2020-02-02 | 00:41

بطل العالم يتحدث عن السباق السعودي.. ويروي سر اليوتيوب
بيجول: حائل أعادتني

بيجول: 
حائل أعادتني
حوار: محمد الجار الله
مشاركة الخبر      

أنهى الإسباني أوسكار بيجول مشاركته، أمس، في السباق الدولي للدراجات ضمن فعاليات موسم حائل بحصده البرونزية.
وخطف بيجول الأنظار في السباق، الذي يطلق عليه “تايتان”، نسبة إلى مروره في النفود والمرتفعات الوعرة والصخور الأكثر صعوبة في العالم.
وتنافس بيجول مع جنسيات مختلفة، قطعوا 366 كيلو مترًا، عبر دراجاتهم الهوائية. وتصدر بيجول المرحلة الأولى، وحلَّ ثالثًا في المرحلة الثانية، وعاد إلى خطف المركز الأول في المرحلة الثالثة والمرحلة الأخيرة اتنزع المركز الثالث.
ويعد بيجول من أشهر أبطال سباقات الدراجات في المعمورة، ويحمل لقبي طواف العالم في موسم 2016 وأيضًا في 2017. البطل العالمي الذي بدأ مسيرته الرياضية في عام 2005، تحدث في حوار مع “الرياضية” عن مشاركته في حائل وأمور أخرى.
01
متى بدأت ممارسة رياضة الدراجات؟
بدأت قبل نحو 20 عامًا، وتحديدًا عندما كان عمري 13 عامًا.
02
لماذا اخترت الدراجات تحديدًا؟
لأنني أسكن في حارة أو حي أغلب قاطنيه “إن لم يكن جميعهم” يعشقون هذه الرياضة، لما فيها من تنافس كبير على مستوى المشاركات الرسمية، وأيضًا لما لها من فوائد صحية بشكل شخصي.
03
مَن دعمك في هذا المجال؟
عندما كنت يافعًا كان والداي هما أكبر داعمين لي، أما الآن فزوجتي هي أكبر محفز لي في هذا المجال، وبهذه المناسبة أعتذر لها من خلالكم، لكثرة ارتباطاتي الرياضية في عالم الدراجات وانشغالي كثيرًا في هذا الأمر.
04
ما أبرز البطولات التي حققتها؟
حققت العديد من البطولات في أكثر من منافسة. ولكن يبقى بلا شك، تحقيقي المركز الأول في طواف العالم في اليابان عامي 2016 و2017 هما الأبرز في مسيرتي الرياضية.
05
ما البطولة التي لا يمكن أن تنساها؟
أعتقد أن مشاركتي في السباق الدولي للدراجات ضمن فعاليات موسم حائل، لا يمكن أن أنساها على الإطلاق.
06
هل لك أن تكشف عن السبب؟
لأنها جاءت بعد اعتزالي لرياضة الدراجات في نهاية 2018، بعد أن تعرضت لحادث شنيع جدًّا في أحد السباقات، وتعرضت لكسر مضاعف في يدي اليسرى، إضافة إلى وعورة وصعوبة مسارات بطولة تايتان حائل، خاصة منطقة النفود التي اضطررنا خلالها إلى حمل دراجاتنا بما يزيد عن 2 كم.
07
ما السر في كون سباق تايتان حائل هو أول عودة لك إلى عالم سباقات الدراجات بعد اعتزالك؟
بعد أن قرأت خبر تنظيم المملكة العربية السعودية لسباق الدراجات، بحثت في شبكات التواصل الاجتماعي عن صور لمنطقة حائل، وجذبتني جدًّا تلك المناظر، لأنه لم يسبق لي أن خضت سباقًا بمثل هذه المسارات، لذا تقدمت فورًا دون تردد.
08
منذ خمسة أعوام وأنت محافظ على ثبات وزنك “58 كجم”.. هل الوزن له أهمية في الدراجات؟
بلا شك أن المحافظة على الوزن واللياقة الدائمة هما سر تحقيق المراكز المتقدمة لأي سائق دراجات، وأعتقد أن وزن 58 كجم هو المثالي لأي قائد، في بعض المسارات الرملية يجب أن يكون وزنك خفيفًا حتى تستطيع دراجتك أن تسير بسهولة.
09
دخلت تجربة اعلامية من خلال عملك مذيعًا في قناة على اليوتيوب.. حدثنا عن ذلك؟
بعد أن اعتزلت اللعبة في نهاية 2018، جاءني عرض من إحدى القنوات المختصة بالدراجات على اليوتيوب، وقبلت العرض حتى أساهم في تأمين مستقبل عائلتي.
10
هل أنت في إجازة حاليًا أم استقلت؟
تقدمت بطلب إجازة رسمية ولم أستقل.. والحقيقة أنني لم أستطع أن أوقف رغبتي وحماسي للمشاركة في هذا السباق هنا في السعودية.
11
اشتركت مع ثمانية فرق رياضية منذ احترافك رياضة الدراجات.. ما أهم محطاتك بينها؟
كلها فرق حققت معها إنجازات كبيرة، لكنني لا أنسى فريق سيرفيلو الفرنسي، لأنني كنت في عنفوان شبابي، وكذلك فريق يوكيو الياباني.
12
كيف رأيت مشاركتك في تايتان حائل؟
كما ذكرت سابقًا هي بطولة لا أنساها، نظرًا لصعوبة المسارات، إضافة إلى جودة التنظيم والمعسكر الرائع المنظم للمتسابقين. وأنا سعيد كذلك لتجربة عدد من الأكلات الشعبية السعودية ذات المذاق اللذيذ.
13
هل سنشاهدك مجددًا في السعودية؟
بلا تردد في حال استضافة بطولة أخرى في السعودية سأكون أول المشاركين، وبكل صدق أقول إنني لن أنساكم، وأنا سعيد في دول هذه التجربة والتحدي الكبير في حائل.