> مقالات

عبدالكريم الزامل
التحقيق في فساد كلاتنبيرج
2020-02-18



بعد أن “بلغ السيل الزبى” في الموسم الماضي بسبب عبث رئيس لجنة الحكام السابق الإنجليزي كلاتنبيرج، ظهر رئيس النصر حينها سعود السويلم وهو يتحدث “قهراً” من أفعال حكام كلاتنبيرج وأنها أخطاء ليست عفوية عندما فجر رئيس النصر قنبلة الموسم، مؤكداً أن الإنجليزي كلاتنبيرج معروف عنه قضايا “فساد” كثيرة.
حينها ثارت ثائرة المستفيدين مما يحدث وهبوا فرادى وجماعات للدفاع عن “المتهم”، إلا أن المسؤولين بدؤوا في التحقق من الاتهامات التي طالت رئيس لجنة الحكام، ليأتي القرار بعد ذلك بإيقاف تمديد عقده..
الحقيقة لا بد لها أن تظهر ولو بعد حين، وهو ما حدث عندما نشرت صحيفة الرياضية حواراً جريئاً مع الحكم الدولي السابق عبد الرحمن السلطان، أكد فيه أن كلاتنبيرج طلب منه الاتحاد الصيني تكليف حكام سعوديين فكلف نفسه لسهولة الرشاوى هناك.
تطابق حديث رئيس نادٍ تضرر مع عضو دولي عامل مع كلاتنبيرج على تورطه في الفساد لا شك يفتح الكثير من الملفات، حينما كان كلاتنبيرج رئيس اللجنة لما يقارب ثلاثة مواسم حافلة بالكثير من اللغط، إلا أن هناك بقي من يدافع عنه، بل يتحسر الآن على رحيله.
هيئة الرياضة عليها مسؤولية فتح تحقيق بالتعاون مع الجهات الأمنية وفتح ملفات كلاتنبيرج قبل أن يجرفها السيل كما جرف بطولات بعض الأندية.
نوافذ:
- نفي إدارة الشباب مسؤوليتها عن إحضار العمالة لمدرجها ورمي التهمة على الآخرين ينفيه حضور تلك العمالة في مباريات الشباب السابقة. كما أن قناة العربية سبق وأجرت تحقيقاً تلفزيونياً حول هذا الفعل وأكدته.
- بسبب كلمة “اصمت” ثارة ثائرة الإدارة الشبابية، ما أجبر المدير التنفيذي والمتحدث الإعلامي على الخروج بأحاديث تضمنت كلمات لا تليق بالنادي الذي يعملون فيه ولا بأدبيات الاختلاف.
- هيئة الرياضة على المحك لإيقاف العبث اللفظي المسيء من مسؤولي نادي الشباب بإصدار عقوبات رادعة تكون جرس إنذار لمن تسول له نفسه بالإساءة.
- جولة ثانية ناجحة للأندية السعودية في البطولة الآسيوية حققوا خلالها العلامة كاملة “12” نقطة تؤكد تفوق الأندية السعودية.. بالتوفيق وتحقيق الأهم والتأهل لدور الـ16.
وعلى دروب الخير نلتقي،،