> مقالات

د. حافظ المدلج
التنمر الإعلامي
2020-02-11



من أجمل وأصدق الحكم التي سمعتها في الرياضة مقولة ريك باري، أول مدير تنفيذي لرابطة دوري المحترفين الإنجليزية “برميرليج”، وكان قبلها رئيسًا تنفيذيًّا لنادي ليفربول، حين قال: “ليس في كرة القدم أقوال صحيحة، أو خاطئة، لكنها وجهات نظر قوية”. بمعنى أن من حقك أن تقول رأيك الذي يحتمل الصواب والخطأ، وتدافع عنه دون التعرض إلى القمع، لأنك خالفت رأيًا آخرَ، أو أغضبت فئة تخالفك الرأي، فلا تكون من ضحايا “التنمُّر الإعلامي”.
لكنَّ واقعنا المؤلم لا يتماشى مع نظرية الخبير البريطاني، لأن في وسطنا الرياضي مَن يؤمن بالنظرية التي تقول: “إن لم تكن معي فأنت ضدي”. ولا يكتفي هذا البعض بأحادية الرأي، بل ويحشدون أنصارهم في خندق واحد لشن هجوم مكثف على صاحب الرأي المخالف، ليكون عبرة لغيره فلا يجرؤ أحدٌ على مخالفتهم الرأي، وهنا تظهر مشكلة أكبر حيث يتردد الكثيرون عن إبداء الرأي المخالف، فنُحرَم من تنوُّع الآراء خوفًا من “التنمُّر الإعلامي”.
في مناسبات كثيرة، أسمع، أو أشاهد، أو أقرأ في الإعلام بمختلف وسائله رأيًا غريبًا لبعض النخب الإعلامية التي تملك الخبرة والدراية، فأسأل هذا الخبير عن رأيه الغريب، فيقول بكل بساطة: “أخاف يزعلون علي”. وإذا كان صاحب الرأي من الأشقاء الخليجيين، أو العرب، فإنه يؤكد أن: “إعلامنا وجمهورنا صعب”، وكأنه يلمِّح إلى “التنمُّر الإعلامي”.

تغريدة tweet:
“المتنمِّرون” يعتقدون أنهم ينتصرون حين يتمكَّنون من خنق الرأي الآخر، وتخويف صاحبه، لكنهم في الواقع يحرمون الوسط الرياضي من ظاهرة صحية، تتمثل في تعدُّد الآراء والأفكار التي تؤدي إلى المزيد من التطور والنمو الإيجابي، فحين يخشى صاحب الرأي السديد إبداء رأيه، لأن هناك حملةً، سيشنها “المتنمِّرون” عليه، لن يسمع صانع القرار ذلك الرأي، ولن يتم الإثراء الذي ينتج عن الحوار الموضوعي الراقي، الذي يقبل جميع الآراء، ويسمح للجميع بالمشاركة دون تخويف، أو تخوين، أو غيرهما من وسائل القمع، الذي يحرم الوسط الرياضي من أهم مقوماته، والمتابع الفطن يلاحظ بسهولة ما يتعرض له بعضهم حينما يدلون برأي مخالف لما يناسب ذائقة بعضهم الآخر، والأمل كبير في الجيل القادم أن يتسع صدره وفكره وأفقه لتعدُّد الرأي، وتنوُّع الفكر دون أن حساسية مفرطة، تعرِّض المخالفين إلى التنمُّر الإعلامي، وعلى منصات الاختلاف نلتقي.