووالدي محسن الريس وصولاف ونعمة ومن غير التونسيين أحب شيرين عبد الوهاب وآمال ماهر وبشكل خاص أعشق محمد عبده فنان العرب.
08
ما سر عشقك لمحمد عبده؟
محمد عبده أعده من أفضل الأصوات التي تستهويني بصوته القوي وإحساسه الرائع وتاريخ فني عريق وأتمنى أن يجمعني به الزمان وأغني معه “ديو” على مسرح الرياض.
09
ما شعورك وأنت تشاهدين موسم الرياض الفني؟
ما زلت منبهرة بما شاهدته في موسم الرياض من التقاء القامات الفنية في الوطن العربي على مسرح الرياض، وكنت أتمنى أن أكون وسط هذا الحشد الفني الرائع.
10
ما الأعمال الفنية التي تستعدين للمشاركة فيها؟
أعكف حالياً على دراسة بعض العروض الفنية مع والدي على مهل، دون تسرع، بخطى ثابتة، لتحضير بعض الأغاني المتنوعة مختلفة اللهجات ما بين العربية والخليجية.
11
بم تحلمين؟
أحلم بأن أكون على قدر ثقة الجمهور بي وبما أقدمه من خلال إحساسي الذي لا أستطيع التخلي عنه، وأحلم أيضاً بأن أكون فنانة كبيرة في يوم من الأيام تشرف بلدها تونس وترفع علمها في المحافل العربية والعالمية.